مجلة بزنس كلاس
غير مصنف

خبراء دوليون يسلطون الضوء على أهمية اعتماد التقنيات الحديثة والمبتكرة في إعادة إحياء طريق الحرير

الدوحة – بزنس كلاس 

تضمنت فعاليات المنتدى العالمي لأعمال رابطة الدول المستقلة والذي تنظمه غرفة دبي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بعنوان «علاقات راسخة.. آفاق مستقبلية»، خلال الفترة 17-18 فبراير في فندق أتلانتس دبي، جلسة خاصة بعنوان “توظيف التكنولوجيا – طريق الحرير الرقمي” لتسليط الضوء على أهمية اعتماد التقنيات الحديثة والمبتكرة في إعادة إحياء طريق الحرير. كما تحدث محافظ مركز أستانا المالي عن آليات تفعيل التنويع الاقتصادي من خلال تأسيس مركز مالي عالمي، وآفاق التعاون بين المراكز المالية في المنطقة.

A84Y0788

وشارك في النقاش كل من باربرا ماينرت، رئيس فريق عمل الاقتصاد الرقمي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ التابعة للأمم المتحدة، ونورلان كوزينوف، الرئيس التنفيذي في “هيئة مركز أستانا المالي العالمي” في كازاخستان.

ونوه المشاركون في الجلسة إلى أهمية دعم الجهود والخطط الاستراتيجية طويلة الأمد للارتقاء بطريق الحرير من شكله التقليدي إلى العصر الرقمي الحديث وتوظيف الابتكارات الحديثة والممارسات العالمية الناجحة لتصبح هذه المنطقة متصلة مع بعضها ومع باقي أنحاء العالم بما يتناسب مع الثورة الرقمية العائلة التي نشهدها في شتى القطاعات.

وتناول نورلان كوزينوف استراتيجيته الرامية إلى إدراج التكنولوجيا الرقمية في صلب عمليات “مركز أستانا المالي العالمي” الجديد، وتحويل كازاخستان إلى مركز  رائد على صعيد المنطقة في مجال الاتصال الرقمي والخدمات المالية الرقمية (FinTech) لتعزيز مكانتها ورسم مستقبل أفضل لاقتصادها يسهم بالارتقاء بمستوى معيشة مواطنيها على كافة الأصعدة.

وقال كوزينوف أن كازاخستان كانت من أهم الدول التجارية في منطقة طريق الحرير قبل 300 سنة، ورغم أن ذلك تلاشى نظراً للتطور الحاصل خلال القرن الماضي، إلا أنها تسعى لاستعادة مكانتها بفضل موقعها المهم ودورها ضمن رابطة الدول المستقلة عبر تطوير قطاعات المصارف والخدمات المالية والرقمية ومجال المدفوعات الإلكترونية.

ومن جانبها تحدثت باربرا ماينرت، رئيس فريق عمل الاقتصاد الرقمي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ التابعة للأمم المتحدة، عن دور السكك الحديدية والطرق البحرية في تطوير منطقة طريق الحرير. وأبرزت أهم أهداف ومحاور مبادرة “حزام واحد طريق واحد” وهي مصطلح شامل لمبادرات “حزام الطريق الاقتصادي الحريري” و”الطريق البحري الحريري للقرن الحادي والعشرين”، والتي اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال زيارته إلى آسيا الوسطى (كازاخستان) وجنوب شرق آسيا (اندونيسيا) في عام 2013. وسيمتد ” حزام الطريق الاقتصادي الحريري” عبر عدة ممرات في أنحاء متفرقة من آسيا وأوروبا، فيما سيشمل “الطريق البحري الحريري” مشروعات البنية التحتية التي تقع في جنوب آسيا، وشرق أفريقيا وشمال البحر الأبيض المتوسط.

وفي جلسة أخرى بعنوان “توظيف التكنولوجيا – طريق الحرير الرقمي” والتي ضمت كل من خيرت كالمبيتوف، محافظ مركز استانا المالي العالمي في كازاخستان، وعارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، أوضح كالمبيتوف خلال الجلسة أن مركز استانا استفاد من خبرات المراكز المالية العالمية والقائمة منذ وقت طويل مثل سنغافورة وشنغهاي والولايات المتحدة، ويعتزم المركز الاستفادة مستقبلا من خبرات وتجارب مركز دبي المالي العالمي خاصة أنه نجح في التنويع الاقتصادي.

بدوره أشار أميري إلى تعاون مركز دبي المالي العالمي مع مركز استانا من خلال ابرام اتفاقية بهدف التعرف على احتياجات المراكز المالية العالمية لوضع مراكز تقدم الخدمات المختلفة تحت سقف واحد وبطريقة سلسة وبسيطة تحقق التنمية للأعمال والتنويع الاقتصادي، وبالفعل فقد كانت النتائج مبشرة حيث كان لدينا في 2012 أكبر عدد من الاصدارات التي قمنا بها.

وأكد كالمبيتوف أن التحول الرقمي وتوفير الخدمات عبر الانترنت هو أحد التحديات الكبيرة التي تواجه تأسيس مراكز مالية، موضحاً أن كازخستان ستشهد خلال الـ 10 سنوات القادمة ثورة رقمية في خدمات مركزها المالي، ستشكل تغيراً جذرياً في فلسفة التجارة والسياسات المنظمة لها. خاصة أن الخدمات التكنلوجية تحسن من القدرة على الادماج والاشراك.

واوضح أميري أن مركز دبي المالي العالمي وقع العام الماضي مذكرة تفاهم مع أحدى شركات الاتصالات بهدف إدارة البيانات الضخمة، وتوفير البيانات بمستويات دولية وبرسوم تنافسية. مؤكداً على أهمية السرعة في نقل البيانات، وهو الأمر الذي يعمل المركز على تحسينه بشكل مستمر، حيث يشكل الاستثمار في السرعة وتجميع البيانات أمراً حاسماً للمراكز المالية.

وكانت الغرفة قد أعلنت عن لائحة شركاء ورعاة المنتدى التي تضمّ كلاً من: مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية (الراعي الرئيسي) وشركة نخيل(الراعي الذهبي)، والمجلس الصيني للترويج للتجارة الدولية (الشريك الداعم)، أما الناقل الرسمي للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة فهو طيران الإمارات.

نشر رد