مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

اسدى ملقة خدمة كبيرة لبرشلونة حامل اللقب والمتصدر واتلتيكو مدريد الثاني باجباره ضيفه العملاق ريال مدريد على الاكتفاء بالتعادل معه 1-1 الاحد في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
ويشكل هذا التعادل المخيب ضربة قاسية لفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي لم يرتق الى المستوى المأمول في هذه المباراة لان ملقة كان الطرف الافضل وحتى ان الهدف الذي سجله النادي الملكي عبر نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو جاء من تسلل.
واصبح ريال متخلفا بفارق 9 نقاط عن غريمه الازلي برشلونة الذي فاز السبت على لاس بالماس (1-2)، كما ستكون الفرصة متاحة امام اتلتيكو للابتعاد بفارق ثلاث نقاط عن جاره اللدود في حال فوزه لاحقا على فياريال في قمة المرحلة، وذلك قبل دربي العاصمة الذي يجمع الجارين السبت المقبل على ملعب “سانتياغو برنابيو”.
وعانى النادي الملكي الامرين امام ملقة الذي كان الطرف الافضل في الشوط الاول لكنه لم ينجح في ترجمة الفرص التي سنحت له فدفع الثمن في الدقيقة 33 عندما افتتح رونالدو التسجيل بكرة رأسية اثر ركلة حرة نفذها الالماني توني كروس.
وقد اظهرت الاعادة ان رونالدو كان في موقع تسلل واضح عندما حول الكرة برأسه في شباك الحارس الكاميروني كارلوس كاميني الذي لعب دور البطل بعد ثوان عندما وقف في وجه النجم البرتغالي وحرمه من الهدف الثاني بعدما تصدى لركلة جزاء انتزعها الاخير بنفسه من البرازيلي روبسون ويليغتون (36)، حارما نجم النادي الملكي من هدفه الثالث والعشرين في الدوري هذا الموسم.
واعطت ركلة الجزاء الضائعة دفعا معنويا لملقة الذي استعاد افضليته الميدانية حتى تمكن من ادراك التعادل في الدقيقة 66 بهدف من راوول ريدال الذي وصلته الكرة من عرضية لويليغتون.
وحاول ريال بعدها استعادة تقدمه لكنه عجز عن الوصول الى شباك كاميني، ليكتفي في نهاية المطاف بالتعادل الثاني له بقيادة زيدان مقابل 5 انتصارات، والاول كان في المرحلة الحادية والعشرين على ارض ريال بيتيس بنتيجة 1-1.

نشر رد