مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس:

أعلن “متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني” عن تنظيم برنامج حافل بالأنشطة والفعاليات العائلية المميزة خلال عطلة عيد الفطر السعيد؛ ويدعو المتحف العائلات إلى القيام بجولة خاصة في أروقته برفقة مرشدين متمرسين للاطلاع على تشكيلات الأعمال المعروضة والمشاركة في سلسلة من الأنشطة وورش العمل الفنية. ويمكن للعائلات حضور ورش عمل متنوعة حول فنون رسم اللوحات الملونة والخط العربي والكولاج والنحت بالطين والرسم التقليدي تحت إشراف خبراء مختصّين؛ وتبلغ رسوم المشاركة في كل ورشة 60 ريـالاً قطرياً للشخص الواحد.
ويتضمن برنامج المتحف خلال العيد ورشة رسم للوحات الملونة يوم الأحد 19 يوليو (من الساعة 10:30- 11:30 صباحاً)، ويومي الإثنين والثلاثاء 20- 21 يوليو على التوالي (من الساعة 10:00- 11:00 صباحاً). وتهدف هذه الجلسات إلى حفز العائلات على المشاركة في نشاطات رسم اللوحات الفنية مع الاستعانة بمواضيع تشكيلات المتحف، وتوظيف طاقاتهم الإبداعية لإنتاج أعمالهم الفنية الخاصة، والتي يمكنهم اصطحابها للمنزل ووضعها ضمن إطار أو تقديمها كهدية لشخص مميز.
علاوةً على ذلك، ستقام ورشة الخط العربي مرتين يوم الأحد 19 يوليو من الساعة 10:30- 11:30 صباحاً، ومن الساعة 2:00- 3:00 ظهراً؛ ويومي الإثنين والثلاثاء من الساعة 10:00- 11:00 صباحاً، ومن الساعة 2:00- 3:00 ظهراً؛ وسيتولى أحد الخطاطين المبدعين تعريف الزوار على اختلاف أعمارهم بفنون الخط العربي واستخداماته في الأنماط والأغراض الفنية المتنوعة. كما تتيح هذه الورشة للعائلات التمييز بين أنواع الخط العربي بما يمكّنهم من إبداع أعمالهم الفنية بأنفسهم. ويتبوأ الخط العربي مكانة مرموقة بين الفنون الإسلامية منذ نشأتها الأولى، حيث استخدمه العرب والمسلمون لتزيين منازلهم.

الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني
بدورها تقام ورشة الكولاج خلال أيام العيد الثلاثة من الساعة 1:00- 02:00 ظهراً، وذلك لمساعدة المشاركين على إبداع لوحات الكولاج باستخدام الأوراق والصحف والمجلات المعاد تدويرها. وسيتم تشجيع المشاركين على إحضار ما لديهم من مجلات وصحف قديمة لتتم إعادة تدويرها وتحويلها إلى أعمال فنية متميزة. وسيتعلم المشاركون كيفية إبداع لوحات الكولاج، ويمكنهم اصطحابها إلى منازلهم عند نهاية الجلسة.
وستقام ورشة أخرى للنحت بالطين خلال فترتي الصباح والظهيرة على مدى أيام العيد من الساعة 10:30- 11:30 صباحاً، ومن الساعة 3:00- 4:00 ظهراً؛ وذلك بهدف تدريب المشاركين على التعامل مع الطين لإبداع تماثيل صغيرة. وتستنهض هذه الورشة القدرات الإبداعية للمشاركين باعتبار أن نحت الطين يعتمد على المخيلة بشكل كبير؛ وهي بذلك تتيح لنحاتي الطين الناشئين كامل الحرية لتقديم مختلف الأنماط والأشكال التي تعبر عن رؤاهم الإبداعية.
وأخيراً ستقام ورشة الرسم التقليدي خلال أيام العيد من الساعة 3:30- 4:30 ظهـراً، وذلك لإلهام المشاركين بعد مشاهدة مقتنيات المتحف. وتبدأ الرسومات عادةً بخط واحد يتبلور تباعاً إلى العديد من الخطوط المتداخلة ضمن صور وأشكال تطرح أفكاراً وقصصاً مختلفة. وتتيح الورشة للمشاركين رسم انطباعاتهم حول الأعمال الفنية التي شاهدوها في المتحف. وعند اكتمال الورشة، سيتمكن المشاركون من تعلم فن الرسم، وبلورة فهم أفضل حول كيفية بدء رسوماتهم واستكمالها على أحسن صورة.

نشر رد