مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

وصلت إلى ميناء عدن في اليمن سفينة الأمل الإغاثية التي مولها محسنون قطريون عبر مؤسسة عيد الخيرية ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية (راف).
وأوضحت مؤسسة عيد في بيان صحفي أن السفينة تحمل على متنها 2500 طن من المواد الإغاثية الغذائية تضم 50.000 سلة غذائية يستفيد منها نحو 250.000 شخص من أهل اليمن من النازحين والمتضررين بمدينة عدن وعدد من المناطق المتضررة.
وقال السيد علي بن عبدالله السويدي مدير عام عيد الخيرية إن سفينة الأمل الأولى لأهل اليمن بلغت تكلفتها نحو 10 ملايين ريال قطري، وستوزع على السكان المتضررين من الاحداث في عدن والمناطق المجاورة.
وأشار إلى أنه تم التواصل والتنسيق مسبقا مع فريق عيد الإغاثي في اليمن الذي أعد القوائم واستعد لتوصيل المساعدات لأصحابها المستحقين.
وأكد أن سفينة الأمل التي حظيت باستقبال شعبي ورسمي تأتي استمرارا للدعم القطري للشعب اليمني في ظل تفاقم الأوضاع التي أضرت بآلاف الأسر وتسببت في تشريد ونزوح مئات الآلاف.
بدوره ثمن السيد محمد سعيد المفلحي وكيل محافظة عدن الجهود والمواقف الإنسانية لدولة قطر حكومة وشعبا تجاه الشعب اليمني واستمرارها في مد يد العون والدعم المتمثل بالغذاء والدواء وغيرها من المشاريع الإغاثية والإنسانية التي لم تنقطع منذ بدء الأزمة اليمنية.
وقال إن هذه المشاريع الإغاثية والمساعدات تؤكد أن دولة قطر كانت ولا تزال بلد الخير والعطاء، وأنها السباقة إلى مد يد العون والإحسان لإنقاذ الشعوب العربية التي تتعرض للكوارث الطبيعية والحروب وفي مقدمتها  اليمن.

نشر رد