مجلة بزنس كلاس
رئيسي

من الفطر إلى الأضحى والاحتفالات ممتدة

7 أيام من الفعاليات المكثفة.. والفنون القطرية محور الربط

الترفيه والعائلات عنوانان متداخلان في أجندة المهرجان 

المراكز والمولات والساحات تعبير دقيق عن المكان.. والزمان مفتوح

القريصي: العروض دعم مباشر لقطاعي الضيافة والتجزئة

كتيبات المهرجان تكشف المفاجآت جملة وتفصيلاً 

الزوار على موعد يومي مع الجديد

الدوحة- بزنس كلاس

أعلنت الهيئة العامة للسياحة عن تكثيف استعداداتها لإطلاق احتفالات عيد الأضحى في قطر، وتنطلق هذه الاحتفالات في اليوم الأول من العيد تحت شعار “التقط الفرح”، حيث تتواصل على مدى سبعة أيام وتتخللها مجموعة من الفنون التي تجمع بين الترفيه والتشويق والتسلية وتغطي شتى أنحاء قطر، بما في ذلك المؤسسات الرياضية ومراكز التسوق ومعالم الجذب الثقافي ومركز قطر الوطني للمؤتمرات.

وقال راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة: “تأتي هذه الاحتفالات السنوية ضمن استراتيجية قطر الرامية إلى تطوير عروضها السياحية وتنويعها عبر التعاون مع القطاع الخاص. لا شك أن احتفالات عيد الأضحى المبارك تنطلق من حالة الزخم التي أوجدتها الهيئة العامة للسياحة على مدى الأشهر الماضية من خلال احتفالات عيد الفطر المبارك ومهرجان صيف قطر 2016، وهي احتفالات من شأنها أن تُسهم في تنشيط قطاعي الضيافة والتجزئة خلال فترة معروفة بأنها تقع عادةً خارج موسم الذروة السياحية.”

عروض بالتناوب

وسوف يقدم المهرجان مجموعة متنوعة من العروض الترفيهية اليومية التي تناسب العائلات والتي سوف تقام بالتناوب في مراكز التسوق التالية: مجمع حياة بلازا، وسيتي سنتر الدوحة، ومجمع إزدان مول، ومجمع لاجونا، ومجمع الخور، ودار السلام في الفترة من الساعة 4 عصراً وحتي 10 مساء. ويمكن لزوار مراكز التسوق هذه أن يتوجهوا إلى المسرح المقام فيها كي يستمتعوا بعروض “فرقة القرع على الطبول الأفريقية”، و”دب السيرك والمهرج”، وعروض لاعب الكرة المضحك، وسوف تُقام أيضاً عروضٌ داخلية تجوب فيها الفرق مراكز التسوق وتقدم عروضاً مثل “فريترز” و”بي بويز” وأشهر الشخصيات لدى الأطفال في “شوبكنس”.

وبعد التعاون الناجح بين الهيئة العامة للسياحة وبين قناة براعم للأطفال في مهرجان قطر العالمي للأغذية، فإن احتفالات عيد الأضحى سوف تشهد عرض المسرحية الجديدة لدى براعم وهي “فافا ينقذ الغابة” على مسرح مركز قطر الوطني للمؤتمرات وتدور أحداث المسرحة حول مغامرات فافا وأصدقائه الأربعة الذين يحاولون إعادة تشجير غابتهم بعد التدمير الذي أصابها بعد قطع أشجارها وتعرضها لعاصفة قوية وتُباع التذاكر حالياً في متجر فيرجن ميجاستور بأسعار تبدأ من 150 ريالاً قطرياً.

استقبالات لائقة

وسوف تواصل الهيئة العامة للسياحة أيضاً العمل مع شركائها في مطار حمد الدولي ومنفذ أبو سمرة الحدودي وذلك لنشر فرحة العيد وبهجته بين الزوار الذين يصلون إلى قطر في هذه المناسبات، وذلك عبر تقديم ما يُعرف بالعيدية للزوار وتزويدهم بكتيبات تتضمن المعلومات اللازمة عن احتفالات عيد الأضحى وفعالياته وأماكنها.

وبالإضافة إلى هذه الفعاليات التي تقام بالتناوب، فسوف يقدم كل مركز تسوق مشارك عروضاً حصرية حية والتي تشمل عرض طرزان  في مجمع سيتي سنتر الدوحة ، والجميلة والوحش في مجمع دار السلام ، والأطفال الخارقون في مجمع الخور  وألفين وشيبمانكس في مجمع إزدان ، وقراصنة الكاريبي في مجمع لاجونا  والبحار سندباد باللغة العربية في حياة بلازا.

وتحث الهيئة العامة للسياحة جميع المشاركين في “التقاط الفرح” خلال احتفالات العيد في قطر على مشاركة تجاربهم وذكرياتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي المتنوعة باستخدام الوسمين التاليين: العيد _في_قطر# و #التقط_الفرح.

تعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مَهَمة ترسيخ حضور قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة. وقد أطلقت الهيئة العامة للسياحة في عام 2014 استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030.

تعاون وتنظيم وضمانات

وتسعى الهيئة العامة للسياحة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصريّ الاستدامة والتنوع.

وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها.

أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها.

وتتولى الهيئة العامة للسياحة مسؤولية الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية حول العالم من خلال العلامة التجارية للوجهة والتمثيل الدولي لها والمشاركة في المعارض المتخصصة، بالإضافة إلى تطوير روزنامة ثرية بالمهرجانات والفعاليات. وفي سبيل تعزيز حضورها على المستوى الدولي، تتولى المكاتب التمثيلية للهيئة العامة للسياحة في كل من لندن وباريس وبرلين وميلانو وسنغافورة والرياض دعم الجهود الترويجية للهيئة العامة للسياحة.

 

نشر رد