مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

إقامة المعرض الخاص بين 3 مايو إلى 18 سبتمبر 2016

عرض 12 سيارة كوبيه تمثل تاريخ أودي من حقبة ثلاثينات القرن الماضي إلى الوقت الحاضر

المعرض يضم نسخة طبق الأصل من مركبة أسطورة السباقات بيرند روزميير

الدوحة – بزنس كلاس

يستضيف متحف أودي للسيارات في ألمانيا 12 مركبة كوبيه تتنوع بين التاريخية من فترة الثلاثينات إلى المعاصرة، وذلك ضمن معرض بعنوان “النحت الديناميكي-تراث الأناقة الرياضية في أودي” المقام في الفترة من 3 مايو إلى 18 سبتمبر 2016. والمحور الرئيسي للمعرض هو تقاسيم هيكل الكوبيه وأصولها.

وبالكاد توجد هيئة أخرى يمكنها منافسة جاذبية الكوبيه وتأثيرها على عشاق المركبات الأنيقة. فمع أصول تعود إلى الحقبة التي كان فيها إنتاج هيكل السيارة ومنظومة الحركة منفصلين، كانت الكوبيه ولا تزال مثالاً للأناقة والتصميم الممتاز للسيارات.

An impressive highlight of the new exhibition at the Audi museum mobile: A replica of the “Manuela”, a Horch 853 Coupé. In 1937, Auto Union had this luxury car made for Bernd Rosemeyer, its most famous racing car driver.

فعندما ظهرت المركبات مع هذا النوع على الساحة أول مرة، أطلق عليها العديدون اسم “Les Désobligeantes” (الغير مُطاوعة)، أما اسمها الحالي فيستمد فكرته من “القَطع” (“كوبر/كوبيه” بالفرنسية) فهي توظف هيكلاً رباعي المقاعد لتشكيل مركبة بمقعدين. وكانت النتيجة هيئة أثارت فضول واهتمام النخبة. وفي السنوات التي تلت ذلك، ساهمت المعدات الداخلية والتصاميم الخطية ذات الجودة العالية في جعلها المركبة المفضلة لدى المجتمع الراقي في كبرى المدن الأوروبية.

وفي محاولة لتحسين التصميم الانسيابي شهدت ثلاثينات القرن الماضي انتشار السقف المنحدر بقوة إلى الخلف. ولم تظهر المعايير التي تحدد فئة الكوبيه اليوم إلا تدريجياً، كمركبة ذات مقعدين مع سقف قصير مثبت على دعامتين. وخطت معايير فئة الكوبيه خطوات واسعة في الخمسينات والستينات. وكان العامل الرئيسي وراء هذه الشعبية هي سباقات المسافات الطويلة في تلك الفترة، مثل سباق “ميل ميغليا”، و”تارغا فلوريو”، وسباق “لييج-روما-لييج” و”2000 كلم دورش دويتشلاند” (2000 كيلومترا عبر ألمانيا)، والذي تخصصت فيه تقريبا سيارات الكوبيه. وجمعت الكوبيه دائماً بين الهيكل الخارجي الأنيق وأفضل التقنيات. وحتى اليوم، تعتبر الكوبيه جوهرة تشكيلة طرازات جميع مصنعي السيارات.

Coupés seemed to have been created solely for long-distance races – like the DKW Monza from 1956 at the Mille Miglia in Italy.

كيف تطورت الكوبيه مع مرور الزمن؟ وكيف ستبدو كوبيه الغد؟ سيقدم معرض “النحت الديناميكي-تراث الأناقة الرياضية في أودي” إجابات على هذه التساؤلات، حيث سيستعرض الحدث 12 كوبيه من محطات مختلفة من تاريخ أودي، أبرزها نسخة طبق الأصل من “مانويلا” التي هي نسخة الكوبيه الفريدة من مركبة هورش 853. وكانت السيارة قد بنيت خصيصا لأسطورة السباقات بيرند روزميير في عام 1937. وعشق بيرند روزميير هذه المركبة الفاخرة -وهو شغف تبين بوضوح في مناسبات وصور لا تعد ولا تحصى. وساهمت النهاية المأساوية لنجم رياضة السيارات أثناء محاولة تحطيم الرقم القياسي العالمي بعد بضعة أشهر فقط من حصوله على السيارة في جعلها مركبة أسطورية. ويعتقد أن الكوبيه الأصلية اختفت دون أثر إبان الحرب العالمية الثانية.

ومن الكنوز الأخرى المشاركة من حقبة الخمسينات كل من المركبة السيارة النادرة DKW Meisterklasse بهيكلها الكوبيه من صنع الشركة المتخصصة Hebmüller، وDKW Monza (1956)، وAuto Union 1000 Sp (1958)، وNSU Sport Prinz (1959).  ويضم المعرض أيضاً أول كوبيه من أودي من حقبة ما بعد الحرب، Audi 100 Coupé S من عام 1970. كما سيشهد المعرض مشاركة كل من Audi Coupé GT (1980)، وAudi quattro (1981)، وAudi Sport quattro (1983)، وAudi Coupé (1988)، التي تمثل العودة التاريخية للحلقات الأربع إلى القطاع النخبوي. وستتاح للزوار أيضا فرصة رؤية الطبعة الأولى من أيقونة الأناقة Audi TT من عام طرحها الأول في 1998. وأخيرا، سيتم تتويج التشكيلة مع التحفة المعاصرة Audi A5 من عام 2007.

نشر رد