مجلة بزنس كلاس
أخبار

انطلق أمس المجلس الثقافي الخاص بتوقيعات الإصدارات الجديدة للكتاب القطريين والعرب، وذلك بجناح وزارة الثقافة والرياضة في معرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته السابعة والعشرين.
وبدأ المجلس بتوقيع كتاب “أمثال شعبية من الديار القطرية” للباحث الدكتور ربيعة صباح الكواري أستاذ الإعلام بجامعة قطر الصادر عن إدارة المكتبات والتراث بوزارة الثقافة والرياضة مصاحبا لمجلة المأثورات الشعبية.
وتحدث سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة خلال افتتاح المجلس عن أهمية القراءة بشكل عام، وعلاقة المعرفة بتحقيق رؤية قطر 2030م، وكذلك رؤية الوزارة التي تتمثل في، الوصول لمجتمع واع بوجدان أصيل وجسم سليم، مشيرا إلى أن المتعمق في تفاصيل هذه الرؤية يجدها ترتكز على الفكر والوعي، وبالتالي فكل إبداع جديد يسهم في تحقيق هذه الرؤية نقدم له الدعم، ومن هنا جاء كتاب الدكتور ربيعة صباح الكواري.
وأضاف أن وزارة الثقافة والرياضة تقدم دعمها لكافة المبدعين القطريين وخاصة الشباب ومن هنا فالمجلس الثقافي يعد فرصة للتعريف بالمبدع القطري والترويج للمنجز الثقافي في قطر، سواء كان من أبناء قطر أو من مختلف المبدعين العرب.
بدوره قدم الدكتور ربيعة بن صباح الكواري ملخصا حول الكتاب، لافتا إلى أنه الإصدار الثاني له في هذا المجال، كما يعد كتابا ثالثا ليكون موسوعة عن الأمثال في قطر كجزء من الثقافة الشعبية، مشيرا إلى أن الكتاب يساهم في بناء مدونة للأمثال الشعبية في دولة قطر، ويعد ذاكرة وطنية للخليج العربي بشكل عام، ويضم الكتاب ملحقين مهمين يتعلقان بالأمثال الشعبية، يتناول الملحق الأول كشاف الأمثال الشعبية القطرية الواردة في الدراسة، ويتناول الثاني معجم الألفاظ المستغلقة في الأمثال الشعبية القطرية، إلى جانب أمثال شعبية من البيئتين البرية والبحرية.
وأشار الكواري إلى أنه استخدم منهج الجمع من المصادر الشفاهية من كبار السن حتى يبتعد عن الشكل الأكاديمي، مشددا على أن الكتاب هو محاولة للتوثيق للهجة أيضا في ظل الاعلام و كثرة الفضائيات التي قد تطمس معالم الثقافة الشعبية في قطر.
وفي سياق متصل كرم سعادة وزير الثقافة والرياضة الكاتبة القطرية الشابة دانة العبيدلي قبيل توقيع روايتها ” ذكريات باقية” وذلك في المجلس الثقافي في معرض الكتاب.
وتحدثت دانة العبيدلي وهي في الصف الحادي عشر عن اهتمامها بالقراءة وتشجيع الأسرة لها وتجربتها مع الكتابة والتي بدأت بتجربة أولى، ولكنها لم تستكمل، لتأتي هذه الرواية عن قصة رحلتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد نجاحها في المرحلة الاعدادية وفوزها بمنحة لزيارة أمريكا، لافتة إلى أنها ستواصل الجهود لتحافظ على لغتها وتنميها وتصقلها بمختلف القراءات لتنضم إلى صفوف المبدعين القطريين.

نشر رد