مجلة بزنس كلاس
أخبار

يعمل مركز دعم حجاج دولة قطر في بعثة الحج القطرية بمكة المكرمة على مدى 24 ساعة لتقديم خدمات الدعم والمساندة للحجاج وتلقي اتصالاتهم واستفساراتهم، وتقديم المساعدة الفورية لهم.
وقال السيد محمد سعد آل سعد رئيس مركز دعم حجاج قطر إن دور المركز مهم جدا لمساعدة الحاج في الوصول إلى هدفه الأساسي وهو أداؤه للركن الخامس بكل يسر وسهولة، باعتبار أن مركز الدعم أنشئ أساسا لتهيئة كل الظروف الممكنة للحملات القطرية والحجاج.
وأضاف آل سعد، في تصريح لوسائل الإعلام المحلية المرافقة لبعثة الحج، أن مركز الدعم يعتبر حلقة الوصل بين البعثة والحجاج من جهة وبين الحملات والبعثة من جهة أخرى، خاصة من ناحية التنسيق فيما يتعلق بتفويج الحجاج ومتابعة تنقلاتهم في الباصات ورحلات الحجيج منذ خروجها من قطر وخلال وبعد وصولها.
كما يعتبر المركز حلقة الوصل بين كافة الوحدات التي تشكلها بعثة الحج القطرية، فهو يقوم بتوحيد جهود عمل الوحدات وربطها فيما بينها من أجل خدمة حجاج قطر.
ويمكن للحجاج التواصل مع مركز دعم حجاج قطر على الرقم (132) من داخل دولة قطر، وللاتصال من داخل المملكة العربية السعودية على الخط الساخن رقم (8003040444).
وقال السيد محمد آل سعد إن الخدمات التي يقدمها المركز تشمل تقديم المساعدة والاستشارات الطبية وإرشادات لمواقع الحملات وسبل الوصول إليها عند الحاجة وأي ملاحظات أو مقترحات لتطوير برامج وآليات عمل الحملات القطرية مستقبلا.
وأشار إلى أن هذا العام تم تطبيق خاصية تحديد الموقع وإرساله إلى مركز دعم الحجاج في حال احتاج الحاج لأي نوع من المساعدة وخاصة في حالات الضياع، حيث يمكن تحميل تطبيق “مرشد الحج” واختيار خاصية إرسال الموقع الحالي لطلب المساعدة بعد الدخول للقائمة الرئيسية من التطبيق إلى جانب الاتصال بالمركز مباشرة لهذه الغاية.
كما كشف عن نظام جديد أصبح المركز يعتمده وهو تتبع رحلات الحجاج الجوية منذ إقلاعها من مطار حمد الدولي وحتى وصولها إلى جدة، فضلا عن نظام تتبع الباصات الذي بدأ العمل به منذ العام الماضي، مبينا أن تتبع رحلات الحجاج تتم أيضا حتى عودتهم إلى قطر.
وأكد السيد محمد آل سعد أن هذه الخاصيات والأنظمة هدفها تتبع حجاج قطر لضمان سلامتهم والتدخل فورا في حال تعرضوا لأي تعطيل في الطريق طيلة فترة أدائهم مناسك الحج، فضلا عن إمكانية التواصل المباشر مع سائقي الباصات الذين ينقلون الحجاج لمساعدتهم وإرشادهم بأفضل الطرق التي يمكن أن يسلكوها خاصة أثناء التنقل بين المشاعر في حال لم يستخدم الحجاج قطار المشاعر.
وعن عدد الحالات التي تلقاها المركز حتى الآن لطلب المساعدة، أوضح أن مركز دعم حجاج قطر تلقى حتى الآن اتصالين لحاجين من قطر ضلّا الطريق في مكة المكرمة، فتدخل المركز فورا من خلال مرشديه وقام بإعادتهما لحملاتهما.
وأوضح أن المركز يعتمد على مرشدين في مكة المكرمة وفي المشاعر المقدسة للتدخل فورا حال تلقي اتصال طلب مساعدة من أحد حجاج قطر، حيث يتحرك هؤلاء المرشدون للتدخل بناء على توجيه من مركز الدعم.
ضرورة حمل البطاقة التعريفية بكل حاج
وبين السيد محمد آل سعد رئيس مركز دعم حجاج قطر أن عمل المركز والتجهيز لموسم الحج بدأ منذ شهر فبراير الماضي، وذلك من خلال التنسيق بين مختلف الجهات خاصة مع السلطات في المملكة العربية السعودية، ثم العمل على توعية الحجاج والتأكيد عليهم مراجعة شروط التعاقد مع الحملات.
وأوضح أن المركز يتواصل بشكل مستمر مع أصحاب الحملات ومدهم بكافة المعلومات التي تفيدهم في تنقلات باصات الحجيج وغيرها من المعلومات المهمة عن أحوال الطقس، وكيفية التصرف في حال حدث طارئ لأي حملة.
وشدد على أهمية أن يرتدي الحجاج الأساور التي سُلمت لهم، وهي عبارة عن تصريح الحج من قبل السلطات في المملكة العربية السعودية، حيث لا يمكن أن يتنقل الحجاج بين المشاعر أو أن يدخلوا مكة بدون تلك الأساور، كما أكد على ضرورة حمل البطاقة التعريفية بكل حاج، وذلك بهدف التعرف عليه خاصة في مخيمات منى وعرفات.
وأكد أن كل هذه الجهود التي تبذلها بعثة الحج القطرية هي من أجل أن يتفرغ الحاج لأداء مناسكه والحملات لخدمة حجاجها، بينما تقوم البعثة بكل خدمات الدعم والمساندة والإرشاد والمساعدة.. مشيرا إلى أن العلاقة التي تربط البعثة بالحملات هي علاقة شراكة وتعاون من أجل هدف واحد وهو إنجاح موسم الحج.
وأوضح السيد محمد آل سعد أن مركز دعم الحجاج لديه دائما خطط بديلة في عملية تفويج الحجاج إذا ما واجهت باصات الحملات مشاكل في التنقل بين المشاعر، وذلك بهدف ضمان سلامة حجاج قطر.. مؤكدا أن متابعة تحرك باصات الحملات يصب في خدمتهم.
وعبّر في هذا الاطار عن شكره للسلطات السعودية التي عملت على تسهيل تقديم خدمات البعثة للحجاج.. منوها أيضا بتعاون مؤسسة مطوفي جنوب آسيا لما تقدمه من خدمات في تهيئة المخيمات الى جانب جهود باقي الوحدات التي ساعدت في عملية التطوير، وكذلك وحدة العلاقات العامة التي تعد صوت بعثة الحج.
من جهته، قال الدكتور عيسى صالح الحر نائب رئيس مركز دعم حجاج قطر إن المركز يشكل حلقة وصل بين الحاج والحملة وبين الحملة وبعثة الحج القطرية وبين الحاج وبعثة الحج.
وأكد الحر أنه في السابق كانت عملية تفويج الحجاج تسير وفق خطط تضعها أغلب الحملات بمفردها ولكن حاليا أصبحت العملية تديرها بعثة الحج من خلال مركز دعم حجاج قطر بصورة شبه كاملة.
وأشار إلى أن المركز يضع لكل حملة خطة تفويج مربوطة بوقت معين ومسارات محددة، وذلك سواء كانت عملية التفويج بقطار المشاعر أو من خلال باصات الحملات.
وكشف نائب رئيس مركز دعم حجاج قطر أن خطط تفويج الحجاج جاهزة حاليا سواء كان التفويج بالباصات أو بقطار المشاعر، حيث سيعمل مركز الدعم على التنسيق مع الحملات في كل الحالات ولكل حملة حرية اختيار طريقة التفويج بالقطار أو بالباص.
من ناحية، أفاد الدكتور الحر بأن مركز دعم الحجاج لديه قدرة استيعاب عدد كبير من الاتصالات في آن واحد حيث لديه سبعة خطوط تعمل في ذات الوقت.

نشر رد