مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

يناقش مجلس الأمن الدولي، اليوم السبت، مشروعي قرار أحدهما روسي والآخر فرنسي، حول الأوضاع في حلب.

ويدعو مشروع القرار الفرنسي، المدعوم من جانب إسبانيا ويلقى تأييد الدول الغربية، إلى وقف إطلاق النار في حلب، وفرض حظر للطيران فوق المدينة، وإيصال المساعدة الإنسانية إلى السكان المحاصرين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بالمدينة.

ومن المنتظر أن تستخدم روسيا حق النقض (الفيتو) ضد القرار الفرنسي.

واستخدمت روسيا والصين حق النقض 4 مرات في المسألة السورية منذ عام 2011، كان آخرها عام 2014 والذي دعا إلى محاكمة مجرمي الحرب في سوريا، أمام محكمة الجنايات الدولية.

أما القرار الروسي فيدعو، الأطراف إلى وقف إطلاق النار في حلب، إلا أنه لا يتطرق للغارات الجوية التي تشنها الطائرات.

الجدير بالذكر، أن المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، هاجم أمس الجمعة، مشروع القرار الفرنسي المطروح على طاولة مجلس الأمن الدولي، بخصوص الأوضاع في مدينة حلب السورية، بينما شدد نظيره الفرنسي على وجود دعم كبير لمشروع القرار بالمجلس.

نشر رد