مجلة بزنس كلاس
بورصة

تراجع المؤشر القطري عند الساعة 12:20 بتوقيت قطر، بنسبة 2.37%، ليهبط إلى النقطة 10322.54، ثم أقفل سوق البورصة في قطر على تارجع بنحو 4% في نهاية اليوم. وهو المستوى الأدنى له منذ أكثر من شهرين وتحديداً منذ جلسة 13 يوليو الماضي، تزامناً مع بداية تنفيذ جزء من انضمام أسهم قطرية لمؤشر فوتسي.

وخسر المؤشر في تلك الأثناء أكثر من 250 نقطة، وغلب علية الأداء المتراجع منذ بداية جلسة اليوم، حيث تراجع في بداية التعاملات بنسبة 0.04%.

وبلغ عدد الأسهم المرتفعة تلك الأثناء، ثلاثة أسهم فقط، تصدرها دلالة بنسبة 1.3%، ثم الميرة بنحو 0.48%، والأسمنت الوطنية بارتفاع 0.12%.

في المقابل انخفض 34 سهماً، جاء في مقدمتها الطبية بنحو 5.4%، ثم سهم الخليجي التجاري 5%، وثالثاً سهم ناقلات بنحو 4.7%.

وقال أحمد ماهر، المحلل المالي بشركة نماء للاستشارات الاقتصادية، إن ما يحدث الآن في السوق القطرية من تراجع جاء نتيجة عمليات جني أرباح غير منطقية؛ نتيجة المبالغة في تقديرات المؤشر القطري إلى مؤشر فوتسي.

وأضاف ماهر: أن السوق صعد مع الإعلان عن انضمام مؤشر البورصة، إلى مؤشر فوتسي إلى مستويات الـ 11 ألف نقطة، بينما هو الآن وفي جلسة اليوم يتراجع قرب مستوى 10200 نقطة، ليكسر كل الدعوم منذ بداية التداولات.

وقالت بورصة قطر في مطلع سبتمبر الجاري، إن القائمة النهائية للشركات القطرية التي ستنضم إلى مؤشرات فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية، تضم 22 شركة مدرجة بالبورصة، وذلك اعتباراً من جلسة 20 سبتمبر المقبل.

نشر رد