مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

نُظمت مسابقة رياضة السباحة بمشاركة من 49 دولة وذلك بمضيق البسفور في تركيا الذي يصل بين الشقين الاوروبي والآسيوي لمدينة اسطنبول التركية بحضور سبَّاح الماراثون العالمي بطل العالم السابق الاسترالي شيلي تايلور سميث.

وبلغ عدد المشاركين في هذه المنافسة الشرسة قرابة 1541 رياضياً ، وكان من بينهم 363 سيدة، 217 منهم تركيات. بينما شارك 1178 رجلا، كان منهم 866 تركياً، وكان بطل العالم السابق في السباحة الاسترالي شيلي سميث ضيف شرف لهذه المسابقة.

وشهدت المسابقة توزيع العديد الجوائز والميداليات على الفائزين من قبل وزير الدولة السابق كورمان توزمان ، ورئيس اتحاد السباحة التركي أحمد ميرلين بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

وظهر السباحين في الصور التي التقطت بأعدادهم الضخمة على شكل أسماك تطفو أو تقفز على سطح البحر.

وجاءت هذه الفعالية الرياضية لتدل على بقاء حياة الناس بطبيعتها دون أي تأثير بإعلان حالة الطوارئ الذي أعلنته تركيا قبل أربعة أيام بسبب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي تعرضت لها تركيا من قبل عناصر محدودة من الجيش تتبع لمنظمة “غولن” حسب وسائل الإعلام التركية، وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة بعد دعوة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، فتوجه المواطنون بأعداد ضخمة تجاه المباني الحكومية الرئيسية، مما أُجبرت الآليات العسكرية التي كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال الانقلاب.

ولا زال المواطنون بمختلف توجهاتهم وفئاتهم يواصلون تجمعاتهم الرافضة للمحاولة الإنقلابية الفاشلة واحتفالا بانتصار الإرادة الشعبية وتحسباً لأي محاولة جديدة قد يقوم بها الانقلابيون.

نشر رد