مجلة بزنس كلاس
رئيسي

وسيط حضاري عابر القارات والوفد الإعلامي شاهد عيان 

الأوابد التاريخية تصافح الجغرافيا والطبيعة شاهد على التاريخ

حكاية خمسة أيام مفعمة بروح المغامرة والتشويق

الترويج للسياحة منهج تطبيقي وبالعين المجردة

تلاحم المعابر البرية والجوية والمائية في ثلاثي متعدد الأبعاد

تذاكر سفر مع ضمان خلوّها من المتاعب

الفنادق والمطاعم تتمرد على الأنماط التقليدية وتحقق فرادتها

أيام مخصصة لصفاء الروح واسترداد الأنفاس

بزنس كلاس – ميادة أبو خالد

ما إن تتلامح “سويسرا” إلى واجهة الذاكرة حتى تتراكم الصور كألبومات متعددة المستويات لمشاهد الطبيعة الخلابة وتدخّلات اليد البشرية، لتعملا معا على خلق حالة جمالية متكاملة تكتسب عناصر تشويقها الذاتية وترتفع جاذبيتها وإغراءاتها إلى أعلى نسبة يمكن للإنسان أن يتخيلها.

في الواقع، يجمع السفر بين هدفين أساسيين هما المعرفة والمتعة، المعرفة: بما فيها من اكتشاف لجغرافيا جديدة وثقافة مختلفة وأنماط حياة متعددة المراجع والانتماءات، والمتعة: ذلك الإحساس الذي يشكل جوهر السعادة ويتحقق من خلال توفر عوامل كثيرة يعد السفر واحداً من أهمها.

ومن البديهي أن المكان والوسيلة، يعدان شرطين أساسيين لنجاح تجارب السفر، وكلما ارتفع مستواهما ازداد مستوى المتعة.

وعلى الرغم من الرصيد المتراكم الذي تمتلكه ذهنية السائح والباحث عن سويسرا ومعالمها وعوالمها وتفاصيلها مترامية الأطراف، إلاّ أن الواقع أكثر إدهاشاً من المتخيل، ذلك أن القائمين على السياحة السويسرية استطاعوا الجمع بين الوسيلة والمكان وفق حالة شديدة الفرادة، وكانت دعوتهم للصحفيين في جولة حول سويسرا ليكونوا شهوداً على مدى التطور والعصرية والدقة في التنظيم والتخطيط، وليحلوا بأنفسهم شبكة الطرق المتقاطعة ما بين الأرض والسماء والماء، ليتعرفوا على جغرافيا صناعة السفر وأهم الآليات المتبعة في ضمان سهولة التنقل وتوفير الوقت مع الاحتفاظ بحق السائح في زيارة أكبر عدد ممكن من الأماكن والمعالم السوسرية الاستثنائية.

وفي هذا الإطار كانت رحلتنا المليئة بالمفاجآت منذ لحظة الإقلاع ذهاباً، إلى لحظة الهبوط عودة، والتي نحاول تكثيفها ما أمكن لوضع القارئ في تصور إجمالي عن الأمكنة والوسائل المعتمدة في سويسرا والتي تمتلك مزايا من الصعب أن تتحقق في بيئة سياحية أخرى.

TITLIS Rotair (1)

 وسيط حضاري

وعلى الرغم من الشهرة العريضة التي حققها نظام السفر السويسري والإنجازات الفعلية التي يشهد له على مدار تاريخه المليء والمزدحم بساعات العمل والتميز والدقة والكفاءة، لا تزال شبكة المواصلات التي تعد الأكثر كثافة في العالم حريصة على لعب دور أكبر من مجرد كونها وسيلة مواصلات، وتثبت يوماً بعد آخر أنها وسيط حضاري بين المدن وأداة ترويج سياحية تعلي من شأن معالم سويسرا عبر الجولات الاستطلاعية للإعلاميين وتضعهم وجهاً لوجه أمام منظومة الجمال الطبيعية وابتكارات الإنسان في فضاء مفتوح من الإبداع والدهشة.

شبكة المواصلات

إن شبكة المواصلات السويسرية تمتد لأكثر من 26000 كيلومتر من السكك الحديدية والطرق والممرات المائية لتصل الى أقاصي البلاد، إضافة الى الكفاءة والدقة العاليتين لعمل هذه الشبكة مثل انتظام دقات الساعات السويسرية سواء كان هذا التنقل سريعاً من مدينة الى مدينة أخرى أو من خلال رحلات استجمام في الريف السويسري الخلاب، وحتى يمكن لزوار سويسرا أن يستفيدوا من نظام المواصلات العامة لضمان سفر مريح لهم خالٍ من المتاعب، يستطيعون أن يحجزوا تذاكر نظام السفر السويسري من الموقع الإلكتروني لهيئة السياحة السويسرية، أومن خلال شركات السياحة والسفر ووكلاء “ريل يوروب”، وتعتبر تذكرة نظام السفر السويسري الحل المثالي الأكثر فعالية من حيث التكلفة من أجل الإقامات القصيرة، وعطل التزلج وإقامة المسافرين في مكان عطلة دائم. وهذه التذكرة مسؤولة عن تنقلاتهم بأكملها لحين عودتهم لمكان إقامتهم.

Landwasserviadukt Filisur, Glacier Express

أنواع التذاكر

وهناك أنواع مختلفة لهذه التذاكر منها:

“سويس ترافل باس” -بطاقة السفر السويسرية: تغطي رحلات سفر غير محدودة بالقطارات والحافلات والسفن بما يشمل أيضا القطارات البانورامية المميزة، ووسائل النقل العام داخل 75 مدينة وبلدة سويسرية، تتميز بخصم يصل الى 50٪ على معظم خطوط السكك الحديدية الجبلية، وأيضا الدخول مجاني إلى ما يقارب 500 متحف سويسري وهي صالحة لمدة 15 يوماً.

أيضا هناك “سويس ترافل باس فلكس” -البطاقة المرنة: تغطي رحلات سفر غير محدودة بالقطارات والحافلات والقوارب بما في ذلك القطارات البانورامية المميزة ووسائل النقل العامة داخل 75 مدينة وبلدة سويسرية. وتتميز بخصم يصل الى 50٪ على معظم السكك الحديدية الجبلية والدخول المجاني إلى ما يقرب من 500 متحف سويسري. وتصلح 3، 4، 8 أو 15 يوما.

وتذكرة التنقل السويسرية –“سويس ترانسفير تيكت”: تغطي رحلات سفر غير محدودة بالقطارات والحافلات والقوارب من أي محطة سكك حديد حدودية أو من المطار الى أي وجهة عطلة ذهابا وإيابا. ويتم تحديد الرحلة عبر المسارات المباشرة، تصلح لرحلتين خلال فترة شهر واحد.

وللوقوف أكثر عند مزايا المواصلات السويسرية، قامت هيئة السياحة السويسرية ونظام السفر السويسري بدعوة عدد من الإعلاميين في منطقة الخليج العربي لتجربة شبكة المواصلات السويسرية والاستمتاع برحلة سياحية الى سويسرا.

resized_650x365_origimage_486437

مفاجآت للوفد الإعلامي

كان الوفد الإعلامي كان على موعد مع مفاجآت عديدة ومعلومات قد لا تتاح معرفتها في أي وقت، فقد تم إعداد برنامج حافل للوفد الإعلامي بالتعاون مع تيتشينو السويسرية، ونظام السفر السويسري التي رافقت الوفد طيلة أيام الرحلة والتي استمرت 5 أيام.

عند وصولنا لمطار زيوريخ كان باستقبالنا السيد آندي نيف مدير التسويق في الخليج العربي لنظام السفر السويسري تم تسليمنا بطاقة السفر السويسرية “سويس ترافل باس” لاستخدامها في القطارات والحافلات والسفن.

بعد ذلك انطلقنا بالقطار الى مدينة لوغانو البلدة المميزة بمناخها المعتدل، فهي تعتبر وجهة سياحية ذات شعبية كبيرة خاصة في فصل الربيع عند تفتح أزهار الكاميليا، فهي مدينة المنتزهات المحاطة بالعديد من الجبال التي توفر مشاهد خلابة، إضافة الى الأبنية العديدة المشادة على الطراز الإيطالي اللومباردي، وأيضا المتاحف الخاصة جداً، والجبال.

في بهوالفندق

وصلنا الى الفندق الذي يستضيف الوفد الإعلامي وهو فندق “جراند فيلا كاستاغنولا” التقينا بالسيدة Antonella Archidiacono مديرة المبيعات والتسويق في الفندق والتي قامت بدورها بجولة تعرفية للفندق، فهو عبارة عن فيلا أنيقة تعود لعام 1880 تجمع بين سحر الماضي وحداثة الحياة المعاصرة من وسائل الراحة، يقع الفندق من فئة خمسة نجوم في منتزه شبه استوائي خاص على ضفاف بحيرة لوغانو وفيه منحوتات لفنانين معاصرين، ويبعد مسافة قصيرة سيراً على الأقدام عن مدينة لوغانو القديمة.

يضم الفندق 74 غرفة بما في ذلك 32 جناحا بإطلالات خلابة، ويتميز أيضا بصالات أنيقة تتميز بالتحف الفنية التي تعود للقرن 17، وأعمال لرسامين إيطاليين. كما يحتوي الفندق على حمام سباحة داخلي وغرفة اللياقة البدنية والسبا وملعب تنس و3 مطاعم: Le Relais و Gallery Arté al Lago وهو مطعم تزينه الأعمال الفنية المعاصرة والمنحوتات ويتم تغييرها كل ستة أشهر، ويقدم المطعم أطباقاً مبتكرة ومميزة من المأكولات البحرية. ومطعم La Rucola الذي يتميز بأطباقه الشهية من المأكولات البحرية المحضرة بالمكونات الموسمية الطازجة. وأيضا Cocktail-Bar and Banano Bar وهي مقصورة فخمة لديها قائمة من الكوكتيلات الجديدة والكلاسيكية.

إضافة لوجود 10 قاعات مختلفة الأحجام لعقد مؤتمرات أو اجتماعات أو حتى حفلات خاصة بديكورات أنيقة ونوافذ كبيرة تطل على الحديقة ومجهزة بمعدات تكنولوجية فائقة الجودة وتتسع حتى 120 شخصاً.

بعد ذلك التقينا بالسيد Michel Cavadini مدير التسويق الخارجي لسياحة تيتشينو بعد وجبة الغداء في La Rucola

resized_650x365_origimage_632696

حدائق وقوارب سياحية

قمنا بجولة الى حدائق باركو سيفيكو سياني فهي تشكل الرئة الخضراء للمدينة وتطل على شواطئ سيريسيو، بمساحتها البالغة 63.000 كيلومتر مربع، وتتفاخر هذه الحدائق ليس فقط بأزهار الكاميليا والماغنوليا، وأيضاً بنباتات شبه استوائية لا تعد ولا تحصى، بالإضافة إلى الأعمال الفنية الحديثة، إنه مكان هادئ يمكنك فيه القيام بنزهات جميلة، حيث من المستحيل ألا تتأثر بعظمة الأشجار التي يزيد عمرها على قرن من الزمن.

مدن وقطارات

انطلقنا في قارب سياحي من محطة lugano Centrale الى مدينة ميليدي لزيارة “Swissminiatur” سويسرا المصغرة، هي عبارة عن حديقة في الهواء الطلق تقع في منطقة “ميليديMelide” على ضفاف بحيرة لوغانو، التقينا بالسيدJoeel Vuigner مدير مبيعات الذي رافقنا بجولة تعريفية عن ” Swissminiatur” فالحديقة تقدم مجسمات مصغرة لمعالم سويسرا وبعض الدول الأوروبية المجاورة، على مساحة 14 ألف متر مربع، ويوجد بها أكثر من 120 مجسما لأهم الأبنية والقصور والساعات والساحات والمطارات، يقوم فريق مؤلف من 30 عاملا بتصميم وتنفيذ المجسمات في ورشة خاصة، يقومون فيها بصنع وتلوين المجسمات التي تعمل بعضها بواسطة الكهرباء. ويزين الحديقة أيضا أكثر من 1500 نوع من الزهور وبإمكان الزوار زيارة كل زوايا الحديقة بواسطة قطار يعمل على الكهرباء. وزرنا أماكن صناعة البيوت والقطارات المصغرة وهي عبارة عن ورشتين في قلب الحديقة واحدة لصناعة مجسمات المعالم التاريخية والأخرى لصناعة القطارات، تتم الصناعة يدويا بطريقة فنية ودقيقة.

المجسمات رائعة فعلا، وعندما تلتقط صورا فوتوغرافية لها سيتخيل إليك أنها حقيقية وبالحجم الحقيقي، الحديقة افتتحت في السادس من يونيو عام 1959، لإعطاء الفرصة لزوار مدينة لوغانو للتعرف على معالم سويسرا الجميلة، ولخلق مشروع ترفيهي لتسلية وتثقيف الأطفال.

8

تصاميم ومطاعم

عدنا بالقطار من ميليدي الى لوغانو لننتقل بعدها الى براديسو لتناول وجبة العشاء في فندق ذا فيو لوغانو -المطل على البحيرة ذات المناظر الخلابة. وكان في استقبالنا السيدة Silvana Redemagni مديرة التسويق في الفندق قمنا بجولة على أرجاء الفندق من فئة الخمسة نجوم، فهو يطل على سفح تلة باراديسو الرائعة وعلى بحيرة لوغانو ذات المناظر الأخاذة، مما يوفر لنزلائه إقامة فريدة من نوعها تجمع بين التصميم العصري والراحة، ويضم منتجعا صحيا وحمام سباحة فاخراً ومطعم ايتاليان اند انترناشيونال الفاخر. إضافة الى مطعم إينوسينتي فاسيوني الرائع.

أما أجنحة الفندق فيها الكثير من الذوق والراحة بأعلى المعايير وبمواد فاخرة مثل خشب الساج البحري. والأجنحة مصممة ليشعر النزيل كأنه على متن يخت في اللحظة التي يخرج بها إلى الشرفة، وستنال مياه بحيرة لوغانو الزرقاء إعجابه

وبصرف النظر عن التدليك والمعالجات المخصصة للجسم والعلاجات التجميلية، يمكن للضيوف الاستمتاع بحمام سباحة داخلي كبير، مسبح فيتاليتي الذي يحتوي مساج مائي، دارة ورشاشات مياه، يوجد حمامان تقليديان وحمام كنيب المخصص للسيدات فقط، غرفة ملح جبال الهيمالايا، وقاعتا ساونا إثنان من أدواش المعالجة بالأضواء الملونة، غرفتا معالجة وأربع غرف معالجة للعلاج بمياه البحر.

وأيضا يضم الفندق منطقةً مفتوحة متعددة الاستعمالات بمساحتها البالغ 89 متراً مربعاً، وتُعتبرمثالية للاجتماعات،أو المؤتمرات..

Glacier Express, Landwasserviadukt bei Filisur, Graubünden / Gl

مركز المدينة

في اليوم التالي التقينا بالسيد طاهر أحمد ليرافقنا في جولتنا الى مركز المدينة حيث امتزاج الماضي بالحاضر من خلال الأسواق التقليدية التي تقع في ساحات وأزقة المراكز التاريخية والأبنية القديمة التي تعود للماضي.

بعد الانتهاء من هذه الجولة الممتعة اتجهنا الى محطة مارتينو لأخذ القطار الى محطة منديريسو S. لزيارة FoxTown فهي الوجهة المثالية لمحبي التسوق لأنهم سيجدون ما يبحثون عنه خاصة مع وجود 160 متجراً مع مجموعة من أشهر العلامات التجارية مختارة من نحو 250 علامة مرموقة، مع خدمات إضافية منها أماكن تناول الطعام وغيرها.

Switzerland. get natural. Switzerland's oldest paddle steamer, the "Uri" on Lake Lucerne, built in 1901. Schweiz. ganz natuerlich. Der aelteste Raddampfer der Schweiz, die 1901 erbaute "Uri" auf dem Vierwaldstaettersee. Suisse. tout naturellement. Le plus ancien bateau a aubes de Suisse, le "Uri" construit en 1901, sur le lac des Quatre-Cantons. Copyright by: Switzerland Tourism   By-Line: swiss-image.ch/BEAT MUELLER

سويسرا الإيطالية

اليوم الذي يليه غادرنا الفندق واتجهنا الى محطة basilen وانطلقنا بجولة كبرى على مسار فيلهيلم تل إكسبرس، في هذة الرحلة يتحد المسار عبر الباخرة والقطار عبر اثنين من أجمل الأقاليم وسط سويسرا والمقاطقة الناطقة بالإيطالية “تيتشينو”. تسير رحلات القطار على طول بحيرة لوزيرن حيث البداية (عربة درجة أولى بانورامية) على متن قطار جوتهارد لاين. ثم استكمالاً على متن رحلة مذهلة على متن باخرة التاريخية. حتى وصلنا الى لوسيرن.

وتعد سويسرا غنية بالكثير من الأماكن تجعل عطلاتك مليئة بالبهجة حيث إن الوصول إليها فقط بمثابة نصف المتعة! من خلال المسارات البانورامية الطبيعية الأكثر جاذبية في العالم. ويمكنك الاختيار من المسارات الآتية:

مسارات اختيارية

جلشيار إكسبرس: سافر من إنجادين إلى ماترهورن (أو العكس) فى 7ساعات ونصف. هناك بالقطع مسارات أسرع للوصول، لكن لن تجد نفس المتعة إلا في مسار جلشيار إكسبرس. يسافر من “سان مورتز” إلى “زرمات”، القطار ذو اللون الأحمر والأبيض مخترقاً جبال الألب، عبر 91 نفقاً و291 جسراً.

 

بيرنينا إكسبرس: مسار بيرنينا إكسبرس هو التجربة الأجمل عبر جبال الألب. يسافر القطار من “خور”  صعوداً إلى “إنجادين”، يشق القطار طريقه خلف “بيرنينا هوسبيز” خلال وادي “بوشيافو” و (في إيطاليا المجاورة) عبر وادي “فالينتينا” إلى “تيرانو”.

في الصيف، يمكنك العودة إلى “لوجانو” فى سويسرا عبر الحافلة.

 

جولدن باس لاين: مسار جولدن باس لاين يربط المناطق الناطقة بالألمانية والفرنسية فى سويسرا. بدءاً من قطار لوزيرن -إنترلاكن إكسبرس عبر ممر “برونيج” إلى إنترلاكن. ثم قطار بى إل إس إلى “تسفاى زيمن”. ونهايةً بقطار جولدن باس بانوراميك أو جولدن باس كلاسيك مروراً بـ”جشتاد” وصولاً إلى “مونترو” على ضفاف بحيرة جنيف.

 

سكك حديد يونجفراو: الرحلة تبدأ من محطة إنترلاكن أوست صعوداً إلى قمة يونجفراو يوخ – على إرتفاع 3454م حيث أعلى إرتفاع لمحطة سكك حديدية في أوروبا -هي أهم ما يميز أي عطلة فى سويسرا. المنظر من على “قمة أوروبا” غاية فى الروعة، حيث الثلوج والجليد الخالد تمتد على متسع مدى الرؤية.

 

بوابة المنطقة الوسطى

وصلنا لوزيرن بعد رحلة ممتعة، نزلنا في فندق بالاس لوزيرن وضعنا أمتعتنا وكان بانتظارنا السيدة (( اسم السيدة)) لترافقنا في جولة لمدينة لوسيرن والتي تعد من أجمل مدن العالم على الإطلاق، لذا تحظى باهتمام أكبر عدد من السائحين لما تتمتع به من موقع جغرافي غاية في الروعة مقارنة بالمدن الأخرى. وتسمى بـ  (مدينة الجسور): تقع في الطرف الشمالي الغربي لبحيرة لوسيرن، ترتبط لوسيرن بخطوط القطار مباشرة مع معظم المدن السويسرية الكبرى وميلانو وإلى معظم دول أوروبا عن طريق السكك الحديدية للاتحاد السويسري، وأيضا مع قطاع نقل Zentralbahn الخاص. كما توجد في المدينة جامعة صغيرة، سيتم توسيعها في السنوات القليلة المقبلة لما تتمتع به من سمعة قوية.

وتعتبر لوسيرن بمثابة البوابة إلى المنطقة الوسطى من سويسرا، حيث ترقد في قلب الطبيعة الجبلية الرائعة، وتحتوي البلدة على العديد من المجموعات السياحية وذلك لمعالمها الجميلة، إضافة الى متاجر القطع التذكارية والساعات فيها وكذلك لموقعها الفاتن على ضفة البحيرة ولجبال ريكي وبيلاتوس وستانسر هورن بجوارها.

معالم خاصة

ومن أهم معالم لوسيرن: جسر تشابيل وهو أحد أقدم الجسور الخشبية في أوروبا وأحد المعالم في لوسيرن، وقد تم ترميمه حسب تصميمه الأصلي بعد أن نشب حريق ضخم. وأيضا مركز الثقافة والمؤتمرات في لوسيرن حيث يجتمع تحت سقفه المهيب مدرج الحفلات الموسيقية الكبير ومركز المؤتمرات ومتحف الفنون. إضافة الى متحف المواصلات في سويسرا الذي يعد من المتاحف الأكثر تنوعاً في أوروبا في مجال المواصلات والاتصالات والأول من حيث مدى الإقبال عليه في سويسرا، وثمة سينما خاصة به من نوع عالي الدقة في الموقع.

وأيضا بحيرة لوسيرن -حيث يمكن استطلاع الخاصية المشهدية الجميلة للبحيرة خلال مختلف الرحلات التي يمكن القيام بها في مراكب عجلات التجديف البخارية والمراكب الآلية.

بيوت تاريخية

تصطف البيوت التاريخية بلوحاتها الجصية على أطراف الساحات الفاتنة في البلدة وكذلك الأمر في ميدان فاين ماركت في الحي القديم الخالي من السيارات، فمدينة لوسيرن هي مدينة الساحات والكنائس حسبما تتجلى في البلدات الصغيرة، إذ تعود الكنيسة اليسوعية إلى القرن السابع عشروتعتبر بمثابة أول مبنى ديني على طراز الباروك في سويسرا، وهناك أيضاً البرجان التوأمان من هوف كرش حيث يشكلان جزءاً أساسياً من المشهد العام في البلدة. وثمة منحوتة من وجه الصخر لأسد يحتضر إذ شكلت تخليداً للحراس السويسريين بعد إذ ماتوا ميتة الأبطال أثناء الهجوم على تويليري في العام 1792 وهي كنصب تأتي في عداد الأكثر شهرة في سويسرا، وهناك مشهد بورباكي الممتد على طول 112 متراً حيث تعتبر لوسيرن بأنها تحوز على واحدة من بضعة قليلة من لوحات حيوان الماموث الدائرية في حال جيدة.

وتبلغ مساحة لوسيرن 9.324 ميلاً مربعاً ويصل عدد السكان إلى 57.533 نسمة وترتفع عن مستوى سطح الأرض بـ436 مترا ويتحدث سكانها الألمانية السويسرية Swiss Germanولعل أول ما يلفت أنظار الزائر إلى لوسيرن تلك المجموعة الفاخرة من الفنادق التي يتبوأ ريادتها فندق بالاس لوزيرن Palace Luzern الذي يحتل موقعا فريدا على بحيرة لوسيرن، بعد الجولة الممتعة عدنا الى الفندق.

أوابد دينية

اليوم الذي يليه انطلقنا بالقطار من لوسيرن الى إنغيلبيرغ تتميز هذه القرية بوجود الدير المهيب والكنيسة الجامعية. يعتبر جبل الملائكة، وهو الاسم الذي أطلقة عليه مؤسسو دير البينديكتين في عام 1120، مكان رائجاً جداَ للنزهات وخاصة للأشخاص القادمين من منطقة لوسيرن القريبة، حيث قد تستغرق الرحلة إلى إنجلبرغ بالقطار 45 دقيقة، من هناك انطلقنا سيرا على الأقدام الى محطة الوادي للتلفريك “تيتليس” تعتبر قمة تتلس أعلى وجهة للنزهات على الأنهار الجليدية وأكبر فردوس للتزلج وركوب ألواح التزلج في سويسرا حيث إن كلاً من حديقة تتلس الجليدية وأيس فلاير الواقعة على ارتفاع 3000 متر فوق مستوى سطح البحر هما بمثابة الجنة لأولئك الراغبين بالتزحلق على المنحدرات باستخدام الزلاجة أو أي من وسائل التزحلق الأخرى الملائمة للمبتدئين والمغامرين والمتوفرة بشكل مجاني وتتوفر أيضاً حديقة للتزلج الحر والكهف الجليدي الموجود، بالإضافة إلى خيارات المشي على سفوح قمة تتلس.

رحلة التلفريك

صعدنا بالتلفريك الذي يتسع لثمانية أشخاص حتى وصلنا محطة شتاند لنحظى بفرصة ركوب أول تلفريك دوراني بالكامل في العالم، فهو يقوم خلال الرحلة التي تستغرق خمسة دقائق بالدوران حول نفسه ليحظى السائحين بالاستمتاع بالمناظر البانورامية الخلابة على كافة الجهات من على المنحدرات وصدوع الأنهار الجليدية وقمم الجبال. أكملنا رحلتنا المشوقة بالركوب بـ “آيس فلاير” التلفريك الجليدي للوصول الى حديقة النهر الجليدي لنصل الى التجربة الأكثر إثارة وهي المشي فوق جسر معلق على علو 3041 مترا فوق سطح البحر يمتد على طول 100 متر وعرضه متر واحد فقط. وبهذا تكون سويسرا الأكثر إبداعا في عالم القمم والمرتفعات، بعدما بنت أعلى جسر في العالم على جبل تيتليس.

وبالرغم من تسميته الجسر الأكثر رعبا في العالم، إلا أنه يستحق الزيارة، ففي لحظة وقوفك عليه لا تشعر بالخوف، لأنك ستكون قد اعتليت قمة العالم، ترى أمامك المناظر الخلابة وأسفلك ترى الأنهار الجليدية.

بعد هذه الرحلة الممتعة بقي لنا أن نزور المغارة الثلجية التي تقع في قلب الأنهار الجليدية الباردة يبلغ طول الممر 150 مترا بعمق 20 متراً تحت سطح النهر الجليدي

 فلكلور

وبعد ذلك تمت دعوتنا لقضاء سهرة ممتعة في Stadtkeller لمشاهدة عرض فلكلوري والتعرف على العادات والأعراف السويسرية التقليدية مع alphorns، أجراس الأبقار، والأزياء الوطنية، رمي العلم وyodelling .

في اليوم الخامس توجهنا الى محطة القطار لننتقل الى مطار زيوريخ هذا البلد الرائع  لا يمكن لمن يغادره إلاّ أن يخرج محملاً بذكريات رائعة لبلد عريق غني بتراثه وحضارته.

قد هيأت هيئة السياحة السويسرية ونظام السفر السويسري في دعوتهم للوفد الإعلامي حدثاً مفعماً بالذكريات التي لا تنسى، الأماكن، التاريخ، الحضارة. والتنقل بين عصرين في وقت واحد ومكان واحد، فكانت الرحلة قمة في المتعة والإثارة والتشويق.

 

نشر رد