مجلة بزنس كلاس
رئيسي

اثنتا عشرة عربة حضرية في مقدمة الرتل تجرّها خيول الكرنفال

أطباق شهية وضيافة عصرية على طاولة المهرجان ودعم موفور لاستراتيجية الهيئة

200 ألف زائر متوقع والسياح الخليجيون في طليعة المرشحين للمشاركة والحضور

فقرات ترفيهية على مقاس الأسر وغذاء الروح ينافس غذاء الجسد

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

مع بدء العد التنازلي لإطلاق مهرجان قطر العالمي للأغذية يتشوق الجميع لزيادة هذا الحدث السنوي الذي يتوقع أن يستقطب أكثر من 200 ألف زائر، ويشهد المهرجان الذي ينطلق 22 مارس الجاري ويستمر 7 أيام مشاركة 12 عربة طعام حضرية من قطر ودول المنطقة الأخرى ضمن فعاليات جزيرة اللؤلؤة– قطر، والتي تنضم إلى الحي الثقافي كتارا كمواقع جديدة لمهرجان هذا العام.

ويتوقع عدد من مديري فنادق الدوحة أن يستقطب المهرجان في دورته السابعة أعداداً كبيرة من سياح دول مجلس التعاون الخليجي. وقالوا:” إن المهرجان يمثل إحدى أهم الفعاليات في قطر، كما يُعد جزءاً من استراتيجية هيئة السياحة الرامية لتنويع المعروض السياحي في البلاد عبر الشراكة مع القطاع الخاص”.

أضافوا:”يشكّل مهرجان قطر الدولي للأغذية منصة رائعة لعرض ثقافات عالم الأغذية والمأكولات المختلفة في فعالية متميزة تعكس التنوع والغنى الثقافي في دولة قطر، مما يتيح الفرصة أمام الهيئة العامة للسياحة للترويج لدولة قطر، خاصة مع تزايد وتنوع خيارات الطعام في قطر عاماً بعد عام.”

وأشاروا إلى أن رواد المهرجان يمكنهم أن يترقبوا بعض الفعاليات المميزة التي من بينها فعالية “عشاء في السماء” الذي تقيمه الخطوط القطرية. وسوف يقدم مهرجان قطر العالمي للأغذية في دورته لهذا العام فقرات ترفيهية جديدة تم تصميمها على نحو يناسب جميع أفراد الأسرة، حيث يشارك في المهرجان مطربون وفرق موسيقية إقليمية ودولية وذلك من خلال عروض ترفيهية سيتاح للجميع حضورها مجاناً.

تعاون مثمر ورفاهية

يقول السيد مشهور الرفاعي، المدير العام لفندق كونكورد، إن مهرجان قطر الدولي للأغذية في نسخته السابعة سيحقق نجاحات كبيرة، مؤكداً على الدور المحوري الذي لعبته الهيئة العامة للسياحة والخطوط القطرية في الارتقاء بمستوى المهرجان وجعله حدثاً إقليميا هاماً.

وأوضح أن الفنادق المشاركة في المهرجان تسعى إلى توفير تجربة لتناول أشهى المأكولات الصحية وسط أجواء مفعمة بالرفاهية، مشيراً إلى أن المهرجان يحفز الحركة السياحية حيث يستقطب أعداداً كبيرة من المواطنين والمقيمين بالإضافة إلى استقطاب أعداد كبيرة من دول مجلس التعاون الخليجي.

ونوه إلى أن تنظيم الهيئة العامة للسياحة للمهرجانات يساهم بصورة رئيسية في تحفيز نتائج المرافق السياحية، مؤكداً ضرورة استمرار الهيئة في اتباع نفس الاستراتيجية بما يواكب الطفرة التنموية الكبيرة التي تشهدها دولة قطر في مختلف المجالات والقطاعات.

وأشار الرفاعي إلى أن دولة قطر تسير بخطوات ثابتة لتطوير وتحفيز القطاع السياحي عبر تنظيم فعاليات دورية تساهم في تنشيط الحركة السياحية، مؤكداً على أهمية السياحة في تنويع مصادر الدخل القومي لخلق اقتصاد ديناميكي ومتنوع.

ضيافة عصرية ودور محوري

من جانبه قال السيد أيمن لطفي، المدير العام لفندق ويندام جراند ريجنسي، إن مهرجان قطر العالمي للأغذية يلعب دوراً محورياً في التعريف بمقومات قطاع الضيافة، مشيراً إلى أن قطر تحتضن أبرز العلامات الفندقية الموجودة حول العالم.

وقال أن المهرجان يلعب دوراً محورياً في تنشيط الحركة السياحية حيث من المتوقع أن يستقطب المهرجان عشرات الآلاف من الزوار، ونوه إلى أن حديقة المتحف الإسلامي وكتارا ولؤلؤة قطر تعد مكان مثالي لاستضافة فعاليات مهرجان الأغذية.

وأوضح أن الإقبال الكبير على فعاليات المهرجان في النسخ السابقة يؤكد الدور الكبير الذي يبُذل من قبل الهيئة العامة للسياحة والخطوط الجوية القطرية، وشدد على ضرورة الحفاظ على نفس المستوى خلال النسخة المقبلة من المهرجان.

أسعار تنافسية ونتائج قوية

من جهته أكد السيد رامي الجعبري، المدير العام لفندق أماري، إن الفنادق المشاركة تقدم  أطعمة فاخرة بأيدي أشهر الطهاة حول العالم وبأسعار مميزة تتراوح ما بين خمسة ريالات و 35 ريالاً قطرياً، مشيراً إلى أن تنظيم المهرجانات والفعاليات الترفيهية يساهم في تحفيز نتائج القطاع الفندقي.

وقال إن فنادق الدوحة استطاعت تحقيق نتائج قوية بدعم من تنظيم قطر أبرز المؤتمرات والمعارض العالمية بالإضافة إلى تنظيم مهرجانات تساهم بدورها في استقطاب أعداد كبيرة من سياح دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشار إلى أن فندق أماري حريص على المشاركة في الفعاليات التي تنظمها هيئة السياحة والخطوط القطرية والتي تصب في صالح دعم وتنمية القطاع السياحي، مؤكداً على دور مثل هذه الفعاليات في تحفيز نتائج القطاع الفندقي.

وأوضح الجعبري أن المشاركة الكبيرة من القطاع الفندقي في مهرجان الأغذية تعكس الدور المميز الذي يلعبه المهرجان، مشيراً إلى أن قطاع الضيافة القطري ينمو بمعدلات تعد الأفضل على مستوى المنطقة وهو مؤشر لاستمرار نمو الطلب على الخدمات الفندقية خاصة في ظل السياسة التي تتبعها الدولة لتحفيز القطاع السياحي.

وقال إن الطفرة التنموية الكبيرة التي تشهدها دولة قطر والتي تشمل مختلف الجوانب الاقتصادية تحفز نتائج القطاع الفندقي، موضحاً أن المشروعات العملاقة التي تنفذها دولة قطر تستقطب أعداداً كبيرة من الخبراء والمهندسين ما يساهم بدوره أيضا في زيادة معدلات الإشغال.

 

نشر رد