مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكد محللون سياسيون أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى بريطانيا، ولقائه رئيسة وزرائها الجديدة «تيرزا ماي»، تحمل دلالات مهمة في هذا التوقيت، موضحين أن هذه الزيارة تعبر عن رؤية استشرافية لمستقبل المنطقة في المجالين السياسي والاقتصادي. ولفتوا إلى أن صاحب السمو هو أول زعيم عربي يلتقي رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة، ما يعني أن هناك دوراً محورياً ورائداً ورؤية مهمة لقطر حيال قضايا المنطقة والعالم.
وقال الدكتور محمد هنيد، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة السوربون بفرنسا أن الزيارة تأتي في إطار الدور المحوري الذي تلعبه قطر في السياسة الدولية، خاصة أنها الأولى لزعيم عربي مع رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة، منوهاً بأن الزيارة تهدف إلى ترسيخ العلاقات مع الدوائر المؤثرة عالمياً.
وتابع: «إن قطر هي المؤهلة لبناء شراكة سياسية واقتصادية مع بريطانيا، خاصة أن الدبلوماسية القطرية تؤكد دائماً قدرتها على القيام بدور مؤثر في السياسة العالمية، منوهاً بأن هذا اللقاء سوف تكون له آثار إيجابية على العلاقات الثنائية بين قطر وبريطانيا من ناحية، وتحريك مسار القضايا العربية، وإنهاء الأزمات بالمنطقة من ناحية أخرى.
من جانبه وصف زكريا المحرمي المفكر السياسي العماني اللقاء بأنه ذو دلالة مهمة، ويعتبر رؤية استشرافية للمستقبل الاقتصادي والسياسي في المنطقة في هذا التوقيت الحساس، كما يكشف عن الدور القطري الفعال في تبني القضايا العربية.

نشر رد