مجلة بزنس كلاس
فن

 

تستدرج هبة مجدي زوج هايدي “نهى العمروسي” إلى حيث تعيش هي وأميرة ” غادة عبد الرازق” من أجل الحصول على توقيعه على اوراق استرداد ملكية اموالها ، وتضع له منوماً في العصير ، وعندما يغيب عن الوعي تظن اميرة ان هايدي وضعت له السم وقتلته، ولكن يتضح انها لم تضع له سوى منوم.

تقوم هايدي بمساعدة اميرة بربطه على الكرسي، وتساعده على استرداد وعيه من أجل إجباره على التوقيع على الاوراق ، الا ان هايدي تفقد اعصابها وتدخل في حالة عصبية ، فيما يحاول زوجها ان يراضيها فيقول لها انه يحبها وانه سيعيد لها جميع اموالها ، لكن هايدي تثور وتحضر سكينا تريد قتله وهو يحاول فك قيده ، تحاول اميرة منع هايدي من ارتكاب جريمة وتبدأ بالعراك معها لاخذ السكين منها وعدم تورطها في جريمة قتل ، فتقع السكينة بالقرب من زوجها الذي يستطيع ان يفك قيوده ويتناول السكين ويطعن هايدي فيقتلها.

تقوم اميرة “غادة عبد الرازق” بالفرار من الشقة قبل وصول الشرطة وتذهب الى منزل المحامي نادر ” فتحي عبد الوهاب” للاختباء هناك الذي يحاول اقناعها بتسليم نفسها الا انها ترفض .

اما عاصم فيخبر والده سليم الخواجة ” ماجد المصري” انه التقى باميرة فيثور عليه لانه لم يخبره من البداية . ويحاول عاصم اقناع والده بالتنازل عن القضية وانه تعافي من العجز الجنسي المؤقت فينفعل سليم على عاصم ويطلب منه عدم التدخل في قضة اميرة .

اما لارا صديقة عاصم في المدرسة فيتم نقلها الى المستشفى وهي بحالة اغماء ويخبر الطبيب والدتها انها تعرضت لنزيف نتيجة تعرضها لاغتصاب جنسي وترفض لارا ان تقول من الذي قام باغتصابها في حين ان الشكوك تدور حول عاصم.

نشر رد