مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

في واقعة لا تتكرر كل يوم، تمكن مغامر بريطاني، يدعى “جيمس كانجستون”، من تخطي كاميرات المراقبة ورجال الأمن وتسلق قمة برج “إيفل”، أشهر معالم العاصمة الفرنسية “باريس”، والذي يبلغ ارتفاعه نحو 1063 قدم فوق سطح الأرض، ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، لكنه تمكن من التقاط صورة “سيلفي” أعلى البرج.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن “كانجستون” تحدث عن مغامرته في كتاب نشره تحت عنوان Never Look Down” أو “لا تنظر للأسفل أبدا”، مشيرا إلى أن تسلق برج “إيفل” بدا أمرا مستحيلا في بداية الأمر، فضلا عن أنه كان على وعي بأن ذلك سيوقعه في مشاكل مع الشرطة وسينتهي به الأمر في السجن، لكن ذلك لم يوقفه.

واستطرد قائلا إنه بعد تفكير واستكشاف للمكان، اكتشف أن تسلقه ليس أمرا صعبا، وبالفعل تمكن من التخفي وتجنب كاميرات المراقبة وتسلق البرج دون أن ينتبه له أي شخص.

واستغرق الأمر ليلة بأكملها، لكن فور أن نجح في مهمته، قامت الشرطة بإلقاء القبض عليه، وكان ذلك في أكتوبر عام 2014.

وأوضح “كانجستون”، الذي يبلغ من العمر 26 عاما، أن 10 ضباط شرطة مسلحين حاصروه وقاموا بإلقاء القبض عليه، لكنهم كانوا غاية “الذوق” في تعاملهم معه، وأعربوا عن دهشتهم مما قام به، وسألوه كيف أمكنه تحقيق ذلك، وبعد ذلك تم اقتياده إلى قسم الشرطة، حيث تم استجوابه عما إذا كان قام بوضع قنبلة أعلى البرج، وبعد ذلك وقع على تعهد بعدم الإقدام على مثل ذلك الفعل مجددا، كما طالبوه بمسح الصور التي التقطها، لكنه تمكن من دس نسخة أخرى منها بين ملابسه.

نشر رد