مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

أعلنت شركة “ملاحة”، مجموعة النقل البحري والخدمات اللوجستية، عن تجديد الاتفاقية المبرمة مع شركة قطر لتسويق وتوزيع الكيماويات والبتروكيماويات “منتجات” لمدة عام كامل لنقل ما يصل إلى 150 ألف وحدة مكافئة لعشرين قدما من الصادرات البتروكيماوية من دولة قطر.وأوضح بيان صحفي صادر عن “ملاحة”، أن توقيع الاتفاقية جرى خلال حفل خاص أقيم بهذه المناسبة بحضور سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة شركة “ملاحة”، بالإضافة إلى كبار المسؤولين التنفيذيين من كلا الطرفين.وبموجب أحكام العقد الجديد الذي دخل حيز التنفيذ اعتبارا من أول أبريل الحالي ويستمر حتى نهاية شهر مارس 2017، ستقوم “ملاحة” بمساعدة “منتجات” على الارتقاء بالكفاءة التشغيلية عن طريق إتاحة وتشغيل سفن أكبر حجما مما ينعكس على تقليل عدد الرحلات الأسبوعية المطلوبة من وإلى ميناء مسيعيد.كما أقدمت “ملاحة” على اعتماد نظام نافذة الرسو الثابتة (Fixed Berthing Window System) بميناء الدوحة في خطوة للحد من أي تأخيرات محتملة أثناء التشغيل وبالتالي ضمان أعلى معايير الثقة والالتزام بالجداول الزمنية المتفق عليها مع “منتجات” في ميناء ميسيعيد.وتعليقا على العقد الجديد، أعرب سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة شركة “ملاحة”، عن اعتزازه بالشراكة المتينة التي تجمع بين الشركتين، موضحا أن “ملاحة” تحظى بشراكات قوية تمتد لأكثر من 30 عاما مع كبرى المؤسسات القطرية الرائدة، ولفت إلى أن تمديد العقد مع “منتجات” يأتي تماشيا مع رؤية الشركة الطموحة لبناء علاقات استراتيجية وطويلة الأمد مع الشركات المحلية بهدف المساهمة الفاعلة في دفع عجلة النمو الاقتصادي والارتقاء بالدولة إلى أعلى المراتب على الخارطة البحرية العالمية، ولتحقيق ذلك، تقوم الشركة دائما بتعزيز عملياتها الأساسية التي يتم التطلع من خلالها للوصول إلى أعلى مستويات المرونة في الاستجابة للتغيرات والتطورات المتسارعة في القطاع.من جهته، أكد السيد عبدالرحمن عيسى المناعي الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “ملاحة” أن الشركة لن تتوانى عن بذل الجهود اللازمة لدعم “منتجات” على كافة الأصعدة، مشددا ثقته في أن أسطول الشركة الكبير من السفن سيلبي مختلف احتياجات “منتجات” على مستوى نقل الصادرات البتروكيماوية من قطر إلى مختلف أنحاء العالم.وأشار إلى أنه انطلاقا من التزام “ملاحة” التام بمواصلة التحسين المستمر في الخدمات، فهي تتعهد بتحسين الكفاءة التشغيلية من خلال توفير السفن كبيرة الحجم، وإعطاء الأولوية للرسو في ميناء جبل علي في دبي، ودعم التحميل المشترك من محطة الحاويات بميناء مسيعيد (CT7) ، بالإضافة إلى اعتماد نظام نافذة الرسو الثابتة (Fixed Berthing Window System) بالموانئ المشمولة ضمن نطاق الخطوط البحرية المقدمة من “ملاحة” لضمان إنجاز العمليات المطلوبة في الميناء بفعالية ووفق الجدول الزمني المحدد”.وتأسست ملاحة في يوليو 1957 كأول شركة مساهمة عامة مسجلة في قطر وتحمل السجل التجاري رقم (1)، وعمدت الشركة إلى توسيع قاعدة أعمالها لتشمل عمليات النقل البحري للغاز والمشتقات النفطية والحاويات والمواد الصلبة والعمليات البحرية وإدارة الموانئ والخدمات اللوجستية وإصلاح السفن والوكالات التجارية والاستثمارات والعقارية بالإضافة إلى إدارة الأصول.

الدوحة /قنا/

نشر رد