مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

احتفلت مدرسة قطر للعلوم المصرفية وإدارة الأعمال الثانوية المستقلة للبنين بتخرج طلاب دفعة 2015-2016، وذلك بحضور سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي. وأعرب السيد أحمد يوسف المحمود مدير المدرسة عن سعادته بتخريج الدفعة الرابعة، والتي بها يصل عدد المتخرجين من المدرسة منذ تأسيسها إلى حوالي 150 طالبا، حققوا جميعاً نسب نجاح وصلت إلى 100 بالمائة في السنوات الثلاث الأخيرة، وهي شهادة نعتز بها ونشكر عليها مصرف قطر المركزي الراعي الرئيسي للمدرسة. وأوضح أن تخريج دفعة جديدة ترفد سوق العمل والجامعات القطرية والأجنبية بطلاب وكوادر قطريين متخصصين في قطاع الصيرفة، يصب في إطار رسالة المدرسة التي ترتبط برؤية قطر الوطنية 2030، مشيدا بدور الذي يلعبه كل من مصرف قطر المركزي ووزارة التعليم والتعليم العالي، في دعم الطلاب لرؤيتهما أن تكون المدرسة ذات طابع جديد بمناهج حديثة تمنح شهادة دولية معتمدة.
وأكد السيد أحمد يوسف المحمود أن المدرسة عقدت اتفاقيات مع عدد من الجامعات القطرية والأجنبية لمساعدة الطلاب للالتحاق بها بعد تخرجهم، بحيث يكون لطلاب مدرسة قطر للعلوم المصرفية الأولوية بحكم دراستهم التخصصية في مجال العلوم المصرفية وإدارة الأعمال، لاسيما وأنهم يدرسون أيضا مناهج يتم وضعها من قبل شركة استرالية متخصصة في مجال العلوم المصرفية، وهي التي تتولى المناهج والتدريب في المدرسة، وتدير العملية التعليمية بجودة عالية التخصص، مما يجعل من مدرسة قطر للعلوم المصرفية المدرسة الوحيدة من نوعها على مستوي الخليج والوطن العربي التي تحمل هذا الاسم.
ونوه بأن طلاب المدرسة هم رافد قوي لسوق العمل، الذي يسعى إلى تقطير الوظائف، مشيرا إلى أن جميعهم من القطريين وأبناء دول مجلس التعاون، ومشددا في الوقت ذاته على أن الطلاب الخريجين مؤهلين للدخول إلى سوق العمل مباشرة، حال رغبتهم في ذلك، مع أن أغلبهم يفضلون الالتحاق بالجامعة للحصول على شهادة جامعية تقوي وضعهم ودرجتهم الوظيفية. ولفت إلى أن المدرسة وقعت اتفاقيات مع عدد من البنوك الوطنية من أجل تدريب الطلاب على كافة الخدمات التي يتم تقديمها للعملاء، بالإضافة إلى العمليات المصرفية الأخرى. وحضر حفل تخرج الطلاب كل من السيد خليفة الدرهم مدير مكتب شؤون المدارس الحكومية بوزارة التعليم والسيد حسن المحمدي مدير مكتب الاتصال والإعلام بوزارة التعليم والسادة أعضاء مجلس الإدارة والسادة رئيس وأعضاء مجلس الأمناء وبحضور الهيئة الإدارية والتدريسية والطلاب وأولياء الأمور.

الدوحة قنا/

نشر رد