مجلة بزنس كلاس
غير مصنف

قدمت سعادة السيدة كريستين لاغارد مدير عام صندوق النقد الدولي، محاضرة ناقشت من خلالها التحديات الاقتصادية التي تواجهها دول مجلس التعاون الخليجي، في مداخلتها خلال اجتماع لجنة التعاون المالي والاقتصادي الخليجي والاجتماع المشترك لوزراء مالية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع لجنة المحافظين ومدير عام صندوق النقد الدولي، الذي تستضيفه الدوحة.

واستعرضت سعادة السيدة لاغارد ، بعض الأوراق البحثية الأولية التي أنجزها صندوق النقد حول أفضل سبل الدعم التي يمكن تقديمها لدول مجلس التعاون الخليجي، بهدف التصدي للتحديات الكبيرة التي تواجهها المنطقة، مما يجعل على عاتق صانعي السياسات أعباء تتعلق بمسؤولية التصدي لتلك التحديات.

وأشارت إلى أن ما تشهده دول مجلس التعاون من تراجع للنمو بفعل عوامل معينة، يأتي في وقت يشهد فيه العالم تحديات أخرى من بينها زيادة سعر الفائدة المتوقع في الولايات المتحدة الامريكية، وابتداء دورة جديدة – ربما تطول- في انخفاض أسعار السلع، وهي تحديات تذكّر بأن القيادة القوية والتعاون الدولي والسياسات الحكيمة تساعد على التعامل بحزم مع تلك التحديات.

وقدمت في هذا الصدد رؤية صندوق النقد الدولي تجاه المنطقة، حيث شرحت السياسيات التي يمكن أن تتبع وخاصة بشكل مشترك وجماعي، الى جانب الطريقة التي يمكن لصندوق النقد الدولي من خلالها أن يلعب دورا في تلبية احتياجات دول المنطقة والدول الأخرى.

وتحدثت مدير عام صندوق النقد الدولي عن الانخفاض الحاد في أسعار النفط، مبينة أن دول المنطقة بدأت تمتص هذه الصدمة لأن النمو في القطاع غير النفطي يبدو متباطئا هو الآخر، وهو تراجع تزامن مع زيادة في إنتاج النفط، ولكن ضعف القطاع غير النفطي سيؤدي حسب توقعات الصندوق إلى تراجع في معدلات إجمالي الناتج المحلي في العام 2016، حيث تشير توقعات النمو الخاصة بمنطقة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، إلى وجود تراجع في النمو إلى 2ر3 بالمائة هذا العام، مقابل 4ر3 بالمائة في العام الذي قبله، وصولا إلى 7ر2 بالمائة العام المقبل.

وذكرت أن صندوق النقد الدولي قدر خلال عام 2015 أن “انخفاض أسعار النفط في المنطقة سيكون بحدود 70 مليار دولار، أو ما يعادل 5 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي لدول المجلس، وهو رقم لا يستهان به وآن الأوان إلى اتخاذ خطوات بهذا الشأن”،  موضحة أنه من الأفضل أن تبدأ الدول بفرض ضريبة قيمة مضافة متدنية القيمة، من شأنها أن تزيد من المداخيل والعائدات، داعية إلى أن لا يتم الإسراع في هذا السبيل.

 

نشر رد