مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

تراجعت أسعار النفط أكثر من ثلاثة بالمئة أمس الاثنين ليعود الخام الأمريكي إلى مستوياته المتدنية لشهر أبريل بفعل مسح أظهر بلوغ إنتاج أوبك مستويات قياسية مرتفعة الشهر الماضي وسط أكبر زيادة في عدد حفارات النفط الأمريكية في عامين. وكان مسح أجرته رويترز خلص يوم الجمعة إلى أن إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول قد ارتفع على الأرجح إلى مستويات قياسية في يوليو مع قيام العراق بضخّ المزيد وزيادة صادرات الخام النيجيرية رغم هجمات المسلحين على مرافق النفط.

وأبقت السعودية أكبر مصدر في أوبك الإنتاج قرب مستوى قياسي مرتفع مع تلبيتها للزيادة الموسمية في الطلب المحلي وتركيزها على حماية الحصة السوقية بدلاً من تقليص المعروض لتعزيز الأسعار. في غضون ذلك زادت شركات النفط الأمريكية عدد الحفارات 44 حفاراً في يوليو وهي أكبر زيادة شهرية منذ أبريل 2014 حسبما أظهرت البيانات الصادرة عن شركة خدمات النفط بيكر هيوز.

وبحلول الساعة 1533 بتوقيت جرينتش تراجع الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.35 دولار بما يعادل 3.3 بالمئة إلى 40.25 دولار للبرميل. وفي وقت سابق هوى السعر إلى 40.18 دولار وهو أدنى مستوى منذ 20 أبريل. وانخفض خام برنت 1.38 دولار أو 3.2 بالمئة إلى 42.15 دولار للبرميل بعد أن نزل خلال الجلسة إلى 42.04 دولار. وانخفض الخامان نحو 15 بالمئة في يوليو وهبوط الخام الأمريكي على مدار الشهر هو الأكبر في عام. وقال يوجين فاينبرج من كومرتس بنك “المعنويات ما زالت سلبية إثر انحدار السعر في الفترة الأخيرة.. سلبية لأن استعادة التوازن تستغرق فترة أطول مما كان بعض المتعاملين في السوق يتوقعونه”.

نشر رد