مجلة بزنس كلاس
استثمار

أكد مستثمرون ومحللون ماليون على أهمية عطلة عيد الأضحى الحالية بالنسبة للمتداولين في بورصة قطر ووصفوها بالمهمة. وقالوا إنها تمثل فرصة ثمينة للمتداولين لإعادة تقيم أداء محافظهم الاستثمارية، كما أنها فرصة لدراسة السوق بصورة متانية، مشيرين إلى قرب الإفصاح عن نتائج الربع الثالث من العام المالي الجاري.. وقالوا إن فترة الإجازة تعطي فرصة للمحافظ والأفراد لمراقبة ما يحدث في الأسواق الخارجية للنظر في التطوارت التي تحدث بتلك الأسواق والاستفادة منها، والعمل على بناء مراكز استثمارية جديدة، خاصة وأن بعض المتداولين يقومون بتسيل جزء من محافظهم لفترة ماقبل الإجازة.

وأشاروا إلى أهمية العطلة في حياة الإنسان بوصفها فرصة جيدة للابتعاد عند الضغوط والتكرار والملل، وبالتالي العودة بنشاط وروح جديدة يكون فيها المرء قادرا على الإبداع والتجديد في العمل. ونصحوا المتداولين بإعادة حساباتهم وتقيم الأسهم التي يتداولون عليها ومدى قدرتها على تحقيق أرباح، وأكدوا على أهمية متابعة الأخبار المتعلقة بالنفط، مع الانتباه والحذر وانتهاز الفرصة المتعلقة بمؤشر “فوتسي” للأسواق الناشئة ومدى تأثيرها على الأسهم والعمل لبناء مراكز مالية.

تجديد النشاط

وأكدت فاطمة الغزال أن أهمية العطلة في حياة الإنسان بوصفها فرصة جيدة للابتعاد عند الضغوط والتكرار والملل، وبالتالي العودة بنشاط وروح جديدة يكون فيها المرء قادرا على الإبداع والتجديد في العمل.

وحول عطلة عيد الأضحى الحالية واثرها على المتدوالين في بورصة قطر قالت الغزال أن العطلة قد جاءت متزامنة مع عدد من العوامل والمحفزات التي تحتاج إلى روح جديدة ورؤية مختلفة تمكنهم من تحقيق المكاسب التي ينشدونها، وذلك مثل نتائج الربع الثالث للشركات المدرجة في البورصة، حيث تشير كل التوقعات إلى أنها ستكون نتائج جيدة، خاصة وأن الشركات القطرية قد عرفت بقدراتها المالية القوية وتوزيعاتها السخية،مقارنة بـ الشركات المماثلة في المنطقة، وأضافت أن تداولات مأبعد العيد ستشهد أيضًا بدء التداول على الشركات القيادية التي تمت ترقيتها في مؤشر “فوتسي” للأسواق الناشئة.

وتابعت بأنها فرصة للمتداولين للعمل على بناء مراكز مالية استباقا لعملية الادراج،الى جانب أنها فرصة لإعادة تقيم وتقويم أدائهم.

ونصحوا المتداولين بإعادة تقيم الشركات التي يتداولون عليها ومدى قدرتها على تحقيق أرباح، كما دعا إلى متابعة الأخبار المتعلقة بالنفط، مع الانتباه والحذر وانتهاز الفرصة المتعلقة بمؤشر”فوتسي” للأسواق الناشئة ومدى تأثيرها على الأسهم والعمل لبناء مراكز مالية.

أسواق النفط

وتوقعت الغزال أن تشهد تداولات السوق بعد عطلة عيد الأضحى حركة ونشاط كبيرين مشيرة إلى أن المراقبين يتوقعون أن تشهد أسواق النفط تحسنا، حيث ينتظر أن تبحث دول الأوبك والمنتجين من خارجها تثبيت إنتاج النفط، مما يتوقع أن يسهم في تعافي الأسعار، وبالتالي تحسين أداء أسواق المال. وقالت إن بورصة قطر قوية ومتماسكة ومقبلة على محفزات داخلية قوية ستدعم حركة المؤشر العام إلى الارتداد وتصحيح وضعه ومواصلة الارتفاعات القياسية التي حققها خلال جلسات سابقة.

إعادة تقيم

وقال المحلل المالي أحمد عقل إن عطلة عيد الأضحي تمثل فرصة ثمينة للمستثمرين لإعادة تقيم عملهم بصورة عامة ومحافظهم الاستثمارية بشكل خاص،كما أنها تمنح الوقت لتفكير أكبر، أي إعادة دراسة متانية لواقع وأداء السوق،خاصة واننا على اعتاب نتائج الربع الثالث من العام المالي الجاري. وبالتالي اتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة.

وأضاف أن فترة الاجازة تعطي فرصة للمحافظ والأفراد لمراقبة ما يحدث في الأسواق الخارجية للنظر في التطوارت التي تحدث بتلك الأسواق والاستفادة منها، والعمل على بناء مراكز استثمارية جديدة، خاصة وأن بعض المتداولين يقومون بتسييل جزء من محافظهم لفترة ماقبل الإجازة. وقال إن العطلات عموما فرصة مهمة لأي إنسان لاستعادة نشاطة وتجديد أفكاره، والبعد عن ضغوطات العمل والأسواق.

أهمية العطلة

وأكد عقل على أهمية الاجازة الحالية ووصفها بالمهمة، حيث تزامنت مع دخول بورصة قطر في مؤشر”فوتسي” للأسواق الناشئة، مشيراً إلى أن عملية الادراج ستسبقها جلستين بعد عطلة العيد، مما يعني أنها فرصة لبناء مراكز مالية جديدة،كما سيكون السوق قد اقترب من نتائج الربع الثالث، والتي يتوقع أن تقود لبناء مراكز مالية، حيث شهدة الأسواق بعد نتائج الربع الثاني حركة شرائية لبناء مراكز مالية، خاصة على الأسهم ذات الملاءة والعوائد المالية الجيدة.

وأشار عقل لاجتماع منظمة الأوبك والدول المنتجة من خارجها خلال الشهر الجاري، وقال إن هذا الاجتماع سيكون له تأثير على أسعار النفط، وبالتالي يترقب المستثمرين نتائج هذا الاجتماع بوصف أن النفط سلعة أساسية ومؤثرة على أسواق النفط والمال.

ونصح عقل المتداولين بإعادة حساباتهم وتقيم الأسهم التي يتداولون عليها ومدى قدرتها على تحقيق أرباح، كما دعا إلى متابعة الأخبار المتعلقة بالنفط، مع الانتباه والحذر وانتهاز الفرصة المتعلقة بمؤشر “فوتسي” للأسواق الناشئة ومدى تأثيرها على الأسهم والعمل لبناء مراكز مالية.

نشر رد