مجلة بزنس كلاس
بورصة

قال محللون إن مستثمري الأجل الطويل بأسواق الخليج عادوا لشراء الأسهم القيادية مجدداً في ظل تواجدها عند مستويات مغرية فنياً، إضافة إلى استمرار تحسن أسعار النفط.

وبنهاية تعاملات أمس، صعد مؤشر الأسهم السعودية مع امتداد المعنويات الإيجابية إلى بقية البورصات الخليجية لتدفعها إلى الصعود.

وتوقع محللون بأسواق المال أن تستكمل أغلب أسواق الخليج أداءها المتذبذب المائل للصعود خلال جلسة اليوم الخميس.

وقال أمير المنصور، محلل بأسواق المال، إن أنظار المتعاملين بأسواق الخليج تتجه مجدداً نحو الأسهم ثقيلة الوزن بالمؤشرات؛ مما ترتب عليه تعرض بعض الأسهم الصغيرة لضغوط بيعية وتراجعها.

وخلال جلسة أمس الأول في السعودية، ارتفعت أسهم جبل عمر 5.4%، وصعد سابك 4.4%، وزاد مصرف الإنماء 1.07%.

وأوضح المنصور أن تواجد الأسهم الكبرى عند مستويات مغرية فنياً بالتزامن مع انتعاش بعض البورصات العالمية والنفط، كلها عوامل حسنت المزاج الإيجابي للمستثمرين، ودفعهم لاقتناص الصفقات مجدداً بأسواق المنطقة.

وقال حسن الزاوي المحلل بأسواق المال، إن الأجانب أظهروا قوة شرائية جديدة بأسواق المنطقة، أمس الأربعاء، مع تدفق سيولة جديدة وخصوصاً أسواق الإمارات وقطر.

وفي الإمارات، ارتفع سهم أرابتك القابضة 14.4%، وارتفع سهم إعمار العقارية 1.4%.

وفي قطر، صعد سهم الإسلامية القابضة 3%، وارتفع سهم المتحد للتنمية 2.3%، وزاد سهم صناعات قطر 0.8%.

وأضاف الزاوي، أن بعض مستثمري الأجل الطويل عادوا للشراء في الأسهم القيادية توقعاً لأن تحقق نتائج أعمال إيجابية ونمواً في الأرباح عن الربع الرابع مع توزيعات جيدة بنهاية العام الجاري.

وقال المحلل بأسواق المال حمود الشمري، إن أسواق الخليج تواجه مستويات مقاومة هامة في ظل حالة عدم التيقن من استكمال النفط الصعود وسط أنباء غير مؤكدة عن عزم أوبك الاتفاق على خفض الإنتاج.

ونصح الشمري المتعاملين بالتريث في أخذ القرار الاستثماري لحين التأكد من المسار الصاعد للنفط.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم الخليجية أمس الأربعاء:

السعودية.. ارتفع المؤشر 3.0% إلى 6796 نقطة.

دبي.. صعد المؤشر 1.8% إلى 3350 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.9% إلى 4260 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 0.02% إلى 9739 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.4% إلى 5536 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.3% إلى 1188 نقطة.

نشر رد