مجلة بزنس كلاس
أخبار

يجري المركز الشبابي للفنون استعداداته النهائية لإطلاق معرض فن “الكوميك” يوم 24 أغسطس الجاري بمشاركة أربعة فنانين قطريين، هم فهد المعاضيد، علي النعمة، وجاسم الكعبي، حسن المطوع، وذلك ضمن أنشطة المركز الصيفية. وأثناء التحضيرات التي يجريها المركز حالياً التقت الراية مع عدد من الفنانين المشاركين للتعرّف بشكل أكثر تفصيلاً عن مشاركتهم.

هذا ومن المقرّر أن ينتقل المعرض من المركز الشبابي للفنون إلى جهات فنية أخرى بالدولة، ضمن انفتاح المركز على مختلف الجهات المعنية، لأن هدف المركز الأساسي هو إثراء المشهد الثقافي والفني بدولة قطر، ومنه دعم مواهب وإبداعات الشباب القطري، ويتيح المعرض للمشاركين من الفنانين التعبير من خلال فن “الكوميك”.

 

فهد المعاضيد: الكوميك يندرج تحته عدد من الأشكال الفنية

الفنان فهد المعاضيد عبّر عن سعادته بالمشاركة في هذا المعرض الذي يقام للمرة الأولى في هذا التخصّص بالدوحة، مشيراً إلى أن فن الكوميك يندرج تحته عدد من الأشكال الفنية. وتوجه المعاضيد بالشكر إلى إدارة المركز الشبابي للفنون الذي تبنّى الفكرة منذ أن تم عرضها عليه من قبل هو وزملاؤه حسن المطوع وعلي النعمة وجاسم الكعبي، ولفت إلى أن مشاركتهم في هذا المعرض تتميز بالتنوع حيث يقدّم كل منهم شكلاً فنياً ينتمي لفن الكوميك بأسلوب مختلف، متمنياً أن يشهد هذا الشكل من الفن التشكيلي ظهوراً أوسع في قطر، خاصة أن إقامة هذا المعرض تفتح باباً واسعاً لهذا المجال. وعن مشاركته في المعرض أوضح المعاضيد أنه سيقدّم عدداً من الأعمال الكاركاتيرية للسيارات، وهو الأمر الذي قصد به إرضاء ذوق الجمهور من الشباب الذي سبق وأن تعلّق بأعمال قدّمها من قبل في هذا الإطار، لذا قرّر أن يكرّرها من خلال معرض الكوميك المنتظر، فضلاً عن تقديمه عدداً من الشخصيات العالمية كاريكاتيرياً، موضحاً أنه استخدم خلالها ألوان الماء الذي يفضّلها عند رسم الكاريكاتير، مشيراً إلى أن بدايته مع الفن كانت من خلال فن الكاريكاتير وهو الفن الذي يشغل مكانة خاصة لديه.

 

سلمان المالك: حريصون على التعريف بأعمال الشباب وتسويقها

من جانبه قال الفنان “سلمان المالك”، رئيس مجلس إدارة المركز الشبابي للفنون: إن هذا المعرض من بين خطط المركز الصيفية التي يعمل على إنجازها حالياً، ويأتي في إطار مواكبة المركز لإبداعات الشباب القطري، وإبراز مواهبهم، وانفتاحه على مختلف الأفكار والتيارات الفنية، مؤكداً حرص المركز على التعريف بأعمال الفنانين القطريين، خاصة الشباب منهم، وتسويق أعمالهم.

وأضاف المالك، في تصريح له: إن هذا المعرض يأتي ضمن جهود عديدة يعمل المركز على تنفيذها خلال فترة الصيف، دعماً للفن القطري، وإبرازه في مختلف المحافل، وفي إطار حرص المركز على استقطاب منتسبيه في كل ما يفيد خلال فترة الصيف، من خلال ما أعدّه لهم من زخم فني عبر أنشطة المركز المختلفة، سواء المسرحية أو الموسيقية أو التشكيلية، وإذا كانت الفعالية المرتقبة سوف تشهد معرضاً لفن “الكوميك”، فإن هناك أنشطة فنية أخرى يشهدها المركز حالياً، منها الدورة المسرحية الثالثة، بجانب الدورات الموسيقية، وبرنامج “صيف وفن”، ومن بعده معرض فن “الكوميك”.

 

علي النعمة: أقدّم 6 شخصيات عالمية في إطار البورتريه الكرتوني

من جانبه أوضح الفنان علي النعمة أنه يشارك في معرض الكوميك بـ 6 أعمال تنتمي إلى الحجم 60 x80 مستخدماً خلالها الألوان الأكريلك، ويعتمد في طرحه لموضوعاته على الشكل الكاريكاتيري، حيث يقدّم من خلال لوحاته 6 شخصيات عالمية معروفة يعتبرون نجوماً في مجالاتهم المختلفة بحيث يخرج العمل للمشاهد في هيئة البورتريه الكرتوني، وهو في ذلك يشارك وسط عدد من الفنانين المتميزين في هذا المجال ليقدّم كل منهم أعمالاً ذات مواضوعات متفرقة.

وعن خطواته في المجال الفني حتى وصل لفن البورتريه وتنوعت الأشكال الفنية لأعماله يقول النعمة: بدأت الرسم بالرصاص في المدرسة ثم تدرّجت من هذه المرحلة وقمت برسم البورتريه، وسرعان ما جذبتني التفاصيل فرسمت الطبيعة وقمت بخلط الألوان، وركزت في أعمالي على مفردات التراث القطري من سفن، خيول، صقور وكل ما تحتويه بيئتنا القطرية، وكان الاستمتاع بالرسم هو قاعدتي الأولى التي انطلقت منها، ففي الوقت الحالي أسعى لالتقاط أدق تفاصيل الواقع أقوم بترجمته في أعمال إبداعية على طريقتي الخاصة وحسب الأسلوب الذي قرّرت أن أعمل من خلاله.

 

جاسم الكعبي: بدايتي في التشكيل كانت من خلال الإنيمي الياباني

يقول الفنان جاسم الكعبي تعليقاً على المعرض المنتظر: أعتبر أن فكرة المعرض المعتمدة على الإنيمي والكاريكاتير والكرتون تعطي مجالاً خصباً لإبداع أعمال جيدة من قبل المشاركين، خاصة أن كل فنان سيختص بتقديم أحد الأشكال، وفي هذا المعرض سأقوم بتقديم 8 أعمال بأحجام كبيرة، وحوالي 7 مجسّمات احتاجت مني إلى وقت كبير لإنجازها، وهي عبارة عن قطع تركيبية حوالي 1500 قطعة، وقد تصل في بعض الأعمال إلى 300 قطعة متنوعة من البلاستيك أو المعدن أو غيرها من الخامات، علماً بأن هذا الشكل من الفن يعتبر منتشراً إلى حد كبير في أوروبا واليابان، لكنه يعاني من عزوف التشكيليين العرب عن مزاولته، وهو الأمر الذي دفعني للولوج إلى عالمه.

وعن بدايته في الولوج إلى فنون الكرتون يوضّح الكعبي أن بدايته كانت من خلال الإنيمي الياباني، حيث كان يقوم برسم شخصيات معروفة في الإنيمي يعرفها جيداً محبو هذا اللون من الفنون، ويضيف قائلاً: حاولت في بداياتي ابتكار شخصيات خاصة بي، فقد تعلّقت بمسلسلات الكرتون منذ الصغر وتعلّقت بتلك الشخصيات، وسبق أن التحقت بإحدى الورش في اليابان لمدة عشرة أيام واكتشفت في تلك الورشة أن عالم الإنيمي هو عالم كبير، كما شاركت في معرض إنيمي بالكويت، لذلك فإنني أتمنى أن يزيد الاهتمام بهذا الشكل من الفنون في قطر، علماً بأن تطوير هذا المجال يحتاج بلا شك إلى دعم كبير، حيث إنه بحاجة إلى فريق عمل ضخم وتفاصيل عديدة وميزانية كبيرة.

نشر رد