مجلة بزنس كلاس
بورصة

بعد الإرتفاع اليتيم الثلاثاء والذي جاء بعد أكثر من خمس جلسات من التراجع، عاد المؤشر العام لبورصة قطر الى المنطقة الحمراء في جلسة ما قبل نهاية الاسبوع لينهي تعاملات الأربعاء على تراجع بضغط من هبوط القطاعات القيادية. وانخفض المؤشر العام بنحو 0.15% ليصل إلى مستوى 10372.20 نقطة ليفقد 15.98 نقطة.

وقال مستثمرون ومحللون ماليون ان الاجتماع المهم الذي اجراه معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مع قيادات الشركات المدرجة في البورصة، قد اسفر عن الكثير من المبادرات والخطط لدعم القطاع الخاص، مما يدعم نتائج اعمال الشركات المدرجة في البورصة بشكل كبير خلال الفترات المقبلة.

وقالوا ان الاجتماع تركزعلى أهمية مشاركة القطاع الخاص في الإقتصاد القطري ورؤية الدولة لدعم هذا القطاع وتيسير كل المعوقات التي قد تحد من نموه واداءه وزيادة الإستثمارات . وقالوا انه وفي ظل هذه المقومات وترقب نتائج اعمال الربع الثالث التي ستعد المحرك الابرز لاداء الشركات ،خاصة القيادية منها والتي تنعكس على اداء الشركات وتوجهات السيولة التي تدنت منذ مطلع هذا الشهر.

وأكد المستثمر ورجل الأعمال حسن الحكيم على أهمية الإجتماع الذي عقده معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية مع رؤساء الشركات المدرجة في البورصة ، وقال ان الإجتماع سيدعم القطاع الخاص ، مما يدعم نتائج أعمال الشركات المدرجة في البورصة بقوة خلال الفترات القادمة.

وتابع بأن إعلان بورصة قطر عن البدء في تطبيق الية التداول بالهامش يعد من الأدوات المهمة التي تدعم البورصة وتسهم بفعالية في زيادة السيولة، ولكنه نصح بتعريف وتثقيف المستثمرين بالية التداول بالهامش حتى لايقع في خسائر فادحة .

حركة السوق

وحول توقعات حركة السوق المقبلة قال المحلل المالي السيد حسين محمود أننا مازلنا نحتفظ بنظرتنا في الإستمرار والمحافظة على مستوى الدعم 10200 نقطة و10 الاف نقطة وإمكانية الإرتداد الى مستويات الـ 10500 نقطة و10750 نقطة .

وقال انه وفي حال ظهور نتائج اعمال مشجعة قد نقترب من مستويات الـ11 الف نقطة من جديد . ولكنه اوضح انه وفي حال كسر المؤشر لمستويات الـ10 الف نقطة فننا قد نرى امكانية عودة القوى البيعية وظهور مزيد من السلبية على اداء المؤشر وعلى الاسهم القيادية .

الأخبار الإيجابية

وقال انه يرى بالنظر الى وضع السوق منذ مطلع هذا الشهر وحالة الترقب من قبل المستثمرين والافراد والمؤسسات لبعض المحفزات والاخبار الايجابية التي قد تدعم السوق وتاخذه الى مستويات مرتفعة – ان بعض الاليات المستحدثة مثل آلية الشراء بالهامش التي تعد من الاليات التي طال انتظارها ستدعم من اداء المستثمرين ،خاصة المضاربين وقصيري المدى ، والتي ستعمل على زيادة القدرة الشرائية لديهم وامكانية الاستفادة من تدني الاسعار الذي وصلت اليه بجانب الاجتماع المهم الذي اجراه معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مع قيادات الشركات المدرجة في البورصة ،حيث اسفر عن الكثير من المبادرات والخطط لدعم القطاع الخاص وبالتالي دعم نتائج اعمال الشركات المدرجة في البورصة بشكل كبير خلال الفترات المقبلة ،حيث كان مجمل الحديث عن اهمية مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد القطري ورؤية الدولة لدعم هذا القطاع وتيسير كل المعوقات التي قد تحد من نموه واداءه وزيادة الاستثمارات .

واكد انه وفي ظل هذه المقومات وترقب نتائج اعمال الربع الثالث التي ستعد المحرك الابرز لاداء الشركات ،خاصة القيادية منها والتي تنعكس على اداء الشركات وتوجهات السيولة التي تدنت منذ مطلع هذا الشهر والتي تترقب اي محفزات تدعم من ضخها لسوق الاوراق المالية من جديد ،وهو ما يدعم نتائج اعمال الشركات المدرجة في البورصة بقوة خلال الفترات المقبلة.

المؤشر يعود للانخفاض

وسجل المؤشر العام لبورصة قطر اليوم إنخفاضاً بمقدار15.98 نقطة أي ما نسبته 0.15% ليصل إلى 10372.20 نقطة.وتم في جميع القطاعات تداول 5.4 ملايين سهما بقيمة 286.7 مليون يال نتيجة تنفيذ 2404 صفقات.

وسجل مؤشر العائد الإجمالي انخفاضا بمقدار 25.86 نقطة أي ما نسبته 0.15% ليصل إلى 16.8 الف نقطة.بينما سجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي إرتفاعاً بقيمة 4.59 نقطة أي ما نسبته 0.12% ليصل إلى 3.9 الف نقطة وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة إنخفاضاً بمقدار 1.76 نقطة، أي ما نسبته 0.06% ليصل إلى 2.9 الف نقطة.وارتفعت أسهم 22 شركة وانخفضت أسعار 13 شركة وحافظت شركتان على سعر إغلاقهما السابق .وبلغت رسملة السوق 557.1 مليارريال.

قطاعات متراجعة

وتراجعت 5 قطاعات اليوم بصدارة الاتصالات بنحو 0.53%، متأثراً بتراجع سهم أوريدو بنسبة 0.84%، ثم قطاع التأمين بتراجع 0.26%، وتراجع العقارات بنسبة 0.20%.

وانخفض قطاع البنوك بنسبة 0.04%؛ بفعل هبوط سهم دلالة 2.62%، تصدر بها القائمة الحمراء، وسهم الإسلامية القابضة بنحو 1%.

في المقابل، ارتفع قطاعان فقط، البضائع بنسبة 0.47%، والنقل بنحو 0.22%.وتباينت قيم وأحجام التداول مقارنة بتعاملات جلسة الثلاثاء، وجرى التعامل على 5.4 مليون سهم بقيمة 286.7 مليون ريال، موزعة على 2404 صفقات، مقارنة بـ3.96 مليون سهم بقيمة 146.95 مليون ريال.

الافراد القطريين

وبلغت كمية الاسهم المتداولة في الشراء على مستوى الافراد القطريين 1.2 مليون سهم بقيمة 42.2 مليون ريال، وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 34 شركة،بينما بلغت كمية الاسهم المتداولة في البيع على مستوى الافراد القطريين 2.5مليون سهم بقيمة 146.7 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 35 شركة.

وعلى صعيد عمليات الشراء على مستوى المؤسسات القطرية فقد بلغت كمية الاسهم المتداولة 1.6 مليون سهم بقيمة 122.6 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 20 شركة، اما على مستوى البيع فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها 1.7 مليون سهم بقيمة 89.4 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 18 شركة.

تداولات الخليجيين

اما على صعيد تداولات الافراد الخليجيين في الشراء فقد بلغت كمية الاسهم المتداولة 40.2 الف سهم بقيمة 936.9 الف ريال وعدد الشركات المتداول عليها 8 شركة، اما عمليات البيع فقد بلغت كمية الاسهم المتداول عليها 71.4 الف سهم بقيمة 1.1 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 6 شركة.

وبلغت كميات الاسهم في عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الخليجية 76.2 الف سهم بقيمة 1.9 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 4 شركة، اما عمليات البيع على مستوى المؤسسات الخليجية فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها 394.3 الف سهم بقيمة 14.02 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 12 شركة .

المؤسسات الاجنبية

وفيما يختص بتداولات الاجانب فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها في الشراء على مستوى الافراد 317.6 الف سهم بقيمة 9.3 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 34 شركة، بينما بلغت كمية الاسهم في عمليات البيع على مستوى 311.6 الف سهم بقيمة 7.9 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 35 شركة.

اما عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الاجنبية فقد بلغت كميات الاسهم 2.1 مليون سهم بقيمة 109.7 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 24 شركة، اما عمليات البيع على مستوى المؤسسات فقد بلغت كميات الاسهم المتداولة 376.3 الف سهم بقيمة 27.5 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 22 شركة.

نشر رد