مجلة بزنس كلاس
حوارات

 لندن للاستثمار وباريس للسياحة.. وعميلنا مدعوم من الفكرة إلى المفتاح

مهارات التفاوض ملعبنا.. ومهنيون بلغات عديدة لسد فراغ التواصل

مجموعتنا تؤمن عصفوراً باليد وعشرة على الشجرة في وقت واحد

120 مليون ريال صفقات المجموعة في عام واحد

جولات واسعة للعملاء ليحددوا احتياجاتهم

%60   مشتروات القطريين في لندن

المجموعة توفر تمويلاً إسلامياً للمستثمرين القطريين يصل إلى %80 من قيمة الوحدة

 

بزنس كلاس- ياسين خليل

تعتمد مجموعة “إيليت” للأصول الدولية التي تأسست عام 2012 على أسلوب خاص ومهني، تنفرد من خلاله بشراء العقارات الدولية، وتطمح هذه الوكالة المستقلة، التي تعنى بالبحث عن الملكيات العقارية واقتنائها، إلى جعل تجربة العميل لديها في طليعة أولوياتها.

ولضمان انسياب هذه العملية على النحو المطلوب، فقد أسست مجموعة “إيليت” عدة مكاتب في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك لندن وباريس والدوحة، بالإضافة إلى الشركاء الحصريين في العديد من البلدان الأوروبية.

“بزنس كلاس” التقت المدير الإقليمي للمجموعة معتز الهمص، الذي أكد أن “إيليت” لديها فريق عمل يضم أفضل الاختصاصيين المهنيين، الذين يتحدثون عدة لغات، بما فيها العربية والإسبانية والفرنسية، وذلك بهدف ضمان تسهيل عملية الشراء للعميل، والتي تتوفر فيها كافة العناصر المواتية، سواء من حيث التجربة الممتعة والفعالية من حيث الوقت والتكلفة.

ومن هذا المنطلق، وسواء كان العميل يرغب في شراء عقار للاستخدام الشخصي أو لأهداف الاستثمار، فإن مجموعة “إيليت” تكرس كافة خدماتها لمساعدته في تحقيق أهدافه، حيث أكد الهمص أن تلبية احتياجات العميل الخاصة هي شعار العمل لدى المجموعة.

وقدر الهمص حجم الصفقات التي أنجزتها المجموعة للقطريين خلال عام واحد بنحو 120 مليون ريال، وتتضمن هذه الصفقات شراء شقق في كل من لندن وباريس.

هنا نص الحوار..

 

 *كيف توفر المجموعة العقارات التي يرغب القطريون في شرائها؟

-في إطار حرصنا على فهم احتياجات وتطلعات كل عميل، فإن تأمين الممتلكات التي يحلم العميل بالحصول عليها يستنزف الكثير من الوقت والجهد، وهنا يأتي دورنا المتقن في إيجاد العقار المثالي وضمان اقتناص الفرص المناسبة التي تلائم تطلعاتكل عميل، ومن هذا المنطلق، فإننا نحرص أولاً على إدراك وفهم أهداف العملاء ومناقشة عملية الشراء معهم، ونقوم بعدها بتحديد الممتلكات التي تناسب المعايير الخاصة بهم والمتوفرة في الأسواق، مما يخول العملاء الحصول على ممتلكات حصرية.

كما أننا نختار أفضل العقارات المتوفرة ونحرص على تنظيم جولة تمكن العميل من رؤية أكبر عدد ممكن من الممتلكات التي تلائم احتياجاته، وعندما يجد العميل العقار المناسب، فإننا نلجأ عندها إلى مهارات التفاوض التي يتمتع بها الخبراء لدينا من أجل الحصول على العقار بأفضل الشروط الممكنة، ومن هنا يبدأ دورنا في الاهتمام بالشؤون القانونية لضمان عملية شراء دون أي جهد أو تعب على عاتق العميل.

 *ما هي أكثر الوجهات التي يفضل القطريون الشراء فيها؟

-لندن استحوذت على الحصة الأكبر من مشتريات القطريين بنحو %60 تقريباً، فغالبية الذين اشتروا في لندن بغرض الاستثمار، خاصة أن العائد على العقار هناك يتراوح بين %6 إلى %6.5، فيما تقل نسبة العائد في باريس إلى نحو %5، وغالبية المشترين في باريس يشترون بغرض السياحة والدراسة.

 *كم يبلغ حجم الصفقات التي أنجزتها الشركة لصالح القطريين؟

-حجم الصفقات التي أنجزتها المجموعة للقطريين خلال عام واحد، وهو عمر تأسيس الشركة في قطر، يبلغ حوالي 120 مليون ريال، وتتضمن هذه الصفقات شراء شقق في كل من لندن وباريس.

*هل تقدم الشركة دراسة عن جميع الأسواق التي يرغب المواطنون الشراء فيها؟

-يتمتع فريقنا الدولي بمعرفة معمقة ومطلعة على كافة الأسواق التي نقوم بتغطيتها، كما أنه يملك سجلاً حافلاً من حيث البحث عن الممتلكات والعقارات واقتنائها، وهذا بالطبع ينبع من شغفنا في تقديم تجربة عالية الجودة وفريدة من نوعها لعملائنا، إن فريقنا المحترف والمنتشر في جميع أنحاء العالم يضمن تعامل العميل مع طرف واحد فقط في كافة مشترياته العقارية الدولية. والفريق المتواجد على أرض الواقع يسمح للعميل بإجراء الصفقات محلياً دون الحاجة للتنقل والسفر من مكان لآخر.

إن أسلوب الخدمات الذي تقدمه الشركة يضمن تغطية وتلبية كافة احتياجات العميل، كما أن مهارات التفاوض التي تتمتع بها “إيليت” تكون حاسمة في الأسواق الديناميكية والتي يصعب متابعتها ومواكبتها من الخارج، لابد من الإشارة أيضاً إلى أن فريق العمل والشركاء موجودن لضمان إتمام عملية الشراء من دون أي عناء أو ضغوطات تذكر، فأسلوب العمل لدينا، بالإضافة إلى فريق العمل الملتزم يجعل مجموعة “إيليت” واحدة من الشركاء العقاريين الدوليين المفضلين في الدوحة.

*هل توفر الشركة خدمات تمويلية للعملاء؟

-بالطبع، فيمكننا الطلب من البنوك الإسلامية مساعدة العميل في تمويل الأصول الخاصة به، وبعد إتمام الصفقة، وبحسب رغبة العميل، يمكن لـ “إيليت” أيضاً دعم العميل في إدارة الممتلكات، بالإضافة إلى تقديم خدمة “الكونسيرج”. ولا ننسى بالطبع خدمات التأشيرات التي يمكننا تأمينها لبعض الدول الأوروبية، واعتباراً من لحظة لقائنا بالعميل وحتى قيامنا بتسليمه مفتاح العقار، الذي لطالما كان يحلم به، فإن فريق العمل المتخصص لدينا سيكون على أتم الاستعداد لتقديم الدعم له على مدار الساعة في كافة جوانب عملية الشراء.

 *كم تصل نسبة التمويل للوحدات التي توفرها الشركة؟

-المجموعة توفر تمويلاً إسلامياً للمستثمرين القطريين من خلال أقوى البنوك الإسلامية في قطر ولندن، ونسبة التمويل تصل إلى %80 من قيمة الوحدة، فيما يتم دفع %20 فقط كدفعة أولى عند توقيع العقد.

*ما الذي يميزكم عن غيركم من شركات التسويق العقاري؟

-نحن نعتقد أن فهم متطلبات العملاء هو المفتاح الأساسي لضمان التميز في الخدمة التي نقدمها، وهذا هو السبب الذي يجعلنا نولي الأهمية والأولوية لظروف كل عميل، وبالطبع فإننا لن نتوانى عن إنفاق المبلغ والوقت والجهد المطلوب لضمان تقديم خدمة متميزة وبأسعار تنافسية.

*ما هي أهم العقارات التي تسوقها الشركة في الوقت الحالي؟

-تعرض مجموعة “إيليت” في الوقت الحالي إمكانية التملك في مشروع “ديزني لاند” بباريس، والذي تطوره شركة تمتلكها الحكومة الفرنسية، بالإضافة إلى عروض لمشاريع أخرى، مثل إمكانية الشراء لمدة 24 سنة بعائد %3.7 والسكن لمدة أسبوعين في السنة.

 *هل يقتصر دور الشركة على التسويق العقاري فقط؟

-لا، نحن نقوم أيضاً بتوفير السكن المناسب لعملائنا من لندن وباريس داخل قطر، فنحن لدينا عقود مع السفارتين الفرنسية والبريطانية في الدوحة، حيث نقوم بتوفير المكاتب والكفلاء لأغلب الموظفين، بالإضافة إلى عدد من الشركات من كلتا الدولتين، ومن أبرزها شركة توتال وغيرها، حيث نقوم بتأمين منازل لهم في الدوحة، ويمكن اعتبارنا كجسر بين أوروبا وقطر.

 

 

نشر رد