مجلة بزنس كلاس
أخبار

ذكرت مصادر مطلعة بأن وزارة البلدية والبيئة تعمل على إطلاق موسم التخيم هذا العام، في منتصف أكتوبر القادم، وحسب المعلومات فإن الوزارة حالياً تواصل اجتماعاتها مع الجهات ذات الصلة، وذلك لضمان نجاح هذا الموسم دون عقبات، خاصة أن وزارة البلدية قامت من خلال لجنة مختصة بوضع تعديلات على القانون البيئي، للحد من ارتكاب المخالفات التي تضر بالبيئة والإنسان.

ويتوقع أن يتم تغليظ الغرامات والعقوبات بحق كل من يخالف القوانين المتعلقة بالتخييم، وتعتبر الوزارة الاعتداء على الروض والمحميات والشواطئ خط أحمر.

وأكدت مصادر أن عملية دفع التأمين الخاص بالموسم سوف تكون الكترونية، وقالت: إن الأسبوع الأول من أكتوبر المقبل سيكون بداية دفع التأمين، كما أن عملية استرداد التأمين سوف تكون الكترونيا أيضاً، وذلك لتفادي الكثير من المشاكل والعقبات التي واجهت المخيمين لاسترداد التأمين خلال السنوات الماضية، مشيرة إلى أن الوزارة رأت أن هذه الخطوة من شأنها تسهيل الكثير من الأمور على المخيم الذي يستطيع إيداع وسحب التأمين لدى حساب الجهة المعنية، دون مشقة الوصول إليها.

وتفيد معلومات بأن الوزارة قامت في الفترة الأخيرة، بزيادة عدد المفتشين الذين يحملون صفة الضبطية القضائية، وتزويدهم بكافة الآليات منها وسائل نقل ووسائل اتصال، حديثة بغرف العمليات، حيث سيكون هناك أكثر من 80 دورية تعمل على مدار الساعة طيلة الموسم، بهدف القضاء نهائياً على كافة السلوكيات السالبة، وحرصاً من الوزارة على هذه الخطوة قامت بتنظيم العديد من الدورات بواسطة خبراء مختصين في هذا المجال، للتعرف على أفضل السبل التي تسهم في الحفاظ على البيئة، وجعلها نظيفة وجميلة.

موسم التخييم

ومن جانب آخر طالب عدد من المواطنين بضرورة إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الناس، للاستمتاع بموسم التخييم هذا العام، الذي يصادف بداية موسم الأمطار، وقالوا: إن الهدف من التخييم البعد عن زحام المدينة وأخذ راحة واستجمام بعد فترة عمل طويلة مطالبين جميع المفتشين، الذين يشرفون على هذا الموسم تشديد الرقابة على المخيمات، لضمان عدم تلوث الروض والشواطئ، مما ينعكس ذلك سلباً على الوضع البيئي، خاصة أن الموسم يشكل فرصة جيدة لتجديد الأفكار، وطرح العديد من المشاريع التي تهم أفراد الأسرة بشكل عام.

من جانبه ناشد خالد الكعبي جميع المخيمين ضرورة الالتزام باللوائح، وزارة البلدية والبيئة المتعلقة بهذا الموسم، والعمل على تطبيق الاشتراطات المطلوبة وتفادي ارتكاب المخالفات من اجل المحافظة على أمن وسلامة الجميع.

وقال: إن الموسم عبارة عن فرصة جيدة لجميع الاسر القطرية، من أجل أخذ قسط من الراحة والاستجمام والاستمتاع بطبيعة بلدنا الحبيبة قطر، داعيا جميع الشباب الى رفع مستوى الوعي البيئي لديهم.

فيما دعا السيد سعيد المري جميع المخيمين توعية أبنائهم، وعدم استخدام السيارات والبطابط بطريقة مزعجة وخطرة، قد تعرض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، مؤكداً أن المواسم السابقة، فقدت فيها البلاد الكثير من الأرواح بسب هذا التهور والاستعراضات المخيفة، وغير المسؤولة، كما طالبهم بضرورة المحافظة على النظافة العامة، وقال: إن الدولة ممثلة في وزارة البلدية والبيئة تبذل الكثير من الجهود، من اجل حماية كافة المواقع البيئية، حتى يستمتع بها الجميع في هذا الوقت، كما طالب العديد من الجهات تنظيم محاضرات توعوية للمخيمين، وليس بالضرورة أن تكون متعلقة بموسم التخييم، بل تشمل جميع جوانب الحياة حتى تعم الفائدة.

عدد المخالفات

وقال السيد ناجي اليامي: إن وزارة البلدية والبيئة نجحت العام الماضي في إخراج موسم التخييم بصورة جيدة، ويعود ذلك للإجراءات التي اتخذتها وقامت بتطبيقها الأمر، الذي نتج عنه تحرير حوالي 60 مخالفة فقط، من مجموع 2058 مخيما ونأمل منها خلال هذا الموسم أن تشدد من إجراءاتها الرقابية والتفتيشية وزيادة جرعات التوعية، حتى نحصل على موسم مثالي هذا العام، مع ضرورة الالتزام التام بالنظافة، وتوفير وسائل الأمن والسلامة وإزالة المخلفات بجميع أنواعها، وكل ما من شأنه الإضرار بالبيئة البرية أو البحرية، حتى لا يكون الجميع عرضة للمخالفات مرة أخرى.

موسم مختلف

وقال السيد سالم النابت: في كل عام نشهد موسما للتخييم، وكل موسم يختلف عن الآخر من حيث نسبة النجاح والتطوير.. والجميع أثنى على الموسم الماضي بما حققه من نجاحات كبيرة على ارض الواقع، لذا كلنا أمل في أن يتعاون الجميع مع الوزارة، واحترام القوانين والأنظمة المتعلقة بهذا الموضوع، لضمان استمرارية الموسم، وإتاحة الفرصة للوزارة من اجل وضع خطط وبرامج أخرى تناسب جميع المخيمين.. والأهم من ذلك حماية ثرواتنا المائية والبرية، وعدم الإضرار بها، من خلال ارتكاب المخالفات المتعددة.

نشر رد