مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

حددت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، في تقرير لها، التصنيف الائتماني للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص عند مستوى “Aa3″، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأرجعت موديز فى تقريرها ذلك التصنيف إلى قوة وكفاية رأس المال بما يعوض ضعف جودة الأصول، وكذلك لارتفاع السيولة مع انخفاض تكلفة التمويل، فضلاً عن تقييم متوسط للدعم المقدم من المساهمين كالبنك الإسلامي للتنمية والمملكة العربية السعودية.

وأشارت موديز إلى أن المؤسسة تتمتع بقاعدة رأسمالية قوية، ولديها مستوى مديونية منخفض مقارنة ببنوك التنمية متعددة الجنسيات.

كما أشارت موديز لاحتمال تدهور نسبة الديون بالمؤسسة ولكن بشكل طفيف خلال السنوات القليلة القادمة؛ لقيامها بتمويل التوسعات بما يشير لاحتمالية زيادة نسبة الديون المطلوب سدادها إلى نصف الأصول الإجمالية في عام 2017.

ويمتلك البنك الإسلامي للتنمية 47% من المؤسسة، فيما تمتلك السعودية 18% منها، وتم إنشاء المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص في نوفمبر من عام 1999 لدعم النمو الاقتصادي في الدول الأعضاء، من خلال تقديم التمويل لمشاريع القطاع الخاص، وتشجيع المنافسة ورواد الأعمال, وتقديم الخدمات الاستشارية للحكومات، وتشجيع الاستثمار الدولي.

نشر رد