مجلة بزنس كلاس
أخبار

ينظم مركز قطر للتكنولوجيا المساعدة (مدى) النسخة الثانية من “المنتدى الوطني الثاني للأشخاص ذوي التوحد” خلال الفترة من 9 إلى 11 أكتوبر المقبل بحضور أسر ذوي التوحد وأولياء أمورهم وكوكبة من المتخصصين والباحثين من داخل دولة قطر وخارجها.
يناقش المنتدى الذي يعقد تحت عنوان “تحديات ونجاحات” مجموعةً من أبرز الموضوعات والتعريفات ذات الصلة باضطراب طيف التوحد، وتشخيصه والوقوف على بعض مسبباته وأعراضه، كما يستعرض مجموعةً من الحقائق الثابتة والمعتقدات الخاطئة حول التوحد، وبعض الوسائل الأساسية لأولياء الأمور لتحفيز السلوك الإيجابي لأبنائهم من ذوي التوحد، وأساليب تطوير مهارة التوظيف الاجتماعي للغة لديهم.
وبهذه المناسبة أكدت السيدة مها المنصوري المدير التنفيذي لمركز مدى أن تنظيم المنتدى في نسخته الثانية يأتي في إطار استراتيجية المركز في دعم ذوي الإعاقة تكنولوجيًا ودعم النظام البيئي لهم على اختلاف إعاقاتهم من خلال إقامة الشراكات لتحقيق التكامل بين المؤسسات الوطنية وذلك للمساهمة في تحسين الخدمات المقدمة لهم في دولة قطر والالتزام بدور المؤسسات ذات النفع العام في رفع الوعي بحقوق ذوي الإعاقة.
من جانبها، قالت السيدة فاطمة السليطي رئيس رابطة قطر لأسر التوحد إن الرابطة تلتقي يوميًا بآباءٍ وأولياء أمور جدد يكافحون هذا الاضطراب، مشيرة الى أنه رغم الاتفاق بين المتخصصين والأطباء على أن التوحد حالة تلازم المصاب مدى الحياة إلا أن تقديم الدعم المناسب في الوقت المناسب وبالوسيلة المناسبة يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حياة أطفال التوحد ويتحقق ذلك عن طريق رفع الوعي، وتبادل الخبرات والتجارب ونقل المعلومات بين الأسر والمهتمين بهذا الشأن.
وأكدت أن دولة قطر تدعم المبادرات والجهود الهادفة إلى بناء الوعي حول التوحد، منوهة إلى أهمية تضافر الجهود بين مختلف المؤسسات على المستوى الوطني لرفع الوعي حول اضطراب طيف التوحد، والعمل على تحسين حياة أطفال التوحد وأسرهم، مع التركيز على إيجاد أفضل السبل لتطوير الخدمات الخاصة لذوي التوحد، والارتقاء بوسائل الدعم والتعليم لتلبية احتياجاتهم، وتحسين حياتهم، واستكشاف قدراتهم بهدف تطويرها.
وتزخر أجندة المنتدى هذا العام بالعديد من الموضوعات التخصصية التي تهم الآباء والأمهات وأولياء الأمور والقائمين على رعاية ذوي التوحد ومن بينها استراتيجيات دعم السلوك الإيجابي، وعلاجات التوحد، وأنماط التقييم التشخيصية للتوحد، واضطراب طيف التوحد من الناحية الطبية.
ويوفر المنتدى فرصة رائعة للاستفادة من تبادل الخبرات والمعارف بين الحضور، والتعرف عن قرب على اضطراب التوحد من خلال الاستماع إلى الشروحات التي يلقيها متخصصون وأطباء.
ويتفق المتخصصون على تعريف التوحد بأنه اضطراب النمو العصبي الذي يتصف بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، بأنماطٍ سلوكيةٍ مقيدةٍ ومتكررةٍ؛ فهو اضطراب نمائي عصبي سلوكي يؤثر على المهارات الاجتماعية، والقدرة على التكيف والتأقلم مع البيئة المحيطة.
يذكر أن مركز مدى كان قد نظم النسخة الأولى من هذه الفعالية بعنوان “منتدى شبكة الآباء للتوحد” في أبريل من العام 2014 على مدار يومين تحت شعار “الرعاية الشاملة لذوي التوحد”.

نشر رد