مجلة بزنس كلاس
بورصة

أعلنت بورصة قطر في الثامن من هذا الشهر عن إجراء تغيير في مكونات المؤشرات الخاصة بها ليبدأ العمل بها في الأول من أكتوبر المقبل.

وفي تعليق على التغيرات والهدف منها، قال مستثمرون ومحللون ماليون إن المراجعة التي تقوم بها إدارة بورصة قطر للأسهم المكونة للمؤشر صحية للغاية، وتعزز من جودة الأسهم وتعزز من نشاط التداول لهذه الشركات وأحجام وقيم التداولات الشهرية ما يشجع على الاستثمار في الشركات ذات الملاءة المالية العالية..

فضلا عن تحفيز المتداولين بفاعلية من أجل الحفاظ على هذه الأسهم مكونا رئيسيا للمؤشرات المدرجة في بورصة قطر. وقالوا إن المراجعة الدورية عملية تقوم بها الأسواق المتقدمة والناشئة من أجل تعزيز الكفاءة والجودة والشفافية ومصلحة المستثمر.

عملية مطلوبة

ووصف المستثمر ورجل الأعمال محمد سالم الدرويش المراجعة التي تقوم بها إدارة بورصة قطر للأسهم المكونة للمؤشر بأنها جيدة وعملية مطلوبة من أجل تجويد الأداء وتطوير السوق. وقال إنها تحفز الشركات لمزيد من الأداء الجيد وتعزز تنافسية الأسهم المكونة لهذه المؤشرات، كما أنها تعزز نشاط التداول لهذه الشركات وتضاعف قيم وأحجام التداولات الشهرية. فضلا عن تشجيع الإقبال للاستثمار في الأسهم القيادية التي تتمتع بأوضاع مالية قوية. وأوضح أن هناك فوائد أخرى يمكن أن تعود على البورصة من خلال دفع المتداولين للحفاظ على أسهم الشركات المدرجة في البورصة قطر.

وقال إن المراجعة عملية مطلوبة درجت البورصات العالمية على القيام بها بشكل دوري لتجويد الأداء وتحقيق مبدأ الشفافية والحوكمة، فضلا عن الفوائد التي يمكن أن تعود على المستثمرين في البورصة.

ونوه المستثمر الدرويش إلى أن الأسهم المكونة لمؤشر بورصة قطر الرئيسي أو مؤشر بورصة الريان الإسلامي تتعلق بالمتوسطات الشهرية لقيم وأحجام التداولات لما يطلق عليه بفترة المقارنة، أي أنه في حال أخلت أي شركات من الشركات المكونة لمؤشر بورصة قطر أو الريان الإسلامي فإن إدارة بورصة قطر تقوم بالمراجعة لأحجام وقيم التداولات للشركة المعينة مقارنة الشركات ذات الأداء الجيد، ومن ثم يتم اختيار الشركة المرتفعة من ناحية متوسط أحجام وقيم التداولات مقارنة الشركة الأخرى.

ولفت الدوريش إلى أنه سبق أن قامت بورصة قطر بمراجعات مماثلة في فترات ماضية، وقال إن هذا يؤكد على قوة بورصة قطر باعتبارها ثاني أكبر أسواق المنطقة.

المتوسط الشهري

وأوضح المحلل المالي السيد حسين محمود أن اختيار الأسهم المكونة لمؤشر بورصة قطر الرئيسي أو مؤشر بورصة الريان الإسلامي يتم عن طريق معدل الدوران لقيم وأحجام التداولات بمتوسط شهري لفترة معينة (فترة المقارنة).

وقال إنه في حال أخلت إحدى الشركات المكونة لإحدى المؤشرين بهذا الشرط، تقوم إدارة بورصة قطر بالمراجعة لأحجام وقيم التداولات لهذه الشركة في فترة مقارنة بـينة ومع أفضل الشركات التي يتم اختيارها، ويتم اختيار الشركة التي تحظى بمتوسط أحجام وقيم تداولات مرتفعة مقارنة بالسهم الآخر.

وأشار إلى أن تغير واستبدال سهم الميرة بسهم المستثمرين القطرية قد جاء تبعا لانخفاض أحجام وقيم التداولات على هذا السهم، والنشاط الملحوظ على أداء سهم المستثمرين، ما دفع إدارة البورصة لعمل هذا الاستبدال، كما جاء الإسلامي، فيما سيتم إخراج كل من سهم شركة زاد القابضة وسهم الشركة الإسلامية القطرية للتأمين من حساب المؤشر في نفس إطار هذه المراجعة. وأوضح أن إعادة تصنيف مجمع شركة المناعي قد جاء بناء على طلب خاص من الشركة لإعادة تقييم نشاطها لبعض الأغراض الاعتبارية.

قيمة مضافة

ووصف السيد حسين المراجعة التي تقوم بها إدارة بورصة قطر للأسهم المكونة للمؤشر بأنها صحية للغاية، لأنها توفر قيمة مضافة للشركات التي يتم إدراجها للشركات حديثا، كما أنها تعزز من جودة الأسهم المكونة لهذه المؤشرات وتعزز أيضًا من نشاط التداول لهذه الشركات وأحجام وقيم التداولات الشهرية، ما يشجع على الاستثمار في الشركات ذات الملاءة المالية العالية، فضلا عن تحفيز المتداولين بفاعلية من أجل الحفاظ على هذه الأسهم مكونا رئيسيا للمؤشرات المدرجة في بورصة قطر.

ولفت إلى أن هذه المراجعة الدورية هي سمة موجودة في جميع بورصات الأسواق العالمية المتقدمة والناشئة من أجل تعزيز الكفاءة والجودة والشفافية ومصلحة المستثمر.

يذكر أن بورصة قطر كانت قد أعلنت في الثامن من الشهر الجاري عن إجراء تغيير في مكونات المؤشرات الخاصة بها، حيث أفادت في بيان صحفي على موقعها الإلكتروني أنه بالنسبة لمؤشر بورصة قطر فإن سهم شركة مجموعة المستثمرين القطريين سيحل محل سهم شركة الميرة للمواد الاستهلاكية في مؤشر بورصة قطر.

مؤشر البورصة

وإضافة لمؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي فإنه ستتم إضافة سهم شركة ودام الغذائية لمؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي، فيما سيتم إخراج كل من سهم شركة زاد القابضة وسهم الشركة الإسلامية القطرية للتأمين من حساب المؤشر.

وقامت بورصة قطر بإعادة النظر في قطاع تصنيف مجمع شركات المناعي بناء على طلب من الشركة، وبناء عليه فسيطرأ تغيير على تصنيف سهم مجمع شركات المناعي، حيث ستتم إضافته في حساب مؤشر قطاع السلع والخدمات الاستهلاكية وإخراجه من حساب مؤشر قطاع الصناعات ضمن مؤشرات القطاعات الخاصة بالبورصة. وأوضحت أنه لن يطرأ أي تغيير على حساب المؤشرات الأخرى.

نشر رد