مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أنجزت هيئة الأشغال العامة (أشغال) 70 % من الخطة المتكاملة لتحسين وتطوير الطرق ومعايير السلامة المرورية بالشوارع المحيطة بحوالي 380 مدرسة في مناطق متفرقة بدولة قطر، بالإضافة إلى الانتهاء من تصميم 158 مدرسة.

وقد أعطيت الأولوية لحوالي 200 منطقة تضم 348 مدرسة بعد التنسيق مع وزارة الداخلية واللجنة الوطنية للسلامة المرورية، وتحديد المدارس التي تتطلب إجراءات سلامة عاجلة، وذلك بناء على دراسة أجرتها وزارة التعليم والتعليم العالي في هذا الشأن.

وتواصل “أشغال” العمل بهذه الخطة، التي بدأ تنفيذها في 2013، حيث انتهت من تطوير الطرق المحيطة بـ 63 مدرسة في مناطق متفرقة، كما تم وضع بعض حلول السلامة المرورية المؤقتة في مواقع 33 مدرسة أخرى حتى الانتهاء من تنفيذ الحلول الدائمة وتطويرها بالكامل.

ويجري حالياً استكمال أعمال تطوير الطرق المحيطة بـ21 مدرسة أخرى بين حلول متكاملة وأخرى مؤقتة، إضافة إلى تصميم المناطق المحيطة بحوالي 180 مدرسة أخرى قبل البدء بتنفيذ أعمال التطوير.

وتضع أشغال برنامج تعزيز السلامة المرورية بالمناطق المحيطة بالمدارس ضمن أولوياتها في إطار تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، للحد من التكدس المروري في تلك المناطق، والفصل بين حركة المشاة ومرور المركبات، وتحسين الطرق المؤقتة غير المعبدة، للوصول إلى أعلى درجات الأمان والسلامة.

ويهدف برنامج تعزيز السلامة المرورية في المناطق المحيطة بالمدارس إلى تأمين سلامة الطلاب وأولياء الأمور أثناء الدخول والخروج من المدارس.

وتستغرق أعمال التطوير المتكاملة للمنطقة المحيطة بكل مدرسة حوالي 3 أشهر، حيث تقوم أشغال بالتنسيق مع إدارات المدارس المعنية بهدف تحديد متطلبات السلامة في المناطق التي تحيط بها قبل أن يتم الانتهاء من وضع التصاميم والبدء بمرحلة التنفيذ، أما بالنسبة للمدارس تحت الإنشاء، فستكون جميع عناصر السلامة مشمولة فيها.

نشر رد