مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكد السيد خالد خليفة الممثل الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حرص المفوضية على تطوير علاقات الشراكة والتعاون مع المؤسسات الإنسانية القطرية العاملة في الشأن الإغاثي والتنموي.
وقال السيد خليفة في تصريح صحفي عقب لقائه مع مسؤولي مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية “راف” “إن المؤسسات الإنسانية القطرية نشيطة جدا، ولها حضور ميداني واضح، وهذه النقطة تحظى دائما بتقدير المجتمع الإنساني الدولي”.
وأضاف “أن المؤسسات الخيرية والإنسانية القطرية هي مؤسسات لا تعمل على جمع المال لإنفاقه على القضايا النظرية، وإنما لإنفاقه على المتضررين من الكوارث والأزمات التي يشهدها العالم”.
وأوضح أنه بحث مع السيد عايض القحطاني المدير العام لمؤسسة “راف” تنفيذ عدة مشاريع إغاثية للنازحين من مدينة “الموصل” العراقية، وذلك في إطار التعاون المشترك بين الجانبين بخصوص إغاثة النازحين العراقيين واللاجئين السوريين في دول الجوار.
وأشار إلى أنه تم البحث كذلك في التعاون المشترك لتسجيل المشاريع التي تقوم مؤسسة “راف” بتنفيذها أو تمويلها لإغاثة المتضررين السوريين والعراقيين.
وردا على سؤال عما إذا كانت هناك مشاريع محددة تم الاتفاق على تنفيذها قريبا، قال الممثل الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “ما زال الحديث مستمرا بين المفوضية و”راف”، خصوصا في الشأن العراقي حيث احتياجات النازحين ملحة بصورة كبيرة، ونتمنى أن نصل في القريب العاجل لبلورة رؤية محددة حول طبيعة التدخل الإغاثي المشترك في أزمة الموصل”.
وأشاد بالجهود الكبيرة التي تبذلها مؤسسة “راف” وغيرها من المؤسسات الإنسانية القطرية لصالح اللاجئين السوريين والعراقيين وغيرهم، مشيرا إلى أن هذه الجهود ساهمت في تخفيف المعاناة عن الملايين من النازحين واللاجئين على مستوى العالم.

نشر رد