مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

مع اقتراب موسم الأعياد، تُكسى الإبداعات الخلّاقة بأكملها بالماس الأبيض وتحتل مركز الصدارة وسط عالمٍ مفعمٍ بالسحر والبريق. فتكشف مجموعات فلاورلايس Flowerlace و كوزموس Cosmos وسنوفلايك Snowflake و آ شوفال A Cheval عن كل ما ينبض في ثناياها من تألق يصاحبها نغم موسيقي تطرب له الآذان.

vca9

المجوهرات البيضاء في المقام الأول
من خلال هذه التشكيلة من الابتكارات الوهّاجة، تسلّط الدار الضوء على أحد أهم تقاليدها في صياغة المجوهرات: المجوهرات البيضاء. لطالما افتتنت الدار بالجمال الطبيعي لحبات الألماس، ولطالما كرّمت هذا الجمال في قطعٍ سرمديةٍ تجمع بين وهج الأحجار الكريمة ومعدن الذهب الأبيض الثمين أو البلاتين. فتستمدّ الأحجار المزيد من رونقها من هذا التلاعب بين المواد، لتكشف عن لماعيةٍ لا مثيل لها.

vca1

بقي هذا الأسلوب، الذي كان رائجاً بشدة في حقبة الآرت ديكو، ومن ثم في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، معتمداً على مرّ السنين، ليتمّ العمل من خلاله على تصميم أروع ابتكارات الدار وأكثرها رمزيةً. هذه السنة، يتربّع عقد سنوفلايك Snowflake، المتميز بندفات من ألماس على عرش فان كليف أند آربلز، جنباً إلى جنب مع مجموعة كوزموس Cosmos، ومجوهرات آشوفال A Cheval الراقية التي تعود إلى الساحة في هذه المناسبة.

vca

مجموعة فلاورلايس Flowerlace
إبداعات خلّابة تجمع بين هشاشة “الدانتيل” وجمال الأزهار في مجموعة تمثّل إثنين من أهم مصادر الإلهام لدار فان كليف أند آربلز عبر التاريخ ألا وهما الطبيعة والأزياء الراقية. استوحيت ابتكارات “فلاورلايس Flowerlace” من مجوهرات تعود إلى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، حيث أن معظمها مشابك بتصميم أشرطة متداخلة تسلّط الضوء على براعة وحرفية العمل على المواد الثمينة التي تشبه نسيج القماش.

vca5

ونرى من خلال الإبداعات الراقية لهذه المجموعة التي عُرضت عام 2007، أزهار الفلوريت Fleurette التي تتفتّح بتلاتها بإشراق ماسي وهّاج؛ فبنت دار المجوهرات الراقية مجموعتها الجديدة على هذا التصميم الأيقوني لإبداع مظهر جريء أخّاذ يجمع بين الموضوعات الرئيسية: خواتم وقلّادات وأقراط وعقود منسوجة في أشرطة أثيرية من الذهب الأبيض والماسات.

كوزموس Cosmos
“ليكون حظّك جيّداً يجب أن تؤمن بوجود الحظ” – هذا ما كان يردّده جاك آربلز – ابن شقيق إستيل آربلز. وكان دائماً متنبهاً لمظاهر الحظ ويهوى جمع القطع الثمينة والفنية، فترك أثراً على خيال الدار بكلماته الإيجابية وهداياه الجالبة للحظ.

vca4

صمّمت مجموعة كوزموس Cosmos على نمط تصاميم من خمسينيات القرن الماضي؛ فنجد بطاقة لقطعة تعود إلى العام 1954 تظهر مشبكاً لبرسيم ذات أربع أوراق وهو الشكل الأوّلي السابق لمشبك كوزموس Cosmos. كما نجد رسومات عديدة من الأرشيف التي تقترح بأن أولى إبداعات مجموعة كوزموس Cosmos كانت مصنوعة من الذهب المنسوج.

سمّي التصميم باسم “كوزموس Cosmos” في العام 1981.
في العام 1981، قدّمت دار فان كليف أند آربلز مشبك كوزموس Cosmos مرصعاَ بالياقوت بتقنية “مستيري سيتنغ” الفريدة و التي بفضلها استطاعت الدار تجسيد سخاء واتّساع بتلات الزهرة. وفي هذه الفترة أيضاً أي في ثمانينيات القرن الماضي، بدأ الاحتفال بجمال هذه التصاميم في الإعلانات المصوّرة والتي تضمّنت الشعار الشهير: “ثمة توقيعات نكترث لها أكثر من غيرها There are signatures for which one cares”.

أما العام 2001 فشكّل فصلاً جديداً في رواية كوزموس Cosmos مع مجموعة من الخواتم والقلّادات والأقراط الجديدة.

مجموعة سنوفلايك Snowflake
مجموعة سنوفلايك Snowflake سرمدية ومفعمة بالأنوثة، وهي مستوحاة من البلورات الثلجية، التي لطالما مثّلت مصدر إلهام للدار منذ الأربعينات من القرن الماضي. تجتمع الماسات المستديرة معاً لتشكّل نقوشاً وهّاجةً تداعب البشرة برفقٍ ونعومة. تتألّف المجموعة من عقدٍ، وسوارٍ، وقلاداتٍ، وأقراطٍ تستعيد بريق الثلج وسط مشهدٍ شتويّ فاتن.

مجموعة آ شوفال A Cheval

في ابتكارات آ شوفال A Cheval، تسطع قطع الألماس بكلّ ما فيها من نقاوة وتكشف عن لماعية ساحرة تخطف الأنظار. وتبدو الأحجار متداخلةً بأناقةٍ لا حدود لها بفضل تقنية الترصيع المعتمدة على النتوءrelief setting فتحدث أثراً مبهراً من الوهج والبريق.

وقد كانت هذه التقنية المحددة وراء تسمية المجموعة آ شوفال A Cheval يوم ابتكرت سنة 1981 (آ شوفال A Cheval تعني أيضاً “من الجانبين”). وهي تعود اليوم لتحتلّ المقام الأول من جديد، وتتضمّن عقداً قابلاً للتحوّل، وسواراً، وأقراط أذن، وتضمّ كذلك منذ سنة 2015 ساعةً ممتازةً.

سحر ماسات فان كليف أند آربلز المبهرة
لطالما اشتهرت دار فان كليف أند آربلز على مرّ تاريخها بخبرتها العالية في مجال صناعة المجوهرات، وعشقها لأحجار بيير دو كاراكتير Pierres de Caractère TM الاستثنائية، التي تحرّك أقوى المشاعر. وقد استحصلت الدار على بعض الأحجار الأسطورية، كالماسة الخاصة بـ”الأمير إدوارد من يورك” (64 قيراطأً) في العشرينات من القرن العشرين، التي منحت ابتكاراتها لماعيةً مبهرةً.

ووفاءً لتقليدها القائم على اعتماد أعلى المعايير، يعمل خبراء فان كليف أند آربلز على اختيار ماسات من أعلى جودة لتنفيذ التصاميم. وتولى العناية الدقيقة للأحجار الوسطى وبالقدر نفسه للمساحات المرصوفة: فتعتمد مقاييس D، E، أو F للون ومن IF إلىVVS2 للصفاء. هذا وتستكمل الماسات إحداها الأخرى لكي تمنح المجوهرات إشعاعاً استثنائياً.

نشر رد