مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

تتجه كل الشركات الكبرى مؤخرا نحو انتاج سيارات كهربائية كاملة، وتتطورت هذه السيارات بسرعة بحيث أصبحت الشركات قادرة على انتاج سيارات كهربائية قادرة ان تقارع سيارات السوبر كار التي تعمل على الوقود العادي.

فبعد ان سمعنا عن خطط السيارة الكهربائية والمنصات الخاصة بها من شركتي أودي وبورش الالمانيتين، وردت لدينا بعض التفاصيل حول ما قد تكون مرسيدس بنز قد خبأت لنا في هذا المجال وذلك عبر مقال لمجلة كار – Car. وأفادت اخر التقارير ام مرسيدس بنز تخطط لإطلاق عدد من السيارات الكهربائية الجديدة بحلول عام 2020.

فقد نشرت المجلة البريطانية تقريرا يفيد أن مرسيدس بنز تعمل على تطوير منصة مخصصة للجيل الجديد من السيارات الكهربائية لديها، والتي سيتم اطلاقها ابتداء من عام 2018. وستطلق مرسيدس على هذه المنصة اسم أيفا – EVA (وهو اختصار لعبارة هندسة المركبات الكهربائية)، وستكون هذه المنصة أساس لعدة فئات من السيارات الكهربائية التي تشمل كلا من سيارات السيدان وسيارات الدفع الرباعي.

وتأتي هذه الخطوة من مرسيدس بنز التي تهدف لاطلاق هذا الكم الكبير من السيارات الكهربائية في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن بعد أن وافقت الحكومة الألمانية دعم المبيعات لجميع المركبات الكهربائية التي يتم تسعيرها ما دون ال 60 ألف يورو.

وستستخدم مرسيدس تصميم تيسلا الرائدة في هذا المجال مع العلم انها حين اطلاقها لهذه السيارات الكهربائية ستدخل في منافسة مباشرة مع الشركة الأميركية الرائدة في هذا المجال، وستكون البطارية مسطحة مثبتة في قعر السيارة ومن المرجح أن تكون هذه المنصة قادرة على إستيعاب محركين كهربائين على طرفي السيارة (في الأمام وفي الخلف).

أما الطرازات الكهربائية التي تعمد مرسيدس بنز لاطلاقها فستكون على الشكل التالي: طرازين من سيارات الصالون سيدان الكهربائية (الأرجح ان تكون من الفئة سي والفئة اس)، وطرازين من سيارات الدفع الرباعي (التي أيضا من المرجح ان تكون من الفئة جي ال اي و جي ال سي)، وستكون كافة هذه الطرازات فريدة من نوعها حسب المصدر ولكنها ستتشارك مع الطرازات العادية بعدة مكونات. اما قوة هذه المحركات فستتراوح ما بين 100 حصان و540 حصان.

ويقال إن النموذج الأول من هذه المنصة سيستخدم على سيارة سيدان متوسطة الحجم اي الفئة سي أو الفئة أي. ويمكننا أن نتوقع استخدامها على السيدان الفخمة اس كلاس واثنين من سيارات الدفع الرباعي وصطولا الى ال “جي ال اس” الحالية. ويقال أيضا ان مرسيدس تختبر هذه المنصة على سيارتها الاختبارية الثورية الجديدة “أي اي اي”.

نشر رد