مجلة بزنس كلاس
بورصة

اختتم المؤشر العام لبورصة قطر تعاملات الأسبوع عند مستوى 10836.74 نقطة، متراجعاً بنسبة 2.68% بخسائر 298.07 نقطة، مقارنة بإقفاله في الأسبوع الماضي.

وقال مستثمرون ومحللون ماليون ان المؤشر العام سيعود الى مواصلة الصعود، ووصفوا تراجع اليومين الماضيين بانه طبيعي.وقالوا ان الاعلان النهائي للشركات المدرجة في مؤشر فوتسي بانه ايجابي وسيدعم بورصة قطر على المستوى الاقليمي والعالمي.

وقال المستثمر ورجل الاعمال محمد سالم الدرويش ان التراجع الذي اعترى المؤشر العام لبورصة قطر أمس جاء نتيجة لعمليات البيع التي قام بها المستثمرون خاصة الافراد، بعد الاعلان النهائي لقائمة الشركات المدرجة في مؤشر”فوتسي” للاسواق الناشئة، واضاف ان المؤشر عادة ما يتعتريه مثل هذا التراجع مع أواخر الشهر ولكنه سرعان مايعود ويعدل وضعه ثم يواصل حركته الايجابية.

واضاف ان العوامل النفسية ايضا لعبت دورا في هذا التراجع حيث ينظر بعض المستثمرين بالبيانات المتعلقة بأسعار النفط والاخبار الخارجية. وتوقع الدرويش ان المؤشر العام ان يعود المؤشر العام لمواصل صعوده والبقاء في المنطقة الخضراء، مؤكدا قوة وتماسك بورصة قطر وقدرتها مقارنة مع بقية اساق المنطقة،وقال ان الشركات المدرجة في البورصة تتمتع بقوة مالية اكدتها عملية الترقية في مؤشر فوتسي للاسواق الناشئة،واضاف ان عملية الترقية في مؤشر فوتسي ستدعم السيولة وتشجع على دخول محافظ وصناديق اجنبية الى بورصة قطر.

ايجابية الترقية

وقال ان عملية ترقية بورصة قطر في مؤشر “فوتسي” للاسواق الناشئة يعد حدثا ايجابيا على المدى الطويل، حيث يسهم في جذب رؤوس الاموال ومشجع للدخول الى سوق قطر. وقال ان التراجع الذي اعترى المؤشر العام لبورصة قطر خلال اليومين الماضيين جاء نتيجة تفاعل استباقي مع عملية الترقية ،حيث ،كان المؤشر العام قد وصل الى مستوى فوق الـ1500 نقطة ، مدعوما بفترة اعلانات نتائج الشركات واقتراب الموعد الترقية،وقال ان النزول الذي حدث يمثل عمليات جني أرباح وتهدئة وفرصة للمستثمرين لتنفيذ عمليات بيع بعد الارتفاعات السابقة.

وتابع بان المؤشر العام وصل الى نقاط مقاومة مهمة 11400 نقطة و11500 نقطة كنقاط مقاومة قوية ومهمة ، وأضاف ان المؤشر بحاجة الى سيولة كبيرة لتعويض الخسائر وتحقيق ارتفاعات كبيرة، مشيرا الى ان التراجع في مؤشر غير متوقع، وحدث بطريقة سريعة. وقال ان المحافظة على مستوى الـ10600 و10800 كنقاط دعم مهمة خلال الفترة المقبلة، ويجب رفع درجة الحزر في حال كسر المؤشر مستوى الـ10500 نقطة.

وتوقع عقل ان يشهد السوق بعض الضغوطات خلال هذا الشهر بسبب ارتدادات مضاربية واعلانات نتائج الربع الثالث اضافة لبعض الاخبار الخارجية كالبيانات المتعلقة بأسعار النفط . ونصح المستثمرين الذين يرغبون في بناء مراكز مالية ولمن يريد الشراء في هذه الفترة ان يتجه الى الشركات ذات الملاءة المالية القوية،وعدم الدخول الى السوق بكامل راس المال.

المؤشر يتراجع

وسجل المؤشر العام لبورصة قطر اليوم انخفاضا بمقدار153.05 نقطة، أي ما نسبته 1.39% ليصل إلى 10836.74 نقطة. وتم في جميع القطاعات تداول 10.8 مليون سهم بقيمة 512.7 مليون ريال نتيجة تنفيذ 6522 صفقة. وسجل مؤشر العائد الإجمالي انخفاضا بمقدار 247.6 نقطة، أي ما نسبته 1.39% ليصل إلى17.5 الف نقطة. كما سجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي انخفاضا بمقدار 70.3 نقطة، أي ما نسبته1.69% ليصل إلى 4.1 الف نقطة.. وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة انخفاضا بمقدار 40.7 نقطة، أي ما نسبته 1.3% ليصل إلى 2.98 الف نقطة.وارتفعت أسهم 4 شركات وانخفضت أسعار37 شركة وحافظت أسهم شركة واحدة على سعر إغلاقها السابق. وبلغت رسملة السوق 580.7 مليار ريال.

وارتفعت السيولة بنهاية الأسبوع 110.3% إلى 1.7 مليار ريال، مقابل 808.47 مليون ريال في الأسبوع الماضي، كما ارتفعت الكميات 85% إلى 36.74 مليون سهم مقابل 19.86 مليون سهم في الأسبوع السابق.

وفقدت القيمة السوقية للبورصة خلال الأسبوع نحو 14.75 مليار ريال (4.05 مليار دولار)، بتراجع نسبته 2.48% لتصل بنهايته إلى 580.73 مليار ريال (159.34 مليار دولار)، مقابل 595.48 مليار ريال (163.49 مليار دولار) في الأسبوع الماضي.

وشهدت قطاعات السوق تراجعاً جماعياً، يتصدرها “العقارات” بنحو 4.5%، يليه “التأمين” بمعدل 3.3%، ثم “البنوك” بحوالي 2.4%.

وتراجعت الأسهم بنهاية تداولات امس لتسجل هبوطاً للجلسة الثانية على التوالي.

وهبط المؤشر العام بنسبة 1.39% إلى مستوى 10836.74 نقطة، ليفقد 153.05 نقطة مقارنة بمستوياته بنهاية جلسة الأربعاء.

وتواصل الأسهم القيادية الضغط على المؤشر، حيث انخفض غالبية أسهم البنوك وعلى رأسها الخليجي التجاري بنحو 3%، وقطر الوطني بنسبة 1.23%، والتجاري 0.83%، كما تراجع سهم صناعات قطر بنحو 0.71%.

وشهدت تعاملات اليوم تراجعاً جماعياً للقطاعات، يتصدرها الاتصالات بنسبة 2% بضغط من هبوط سهم فودافون قطر الذي انخفض بنحو 2.8%، كما تراجع قطاع العقارات بحوالي 1.7%، وهبط قطاع النقل 1.5%.

وارتفعت أحجام التداول بنسبة 7.3% إلى 10.8 مليون سهم مقابل 10.06 مليون سهم بجلسة الأمس، كما ارتفعت قيم التعاملات بحوالي 3.4% إلى 512.7 مليون ريال، مقابل 530.8 مليون ريال بجلسة الأربعاء.

تداولات القطريين

وبلغت كمية الاسهم المتداولة في الشراء على مستوى الافراد القطريين 3.7 مليون سهم بقيمة 128.8 مليون ريال، وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 41 شركة،بينما بلغت كمية الاسهم المتداولة في البيع على مستوى الافراد القطريين 3.1 مليون سهم بقيمة 85.6 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 41 شركة.

وعلى صعيد عمليات الشراء على مستوى المؤسسات القطرية فقد بلغت كمية الاسهم المتداولة 1.4 مليون سهم بقيمة 94.4 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 26 شركة، اما على مستوى البيع فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها 2.2 مليون سهم بقيمة 139.5 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 27 شركة.

الشركات الخليجية

أما على صعيد تداولات الافراد الخليجيين في الشراء فقد بلغت كمية الاسهم المتداولة 173.9 ألف سهم بقيمة 7.4 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 22 شركة، أما عمليات البيع فقد بلغت كمية الاسهم المتداول عليها 100.8 الف سهم بقيمة 1.6 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 11 شركة. وبلغت كميات الاسهم في عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الخليجية 200.03 الف سهم بقيمة 15.8 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 20 شركة، اما عمليات البيع على مستوى المؤسسات الخليجية فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها 270.4 الف سهم بقيمة 27.1 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 12 شركة.

المحافظ الأجنبية

وفيما يختص بتداولات الاجانب فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها في الشراء على مستوى الافراد 1.7 مليون سهم بقيمة 55.2 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 39 شركة، بينما بلغت كمية الاسهم في عمليات البيع على مستوى 1.1 مليون سهم بقيمة 31.3 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 38 شركة، أما عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الاجنبية فقد بلغت كميات الاسهم 3.5 مليون سهم بقيمة 211.1 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 38 شركة، أما عمليات البيع على مستوى المؤسسات فقد بلغت كميات الاسهم المتداولة 4.1 مليون سهم بقيمة 227.7 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 25 شركة.

نشر رد