مجلة بزنس كلاس
أخبار

نظم مركز تمكين ورعاية كبار السن (إحسان)، وتحت رعاية نادي إحسان الاجتماعي النهاري الخاص بالنساء، احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للمسنين تحت شعار “بقلوبنا نرعاكم”، وذلك تزامناً مع الحفل الذي ينظمه المركز في حديقة أسباير.

وشارك في الاحتفال منتسبات نادي إحسان النسائي ومنتسبات المركز من قسم الإيواء وعدد من الإعلاميات والشخصيات البارزة في المجتمع القطري.

ورحبت السيدة موزة آل اسحاق (رئيسة قسم الرعاية النهارية بمركز تمكين ورعاية كبار السن) بالأمهات الحاضرات، وأكدت أن الاحتفال بهذا الحدث هو نوع من أنواع رد الجميل وشكلٌ من اشكال الشكر والعرفان، لكل كبير سنٍ في الأسرة وفي المجتمع.

وأشارت الى مكانة كبار السن في قلوب الناس وأهميتهم في حياة الفئات العمرية الاصغر سناً، كتعزيز القيم الاجتماعية والثقافية التي تحافظ على استقرار الأسرة والمجتمع، من خلال دعمهم لها.

وأوضحت ان “مركز إحسان” يسعى ومن خلال جهود كبيرة إلى توفير الخدمات الصحية والاجتماعية والنفسية، وإلى توفير بيئة مناسبة لكبار السن، حيث تجعلهم حلقة وصل دائمة بينهم وبين المجتمع بصورة مستمرة. وفي الختام تقدمت آل اسحاق بالشكر لكل القائمين على تنفيذ هذه الفعالية، وللأمهات الحضور لتفاعلهن مع فقرات الحفل.

من جانبها أكدت الدكتورة أمينة الهيل أهمية وجود كبير السن في المجتمع، باعتباره بركة المنزل والمكان. وأعربت عن سعادتها بالمشاركة ضمن هذا البرنامج، مؤكدة ان الاحتفال بهذا اليوم يجب ان يكون بشكل يومي، وذلك من خلال تعاملنا الطيب مع كبار السن، من خلال احترامهم وتقديرهم وإجلالهم.

وتوالت الكلمات لكل من الكاتبة أمل عبدالملك، والإعلامية أسماء الحمادي، والمذيعة نادين البيطار، ومعدة البرامج نورة الكعبي، اللاتي أكدن بدورهن الدور المهم لكبير السن في المجتمع، وضرورة التواصل معهم وعدم الانقطاع عنهم، وأن تكون جميع أيامنا للمسنين، وألا ينحصر اهتمامنا بهم من خلال هذا اليوم فقط.. وكانت كلماتهن مؤثرة؛ حيث تفاعلت معهن الأمهات منتسبات النادي.

وأكدت الوالدة أم ياسر (من منتسبات نادي إحسان) سعادتها بانضمامها الى النادي، الذي أصبح وجودها ضمنه جزءاً مهماً في حياتها، وأعربت عن مشاعرها الكبيرة التي تكنها لكل كبير سن، بقولها “أنتم من بنيتم المجتمع، وعلى نهجكم نحن نسير، وبخطاكم نستنير”.. كما اشتمل الحفل على عروض مسرحية شاركت في إعدادها الأمهات؛ منتسبات النادي، ومنهن الوالدة أم خالد التي حثت من خلال دورها في المسرحية، على ضرورة التواصل مع كبار السن؛ كالجد والجدة وعدم إهمال التواجد معهم والسؤال عنهم، وتم أيضا عرض عدد من مقاطع الفيديو، والعروض التقديمية، والمسابقات الشعبية، وشاركت الأمهات في دبكة شعبية.

نشر رد