مجلة بزنس كلاس
طاقة

الدوحة- بزنس كلاس:

استقبل ’عالم الطاقة – قطر 2015‘ الذي انطلقت فعاليته يوم الخميس الماضي في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات أكثر من سبعة آلاف زائر في الأيام الثلاثة الأولى بعد الافتتاح، حيث استمتع جميع أفراد الأسرة من كافة الأعمار بخوض غمار رحلة تفاعلية وتعليمية بين آفاق العلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات لاستكشاف أسرار الطاقة وأنواعها واستخداماتها وتطبيقاتها المختلفة.

“عالم الطاقة – قطر 2015” هي وليدة الشراكة الطويلة الامد بين قطر للبترول وشل قطر بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة، وتهدف هذه المبادرة إلى إحداث أثر إيجابي في قطر ودعم  ركيزتين  اساسيتين هما التنمية البشرية والبيئية لتعزيز رؤية قطر الوطن 2030.

ويستمر “عالم الطاقة – قطر 2015” حتى تاريخ 28 نوفمبر، ويمكن الحصول مجاناً على تذاكر الدخول من خلال التسجيل على الإنترنت في الموقع www.energyworldqatar.com.

يقدم عالم الطاقة- قطر 2015 تجربة تفاعلية تعليمية على مدى 10 أيام، حيث تأخذ جميع أفراد الأسرة من مختلف الأعمار في رحلة بين آفاق العلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات، ويحفل بمزيج مفعم بالمرح والتفاعل من الأنشطة التفاعلية، والعروض العلمية من أجل إثارة فضول كافة المشاركين على “الاستكشاف، والتجربة، والتعلم” .

يشرك “عالم الطاقة – قطر ٢٠١٥” الزوار من خلال العديد من الأنشطة العلمية في مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات، حيث يتعرف الزوار ومن خلال مجموعة من التساؤلات الإبداعية، على الشخصية التي ينتمون إليها في جيل الطاقة.

وصرحت لمياء القبيسي، وهي طالبة في المدرسة الإنجليزية الحديثة، بقولها: “لقد حظيت بوقت زاخر بالمرح في عالم الطاقة قطر، وتعلمت أشياء كثيرة عن العلوم والطاقة، وكيف يمكن إنتاجها ومدى تأثيرها وأنواع استخدامها. سأخبر كل أصدقائي وزملائي عن النشاطات التفاعلية والمرحة المختلفة التي يحفل بها المعرض لكي يحضروا ويجربوها بأنفسهم”.

أما دانا زهراء، الطالبة بأكاديمية قطر، فقد أضافت قائلة: “لقد استمتعت حقاً بالتنوع الكبير في الأنشطة المختلفة التي تتناول الكثير من المعلومات خلال وقت قصير. والنشاط المفضل لدي هو “صناع الطاقة” الذي كان مليئ بالمرح. والفعالية بأكملها أوضحت لي الدور الرئيسي للعلوم والتكنولوجيا والهندسة في بناء مستقبل مزدهر لقطر.”

وعلقت ماري كينغ، مدرسة الصف السادس في مدرسة الخور الدولية، على زيارتها لعالم الطاقة قطر 2015 بقولها: “لقد استمتعنا حقاً برحلتنا إلى عالم الطاقة قطر 2015، وانبهر كل من المدرسين والطلاب بالفعاليات والأنشطة المختلفة في عالم الطاقة قطر، لأنها تطلبت من الطلاب والأطفال القراءة والاستماع والتعلم والمشاركة، الأمر الذي ينسجم تماماً مع المقرر الاكاديمي للمدرسة. لقد كانت زيارتنا حقاً تطبيقاً رائعاً لكل ما يتعلم الطلاب حالياً في الفصل”.

أما صمويل سبينسر، مدرس تكنولوجيا التصميم في الأكاديمية البريطانية الحديثة، فقد أكد أن عالم الطاقة – قطر 2015 يتوافق مع مكونات المقررات الدراسية لمواد العلوم والهندسة والتكنولوجيا في العديد من المدارس الدولية في قطر. وقال إن معلمي هذه المواد سيستلهمون من عالم الطاقة روح الابتكار والإبداع في إضفاء المزيد من المرح والتفاعلية أثناء تدريس المواد الأكاديمية المختلفة. فالتعلم من خلال اللعب والمرح مفهوم في غاية الأهمية، فالأطفال يكتسبون المفاهيم العلمية بعمق عندما يتفاعلون مع العلوم والتكنولوجيا من خلال تجارب علمية وأنشطة حركية وبدنية شيقة.

وخلال الأسابيع الماضية وبالتعاون مع المجلس الأعلى للتعليم، قام عالم الطاقة – قطر ٢٠١٥ بالعديد من الفعاليات التفاعلية التي شملت أكثر من ١١ ألف طالب من ١٣٠ مدرسة من مختلف أنحاء قطر. وذلك لتعريفهم بفعاليات عالم الطاقة – قطر ٢٠١٥ المختلفة كما تم تخصيص الفترة الصباحية لطلاب تلك المدارس للتعرف على مغامرات العلوم الشيقة.

 

نشر رد