مجلة بزنس كلاس
سياحة

يفتتح مهرجان أجيال السينمائي الرابع الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام فعالياته اليوم الأربعاء في كتارا، بمراسم السجادة الحمراء للفيلم المميز “صائدة النسور” (منغوليا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة / 2016) الذي يقدّر شغف وتصميم امرأة شابة، ويظهر الرابط الخاص بين الأب وابنته، والقدرة العجيبة التي تتمتع بها الروح البشرية في مجابهة التحديات.
وتضم لجان التحكيم في أجيال أكثر من 550 حكماً من مختلف أرجاء العالم سيقومون بمشاهدة الأفلام وتقييمها في ثلاثة أقسام رئيسية هي: محاق وهلال وبدر.
ويعتمد مهرجان أجيال السينمائي هذا العام شعار التغيير الاجتماعي الإيجابي، ويعرض أكثر من 70 فيلماً تلهم الشباب وتحفز المناقشات حول القضايا الحالية التي تؤثر عليهم عالمياً.
وتتضمن العروض 24 فيلماً طويلاً و 46 فيلماً قصيراً روائياً ووثائقياً من 33 بلداً. كما سيقدم المهرجان 42 عرضاً عاماً و 18 عرضا للحكام وحلقات تفاعلية وندوات تعليمية ومراسم السجادة الحمراء ومعارض وأنشطة للأسرة.
وتغطي الأفلام مواضيع عديدة تتنوع بين تمكين المرأة وأزمات النزوح العالمية وفقدان الأحبة، وصولاً إلى الاستقلال المالي والانفصال والصراعات اليومية، حيث تقدم في قالب يؤكد على التفاؤل والأمل لتلهب قلوب المشاهدين.
كما يشهد المهرجان ثلاث جلسات نقاشية ضمن منصته الجديدة “منبر أجيال” الذي يوفر تفاعلاً ملهماً مع الأشخاص ممن يملكون تأثيراً إيجابياً على الشباب، ويلقون الضوء على القضايا التي تؤثر عليهم في المنطقة.
و”منبر أجيال” سلسلة حلقات نقاشية مع خبراء إقليميين حول قضايا وتوجهات عالمية، يقودها ثلاثة ناشطين ومؤثرين على التواصل الاجتماعي.
وقالت فاطمة الرميحي الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي :” من خلال منبر أجيال، نهدف إلى إشراك الشباب بشكل إيجابي وبناء وننشر ثقافة الحوار والنقاش حول القضايا الإقليمية والعالمية، وإلهام التفكير النقدي بينهم. وستتنوع المواضيع التي سيناقشها الشباب من أزمات اللاجئين إلى الإعلام الرقمي وتمكين الشباب، ونحن على ثقة بأن هذه النقاشات التفاعلية ستترك تأثيراً إيجابياً على عقول الشباب”.

نشر رد