مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حقق منتخب أيسلندا معجزة كروية بمعنى الكلمة بالفوز على منتخب إنجلترا والصعود لدور الثمانية في بطولة يورو 2016 فهو ربما واحد من أكبر المفاجات والإنجازات في تاريخ كرة القدم خلال أخر 50 عام.

المميز في منتخب أيسلندا بأنه يقاتل في الملعب ليس من أجل المال أو من أجل الشهرة والفوز بلقب بل من أجل القتال لإعلاء أسم فريق وشعب مندثر إعلامياً منذ فترة ليست بالقصيرة.

أهم لاعب في الفريق يكون غالباً هو القائد أو الكابتن وقائد منتخب أيسلندا وهو أرون جونارسون واحد من أهم وأفضل لاعبي الفريق وأكثرهم تميزاً شكلاً بلحيته المخيفة نوعاً ما بالنسبة للجمهور الإنجليزي بالأمس أو بأدائه القتالي والرجولي في كل مباراة.

أرون جونارسون هو لاعب خط وسط مقاتل يبلغ من العمر 27 عام فقط ويلعب مع نادي كارديف سيتي الإنجليزي منذ عام 2011 وبالرغم من أنه ليس متقدم في العمر كلاعب كرة قدم إلا أنه نجح في تحقيق أمور مميزة مع الأندية التي لعب بها.

في بداية مسيرته الكروية كان مع نادي أي زد ألكمار الهولندي الشهير ولكنه لم يشارك سوى في مباراتين فقط ورحل قبل أن يتوج الفريق الهولندي بلقب الدوري الهولندي في نهاية موسم 2008-2009.

أنتقل جونارسون لنادي كوفينتري سيتي الإنجليزي العريق بطلب من كريس كولمان – مدرب منتخب ويلز الحالي – وشارك في 150 مباراة وسجل 6 أهداف مع الفريق ولكنه فشل في تحقيق حلمه للصعود للبريميرليج ولذلك رحل عن كوفينتري وأنتقل لكارديف سيتي.

تعرف جمهور الكرة الإنجليزية على جونارسون بشكل أكبر مع كارديف خاصة شجاعته وقوته في اللعب العديد من المباريات بالرغم من إصابته وله مباراة لا تنسى أمام بارنسلي والتي سجل بها هدفين بالرغم من إصابته في الكاحل.
جونارسون نجح في تحقيق حلمه بالصعود مع كارديف سيتي للبريميرليج لأول مرة في تاريخ النادي الملقب بالطيور الزرقاء وحفر أسمه في تاريخ الفريق للأبد بتسجيله أول هدف لهم في البريميرليج.

فنياً جونارسون يلعب في مركز خط الوسط الارتكاز ويستطيع اللعب كظهير أيمن أيضاً أو لاعب خط وسط box to box وبالتالي هو لاعب جوكر يستطيع أي فريق الاستفادة بجهده الفني والبدني في الملعب.

يمتلك جونارسون حالياً بعد 5 سنوات مع كارديف 183 مباراة وسجل 20 هدف ومازال متبقي في عقده عام ونصف ولكن بعد أداءه المميز في يورو 2016 بدون شك ستنهل عليه العروض من العديد من الأندية الإنجليزية والأوروبية.

نشر رد