مجلة بزنس كلاس
بورصة

عزا محللون ماليون المكاسب التي حققتها مؤشرات أسواق الخليج بشكل عام نهاية الأسبوع المنصرم وبداية الحالي إلى تصريحات وزير الطاقة القطري ورئيس أوبك محمد بن صالح السادة بعقد اجتماع لتثبيت حصص الإنتاج من النفط في الجزائر  من 26 إلى 28 سبتمبر القادم.

وتوقع المحللون أن تستكمل أسواق الخليج نشاطها المضاربي، وتكوين المستثمرين لمراكز جديدة خلال جلسة اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع إحياء محادثات خفض خفض الإنتاج بين كبار المنتجين عالميا؛مما يدعم استمرار صعود النفط وعودة الانتعاش للأسهم.

وكان محمد بن صالح السادة وزير الطاقة القطري ورئيس أوبك قد أعلن في بيان رسمي إن أن اجتماعا غير رسمي لدول أوبك سيعقد على هامش منتدى الطاقة العالمي الذي يجمع المنتجين والمستهلكين في الجزائر من 26 إلى 28 سبتمبر القادم.

وكانت مبادرة مماثلة فشلت في ابريل الماضي بعد أن انسحبت السعودية من محادثات جرت في الدوحة بسبب رفض إيران المشاركة في تثبيت مستويات الإنتاج.

وقال المحللون إن معظم أسواق الأسهم الخليجية ارتفعت في تعاملات أمس بفعل تعافي أسعار النفط والأسواق العالمية رغم  حالة الترقب التي تسيطر على المستثمرين انتظاراً لباقي نتائج أعمال الشركات بالربع الثاني من 2016.

وتعافت أسعار النفط في نهاية تعاملات أمس، وارتفع خام برنت 2.5% الى 45.39 دولار،وزاد سعر التسوية للخام الأمريكي 2.9% الى 43.02 دولار.

وقال إبراهيم الفيلكاوي، المحلل لدى مركز التقدم للدراسات: إن ارتفاع النفط لمستويات تدعم مواصلة صعوده فنيا مع تصريحات قطر بشأن ترتيب اجتماع جديد يضم كبار المنتجين للاتفاق على تجميد الإنتاج من المتوقع أن تفتح تلك الأنباء شهية المستثمرين لاقتناص الأسهم الخليجية التي وصلت لمستويات مغرية للشراء.

نشر رد