مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كل الظروف الجيدة أتيحت لهم، إدارة وفرت لهم كل الإمكانيات المادية والمعنوية حتى يتمكنوا من استعادة اﻷلقاب المفقودة والتي يطالب الجماهير تحقيقها.

مدربو أندية مانشستر يونايتد وإنتر ميلان ومانشستر سيتي، خذلوا أنصارهم ولم يتمكنوا من تحقيق الهدف المنشود بالفوز بالدوريات المحلية أو حتى التأهل للأدوار النهائية في البطوﻻت القارية باستثناء السيتي الذي تأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويستعرض sport 360 المدربين الذين أتيحت لهم الظروف المادية قبل بداية الموسم لكنهم خذلوا جماهيرهم.

لويس فان جال:
أنفقت إدارة نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي 200 مليون يورو خلال فترة اﻻنتقاﻻت الصيفية الماضية من أجل تدعيم صفوف الفريق قبل بداية موسم 2016/2015.

وتمكن اليونايتد من جلب مجموعة من الصفقات القوية أبرزهم أنتوني مارسيال ﻻعب موناكو الفرنسي وباستيان شفاينشتايجر من بايرن ميونيخ اﻷلماني ومورجان شنايدرلين ﻻعب وسط ساوثامبتون.

وعلى الرغم من تدعيم صفوف الفريق بمزيد من اللاعبين إﻻ أن الفريق فشل في المنافسة على لقب الدوري بالإضافة إلى خروجه المبكر من بطولة دوري أبطال أوروبا وبطولة اليوروبا ليج.

روبرتو مانشيني:
يعد إنتر ميلان أحد أبرز اﻷندية اﻷوروبية التي أنفقت العديد من اﻷموال خلال فترة اﻻنتقاﻻت الصيفية الماضية، لكنه فشل في حصد أي لقب هذا الموسم بسبب روبرتو مانشيني المدير الفني للفريق الذي فشل في توظيف اللاعبين بشكل جيد بالإضافة إلى عدم إشراكه بعض العناصر الجديدة المميزة أمثال إيفان بيرسيتش وستيفان يوفيتيتش.

كان إنتر ميلان قد تعاقد في الصيف الماضي مع كل من جواو ميراندا ومونتويا وكوندوجبيا وميدل وبيرسيتش وبروزوفيتش ويوفيتيتش.

مانويل بيليجريني:
أنفقت إدارة السيتي الكثير من اﻷموال لجلب الصفقات القوية والتي كان أبرزها نيكوﻻس أوتاميندي ودي بروين حيث بلغت كلتا الصفقتين أكثر من 90 مليون يورو بالإضافة إلى الحارس الإسباني ويلي كاباييرو القادم ملقا.

وبالرغم من اﻷموال الطائلة التي أنفقها السيتي إﻻ أن بيليجريني فشل في المنافسة على لقب البريمير ليغ وودع بطولة كأس اﻻتحاد الإنجليزي.

وبالرغم من سلبيات السيتي، إﻻ أن الفريق نجح في الفوز بلقب الكابيتال وان وتأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

نشر رد