مجلة بزنس كلاس
سياحة

الحجز مسبق والفرصة بعشرة أمثالها

تقاليد الماضي في عباءة الحاضر والضيف والمضيف أفراد أسرة واحدة

مساحات وصالات واسعة.. وأصالة الحداثة ممر يتسع للتأمل

الإنجاز السريع بضمانة المنشأ والروتين الوحيد المعتمد هو كسر الروتين

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

يعد فندق فريج شرق بمثابة مكان رائع بسبب موقعه الاستراتيجي الذي لا يبعد سوى بضع دقائق عن مطار حمد الدولي، كما يوفر بيئة مثالية للمؤتمرات تتطابق مع المعايير التي يبحث عنها المتخصصون في الوقت الحالي.

ونظراً للبيئة الفخمة ومعايير الخدمة الراقية التي يوفرها هذا الفندق، يحتشد الوفود في طوابير طويلة لضمان الحصول على مقاعد لهم في أي مؤتمر يعقد في فريج شرق، فالاعتقاد الراسخ أن هذا الفندق يستهدف السوق العالمية للمؤتمرات بقوة عالية.

وأهم ما يميز الفندق عن غيره من آلاف الأماكن المخصصة لاستضافة المؤتمرات حول العالم، هو أنه يؤكد على الضيافة القطرية التقليدية وينطلق منها. ولذلك يشعر الوفود والضيوف أنهم انتقلوا إلى عصر من الماضي كان يشعر خلاله الضيوف أنهم يشكلون جزءاً من الأسرة المضيفة.

وبما أن المنتجع يتمتع بالتصميم التقليدي الكامل، فإنه يوفر فرصة فريدة من نوعها للاستمتاع بالكثير من الفوائد التي تعود إلى 6 آلاف سنة خلت والمتأصلة عميقاً في التراث القطري. وعندما يتعلق الأمر بالأعمال، فإن خدمات المؤتمرات في فندق فريج شرق تمتاز بالحداثة والتفرّد والتنوع.

وبالاعتماد على الصالة المخصصة للاجتماعات التي تزيد مساحتها الإجمالية على 12 ألف قدم مربع، يكون بمقدور فندق فريج شرق استيعاب أكثر من 950 شخصاً من الوفود المشاركة في الأحداث الخاصة والعامة. ومن الممكن تحويل تلك الصالة إلى قاعتين في الليل لاستضافة الأحداث الخاصة جداً، كما يمكن للفريق المتخصص بتنظيم المؤتمرات القيام بشيء مختلف تماماً خارج الموقع لإكساب الحدث المزيد من الرقي والفخامة ليبقى خالداً في أذهان الحضور لأطول فترة ممكنة.

شبكة متكاملة من المرافق العصرية

كل صالة من صالات الفندق مجهزة بشاشات العرض المدمجة وأجهزة عرض البيانات والأنظمة الصوتية والدخول لاسلكياً إلى شبكة الإنترنت عالية السرعة والتي تغطي المنتجع بالكامل. فضلاً عن مرافق المؤتمرات الكبيرة والمتنوعة، فصالة الهوري توفر مكاناً مثالياً لدعوات رجال الأعمال من النخبة أو لاجتماعات المجموعات الصغيرة.

وبما أن العاملين بالفندق يدركون أن العالم في حركة دؤوبة ولن يتوقف في أثناء انهماك الوفود في اجتماعاتهم، فقد قام فندق فريج شرق بتوفير مركز لرجال الأعمال يعمل على مدى 24 ساعة في اليوم، مجهزاً بأحدث وسائل التكنولوجيا.

ويدرك القائمون على هذا المنتجع أن جودة المرافق والخدمات في العالم إنما تتوقف على مدى كفاءة القائمين على دعمها والمشرفين عليها، وقد تلقى الفريق المتخصص بتوفير خدمات الطعام والمؤتمرات في فندق فريج شرق تدريباً خاصاً يتيح لهم تقديم مجموعة كاملة مستقلة من الخدمات، أو العمل جنباً إلى جنب مع الجهات المتخصصة بتنظيم المؤتمرات من أجل تحقيق نتائج هائلة.

ما بعد المؤتمرات طعام وذكريات

ومن بين الأشياء التي يمكن أن تقدم ضماناً على أنها ستبقى خالدة في الأذهان هي خدمات الطعام، وسواء تم تناول الوجبات في مطعم المأكولات البحرية ذي المستوى العالمي في المنتجع أو عن طريق الاستمتاع بالبوفيه المفتوح اللذيد على هامش المؤتمر، فإن تجربة الطعام تلك يذكرها كل من شارك في تلك المناسبة.

ويجب على الذين يحضرون المؤتمرات في فندق فريج شرق التفكير جدياً بتمديد فترة إقامتهم، حتى تتاح لهم فرصة الاستمتاع بالكامل بما توفره المناطق الجذابة الأخرى الكثيرة قرب المنتجع. وتمثل دولة قطر وجهة رائعة تزهو بتاريخها الجميل وتفخر بشعبها المضياف.

ويعتمد قطاع الفنادق في قطر بصورة كبيرة على المؤتمرات والتي باتت الدوحة مقراً لها، ويعود ذلك إلى الانتعاش الاقتصادي في الدولة الذي كان له تأثير واضح على القطاع الفندقي، وتبذل دولة قطر جهوداً للجمع بين سياحة الترفيه والأعمال وذلك من خلال تشييد معالم جذب سياحي راقية.

ويستضيف قطاع الضيافة القطري أبرز العلامات الفندقية الرائدة في العالم، وتعبر الخدمات الفندقية المقدمة للنزلاء عن الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها قطر. وتمتلك قطر مقومات كبيرة لتطوير القطاع السياحي الذي يعتبر أحد روافد تحفيز الاقتصاديات المعاصرة ومزوداً رئيسياً لفرص العمل، ويحقق النهوض بالقطاع السياحي نوعاً من التنوع والديناميكية في الاقتصاد الوطني.

ويعتبر القطاع الفندقي أحد الركائز الأساسية التي تعتمد عليها صناعة السياحة في العالم، ولا يمكن لأي دولة أن تخطط لنمو سياحي منظم أن تغفل أهمية تطوير القطاع الفندقي بأنماطه وأنواعه المختلفة، حيث إنه القطاع الذي يستخدمه جميع السياح ويشكل الانطباع العام عن الوجهة السياحية والمجتمع من خلال التجربة الأولى للسائح في زيارته.

بيت الشيوخ وكنوز مشرقية

ويضم فندق ومنتجع فريج شرق أرقى مقومات الضيافة العصرية حيث يصمم الفندق كقرية قطرية قديمة 174 غرفة وجناحا ضمن 14 بيتا عربيا منخفض الارتفاع. ويتمتع الفندق بمزايا فريدة لما يقدّمه من مرافق أصيلة لحياة القرية الصحراوية القديمة، بالإضافة إلى قرى المنتجع الصحي سيكس سنسز الأربعة التي تجتمع على مساحة 6500 متر مربّع وهي أيضا مستوحاة من السوق القطري التقليدي وتتيح تجربة ممتعة ومتكاملة.

ويتيح فندق ومنتجع فريج شرق الكثير من الخيارات للزوار من قطاعي الأعمال والسياحة، ويوفر مستويات غير مسبوقة من الفخامة والخدمة المتميزة.

وتلقب الفيلا الملكية في فندق ومنتجع فريج شرق بـ “بيت الشيوخ” ، وتبلغ مساحتها  17521 قدما مربعا، وتشهد الفيلا الملكية على ثراء وتنوع التراث القطري، وتقدم تجربة أصيلة وعصرية وتمزج العناصر التقليدية بالخطوط المعاصرة من أنماط وأقمشة وألوان.

وصممت الفيلا الملكية على غرار قصر الشيخ التقليدي المزخرف وتتضمن أثاثا أنيقا وكنوزا من جميع أنحاء المشرق، مما يجعلها تجربة غنية بالتفاصيل والتقاليد. وتنقسم الفيلا إلى جناحين، أحداهما ملحق خاص بالمرافق الترفيهية، ويتصل الجناحان بممر علوي. في الجناح السكني جناح ملكي وجناح الضيوف وجناحان بغرفتي نوم وجناحان كبيران إضافة إلى مجلس ومكتب وغرفة طعام.

الجناح الملكي للفيلا صُمم ليجمع التقاليد والتأثير العربي مع أحدث وسائل الراحة. حيث الباب الخشبي الكبير المرصع بالحديد وهو أول دليل لقائمة طويلة من تفاصيل تشكّل التجربة الفريدة والفخمة.

 

 

فندق فريج شرق تديره شركة فنادق الريتز-كارلتون من تشيفي تشيس والتي تدير 79 فندقاً في الأميركيتين وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة الكاريبي ولديها أكثر من 30 مشروعا لفنادق وحدات السكنية تحت الإنشاء حول العالم. الريتز-كارلتون هي الشركة الوحيدة التي حازت على جائزة مالكولم بالدريدج الوطنية للجودة مرتين، تقديرا لجودة الخدمة المتميزة التي تقدمها للعملاء.

 

 

 

 

نشر رد