مجلة بزنس كلاس
رئيسي

المنصات مفتوحة وسجلّ الحركة متعدد الصفحات

مصدر مطلع لـ”بزنس كلاس”:

 17.7 مليون مسافر عبر مطار حمد الدولي خلال النصف الأول من عام 2016

118 ألف حركة هبوط وإقلاع بنمو 17.2%

824 ألف طن حجم الشحن والبريد بالمرفأ الجوي

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

كشف مصدر مطلع في الهيئة العامة للطيران المدني أن مطار حمد الدولي شهد عبور 17.7 مليون مسافر خلال النصف الأول من عام 2016 بنمو 20.2% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي والتي سجلت عبور 14.7 مليون مسافر، متوقعاً أن يصل إجمالي المسافرين خلال العام الجاري إلى أكثر من 35 مليون مسافر.

وقال في تصريحات خاصة لـ”بزنس كلاس” إن حركة الشحن والبريد في مطار حمد الدولي خلال النصف الأول من عام 2016 شهدت ارتفاعاً بنسبة 20.3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، حيث بلغت كميات الشحن عبر المرفأ الجوي 824 ألف طن خلال الأشهر الستة الأولى من 2016 مقارنة بـ 685 ألف طن خلال النصف الأول من العام الماضي.

أضاف أن حركة الطائرات في مطار حمد خلال النصف الأول من العام الجاري شهدت نمواً بمعدل 17.2% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، حيث سجل المرفأ الجوي 118 ألف حركة هبوط وإقلاع مقارنة بـ 100 ألف حركة إقلاع وهبوط.

وأشار إلى أن مشروعات المرحلة الثالثة تسير وفق الجدول الزمني المخطط وتستحوذ الشركات المحلية على حصة كبيرة من المناقصات في ظل التوجيهات بدعم القطاع الخاص، وتصل الطاقة الاستيعابية للمطار باكتمال جميع مراحله إلى 70 مليون مسافر.

وأوضح أن مطار حمد يشكل نقطة تحول جوهرية في حركة السياحة والسفر إلى دولة قطر في ظل الطاقة الاستيعابية الكبيرة التي يمتلكها المرفأ الجوي والذي يعد ضمن الأفضل في العالم.

بوابة الاقتصاد الوطني

وحول العائد الاقتصادي لمطار حمد الدولي أكد، أن المطار صمم ليكون بوابة قطر على العالم، مشيراً إلى أن المشروع ينعكس بالإيجاب على حركة الاقتصاد الوطني، حيث يلبي مطار حمد الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر في مختلف القطاعات.

ونوه إلى أن إنشاء مدينة مطار حمد الدولي التي تستوعب حوالي 200 ألف ساكن يعتبر حدثاً بارزا ومهماً ، نظراً لوجود منشآت والكثير من المرافق العالمية وغير المسبوقة في هذا المشروع الجديد، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى من المدينة بالتزامن مع استضافة كأس العالم 2022.

وكشف المصدر أن المخطط التنظيمي لمدينة المطار يضم أربعة مناطق دائرية تتصل مع بعضها البعض من خلال محور يمتد على موازاة مدارج مطار حمد الدولي الجديد وقد تم تخصيص كل منطقة لتكون فريدة من نوعها وهذه المناطق هي منطقة الأعمال التجارية ومنطقة الحرم التعليمي للطيران ومنطقة الخدمات اللوجستية والمنطقة السكنية.

الأكبر في العالم

وأشار إلى أن مطار حمد يمتلك إمكانيات كبيرة للشحن الجوي، مؤكداً أن الخطوط القطرية تهدف إلى أن تصبح الشركة الأكبر في العالم في مجال الشحن الجوي، مبينا أن القطرية تعمل على أن تكون واحدة من أفضل شركات العالم من حيث مستوى جودة الخدمات التي تقدم لمسافريها، وتتراوح عائدات القطرية للشحن الجوي فيما بين 25  30% من إجمالي إيرادات الناقلة الوطنية.

ولفت إلى أن ارتفاع الطاقة الاستيعابية للشحن الجوي من 1.4 مليون طن سنوياً إلى 4.4 مليون طن سنوياً خلال 2018 وصولا إلى 7 مليون طن يعني أن النمو والتوسع في عمليات الشحن سيتضاعف خمس مرات، ما يجعل مطار حمد الدولي ليس واحدا من أكبر المطارات في المنطقة على صعيد المسافرين فقط إنما على صعيد عمليات الشحن، مؤكدا أنه عندما يصل المطار إلى مراحله النهائية سيكون أكبر مطار في المنطقة.

وأوضح أن الاستثمارات في البينة التحتية في مطار حمد الدولي تؤكد على أهمية ودور عمليات الشحن الجوي في مطار حمد، مشيرا إلى أن هناك شبكة ربط لأسطول القطرية من طائرات الشحن تصل الى 88% من نسبة سكان العالم الذين تقوم القطرية بتغطية احتياجاتهم من خلال عمليات الشحن الجوي وبرحلات مباشرة بدون توقف من مقر عمليات الناقلة الوطنية في الدوحة ما يشكل بدوره دفعة قوية لمطار حمد، مشيرا الى أنه لا يعتقد بأن هناك مطاراً في العالم ستصل سعته الاستيعابية للشحن الجوي الى 7 ملايين طن.

نشر رد