مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

تتميز ولاية جاكرتا الإندونيسية، باحتوائها على العديد من المتاحف السياحية الرائعة، ويعد المتحف البحري الذي يتوسطها، من أفضل المتاحف التي يؤمّها السيّاح من مختلف أنحاء العالم.

يطلق عليه اسم المتحف البحري، وذلك لأنه يقوم بتدوين الكثير من روايات التاريخ البحري الخاص بالجزيرة، كما يقدم معلومات سياحية وبحرية تتعلق بالإبحار في بحر الولاية.

يتكون من طابقين، يستخدم أحدهما كصالة عرض لتاريخ البحرية في إندونيسيا وولاية جاكرتا، كما يوجد فيه نوافذ كبيرة مبنية على الطراز القديم، وهي خاصة بتهوية المكان.

محتويات المتحف

يحتوي المتحف على الآلاف من الأدوات، التي كان يستخدمها الصيّادون والبحّارة أثناء رحلاتهم، وأيضاً أدوات كانت تستخدم أثناء التجمعّات الشعبية، كنوع من الفلكلور الإندونيسي.

وأيضاً المعروضات البحرية كالمراكب العتيقة، وهي تختلف في أشكالها وتاريخها وكيفية استخدامها، ومناطق إنشائها، ومن أشهر المراكب الموجودة فيه، والتي تميّز الولاية هي مراكب كونينج لانتسانج.

كما يتزين المتحف بمجموعة كبيرة من اللوحات والصور التي تضم صوراً لشخصيات، أثرّت في التاريخ البحري الخاص بجاكرتا، وأيضاً صور لحيوانات ونباتات لها دور في الحياة البحرية، ويعود عمرها إلى قرون قديمة .

يذكر أن جاكرتا هي العاصمة والمدينة الأكثر أهميةً في إندونيسيا خاصة وفي قارة آسيا عموماً، لذل فهي تعرف بأنها جوهرة منطقة جنوب شرق آسيا، وهي وجهة سياحية مفضّلة لدى الكثيرين من جميع أنحاء العالم، وذلك لتنوع معالمها السياحية المختلفة.

نشر رد