مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

الدوحة – بزنس كلاس

انطلقت بدولة قطر فعاليات العام الثاني من أسبوع “اكتشف أمريكا” الذي تنظمه غرفة التجارة الأمريكية في قطر بالتعاون مع السفارة الأمريكية سنويًا للاحتفاء بالثقافة الأمريكية والعلاقات التجارية وأوصر الصداقة بين الولايات المتحدة ودولة قطر عبر مجموعة من الأنشطة التي تسمح للجمهور باستكشاف الطابع الأمريكيّ.

BTUU 2

وفي إطار برنامج الفعاليات، أقيمت جلسة نقاشية تحت عنوان “الجسر الذي يوحدنا” تلاها عرض أزياء في المدرج المفتوح في جزيرة اللؤلؤة-قطر هذا الأسبوع بهدف توطيد العلاقات بين دولة قطر والولايات المتحدة وتعزيز الدور المهم الذي يلعبه الفن وصناعة الأزياء في التقريب بين الثقافات.

افتتحت السيدة كارمن حداد، الرئيس التنفيذي لسيتي بنك قطر وعضو مجلس الأمناء لغرفة التجارة الأمريكية في قطر، الجلسة النقاشية بحضور نخبة من المتحدثين المرموقين من قادة الصناعة في دولة قطر. وتناول المتحدثون في كلماتهم موضوع الجمع بين الفن والأزياء، وشملت قائمة المتحدثين كل من جواهر الكواري، عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري للمرأة، وأزين فالي، مصممة ومهندسة معمارية، وساندرا ويلكنز، رئيس قسم تصميم الأزياء في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، ورزان سليمان، مالكة ومؤسسة فانيلا كوتور، وأدارت النقاش مريم السبيعي، مؤسسة شركة مواهب قطرية.

وتعليقًا على الفعالية، قالت تريزا باكوس دان، المدير التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية في قطر: “أدهشني بل وألهمني مستوى الشغف بريادة الأعمال في دولة قطر الذي بدا واضحًا للغاية خلال الجلسة النقاشية التي شاركت فيها مواهب قطرية شابة. هذا النوع من الصداقات والعلاقات التي نشأت خلال هذا اللقاء بين المصممين الأمريكيين والقطريين هو الهدف الذي سعينا في الغرفة التجارية الأمريكية في قطر إلى تحقيقه عبر تنظيم فعاليات أسبوع هذا العام”.

وكان في مقدمة الضيوف الذين حضروا اللقاء، سعادة سفيرة الولايات المتحدة لدى دولة قطر، دانا شيل سميث، والسيدة ابتهاج الأحمداني، رئيس منتدى سيدات الأعمال القطريات إحدى لجان غرفة قطر، والشيخة نور بنت جاسم آل ثاني، نائب رئيس المنتدى، والسيدة بثينة الأنصاري، مدير أول موارد بشرية بشركة أوريدو، ودانا الفردان، المدير التنفيذي لشركة الصوتيات “دي إن أيه ريكوردز”.

من جانبها، قالت سعادة سفيرة الولايات المتحدة لدى دولة قطر دانا شيل: “أسعدنا تنظيم هذا اللقاء ضمن برنامج “أسبوع اكتشف أمريكا”. فصناعة الأزياء تمثل جسرًا حقيقيًا للتقريب بين الثقافات، إذ يبلغ حجم تجارتها 1.7 تريليون دولار وتخلق أكثر من 75 مليون فرصة عمل حول العالم”.

وعقب انتهاء الجلسة النقاشية، أُقيم عرض أزياء بمشاركة مجموعة من نجوم عالم الموضة. وشهد العرض تقديم تشكيلة من علامات الأزياء التجارية من بينها “ديباج” و”دورو” من قطر، و”سيتزن باي أزن” من الولايات المتحدة و”بابيلون للمجوهرات” من قطر، و”ذا كلوست” التي قامت بعرض علامتين تجاريتين أمريكيتين.

من جهتها، قالت ميشيل سميثرست، مالكة شركة “ديزين كرياشنز” ومديرها العام: “لقد شُرّفت بحضور هذه الفعالية. ويسعدني نيابةً عن فريق “ديزاين كرياشنز” أن أتقدم بخالص الشكر على إتاحة هذه الفرصة لنا. فلولا الدعم الكريم الذي قدمه لنا رعاتنا وشركاؤنا لما خرجت هذه الفعالية إلى النور”.

وشملت قائمة الرعاة والشركاء كلًا من الشركة المتحدة للتنمية، المطور الرئيسي لمشروع اللؤلؤة-قطر، والاتحاد راعي الخطوط الجوية، وشانغريلا الراعي الفندقي، ومقهى فوج راعي خدمات الضيافة، وترينتي تالنت راعي الإدارة النموذجية، وشيك وبوش راعي صالون الأزياء، وجراب راعي الإعلان والإعلام، وبلو روبيكون – راعي العلاقات العامة، وكيراستاس وماغنوليا راعي الهدايا.

نشر رد