مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ما زال موسم برشلونة “على كف عفريت” مثلما يقال باللسان الشعبي المصري، البرسا كان يعيش حالة استقرار على صعيد النتائج جعلته الفريق الأقوى في أوروبا على الاطلاق قبل أن تتراجع نتائجه في بضعة جولات من الليجا مع اقصائه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا مما دق ناقوس الخطر في أروقة النادي.

برشلونة بإمكانه حصد ثنائية الدوري والكأس في إسبانيا، بل هو الأقرب منطقياً للظفر بلقب الليجا على أقل تقدير باعتباره متصدراً للترتيب قبل 3 جولات على النهاية، لكن يبقى احتمال خروجه خالي الوفاض من الألقاب قائماً مما يفتح باب التكهن بإمكانية اقالة لويس إنريكي من منصبه.

برشلونة لا يقبل بالاخفاق، صحيح أنه سبق له الصبر على عدة مدربين لم يحققوا الألقاب في أحد المواسم مثل فرانك رايكارد، لكن الفارق النقطي الذي كان يفصله عن أتلتيكو مدريد وريال مدريد سيجعل استمرار إنريكي في منصبه مسألة صعبة جداً مما يضع 5 احتمالات لمدربين لخلافة لويس.

يواكيم لوف
مدرب منتخب ألمانيا المتوج بطلاً للعالم في عام 2016، لا يوجد شك بأنه سيكون أبرز المرشحين لخلافة إنريكي في حال رحيل الأخير لعدة أسباب أولها يتعلق بفهمه أسلوب الاستحواذ مع تطبيقه تيكي – تاكا بنكهة ألمانية مما يجعله قادر على التأقلم مع أسلوب لعب برشلونة، بالإضافة إلى امتلاكه الشخصية القوية واستناده على نجاح مميز في قيادة المانشافت. لوف ربما تعجبه فكرة تدريب برشلونة بعد نهاية أمم أوروبا 2016.

فرانك دي بور
برشلونة وفي لثقافة التعاقد مع لاعبين سابقين له لأنهم يملكون القدرة بشكل أكبر من غيرهم على فهم فلسفته، لذلك ليس مستغرباً ان تنتشر أنباء رغبة البرسا بالتعاقد مع دي بور في العام الماضي خصوصاً في ظل النجاح الذي حققه في أياكس أمستردام حيث قاده لتحقيق لقب الدوري الهولندي في 4 مواسم متتالية.

أوناي إيميري
لن يكون مدرب إشبيلية المميز خارج سرب المدربين المرشحين لخلافة إنريكي في ظل تقديمه أداءً مميزاً مع الفريق الأندلسي في المواسم الأخيرة، إيميري قاد إشبيلية لمعانقة لقب الدوري الأوروبي في مناسبتين كما ينافس للظفر بألقاب كأس الملك والدوري الأوروبي في الموسم الحالي مما يجعله مرشح لتحقيق اللقب.

إيرنيستو فالفريدي
صحيح أنه لم يحقق الانجازات الكبيرة في أتلتيك بيلباو مكتفياً بحصد لقب كأس السوبر، لكنه صنع فريق جيد بأقل الامكانات، الصحف تحدثت في عدة مناسبات عن اهتمام ريال مدريد بفكرة التعاقد معه حينما كان يريد اقالة رافاييل بينيتيز، كما دار الحديث في الموسم الماضي عن إمكانية توليه تدريب برشلونة حينما كانت نتائج الفريق غير جيدة في مرحلة الذهاب.

رونالد كومان
باعتباره أحد نجوم برشلونة السابقين في الجيل المتوج بلقب كأس الأندية البطلة 1992 نستطيع القول أنه سيكون مرشح لخلافة إنريكي، كومان صنع فريق جيد في ساوثهامتون رغم تخلي ادارة النادي عن مجموعة كبيرة من اللاعبين في آخر عامين، لذلك سيكون نجاحه متوقعاً مع فريق بجودة أعلى خصوصاً أنه ظفر بلقب كأس الملك مع فالنسيا عام 2008، وظفر بعدة ألقاب محلية في هولندا والبرتغال.

نشر رد