مجلة بزنس كلاس
أخبار

تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، عقدت متاحف قطر اليوم، مجلسها الأول للمدرسين، تأكيدا على التزامها المستمر بالارتقاء بوعي أفراد المجتمع تجاه الفنون والتراث والإبداع.
شارك في اللقاء الذي احتضنه متحف الفن الإسلامي، 200 معلم من مختلف أنحاء قطر وبحضور سعادة الشيخة المياسة التي دعت المعلمين للتواصل مع المسؤولين التربويين والمهنيين في متاحف قطر وزيادة التعاون معهم، واستمعت لآرائهم حول البرامج والموارد التعليمية المتاحة لدى متاحف قطر.
كما حضر اللقاء كل من السيد منصور بن إبراهيم آل محمود، الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر ومستشار سعادة رئيس مجلس الأمناء، والسيدة فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، وألقى كل منهما كلمة أمام المشاركين.
وقالت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، بهذه المناسبة، “نلتزم في متاحف قطر بإتاحة الفرص والموارد التعليمية لجميع أفراد المجتمع القطري، بمن فيهم المعلمون لتعزيز معارفهم الفنية والثقافية وتمكينهم من نقل هذه المعارف إلى جيل جديد من مبدعي المستقبل”.
وأضافت سعادتها: “لا نغفل أيضًا أهمية الاستمرار في عقد فعاليات على غرار هذا الاجتماع نظرا للفائدة الكبيرة التي نجنيها من آراء المشاركين وتعليقاتهم، وهو ما يساعدنا في تحسين أنشطتنا التعليمية بشكل مستمر وإضافة برامج أخرى تشحذ الطاقات الإبداعية لأفراد المجتمع وتثري خيالهم وتوسّع آفاقهم. لقد سعدنا بالتجاوب الكبير مع هذا اللقاء اليوم ونتطلع لعقد المزيد من الفعاليات المشابهة في المستقبل”.
وخلال هذا الاجتماع الذي تمحور حول الدور التعليمي والتثقيفي لمتاحف قطر، حظي المشاركون بجولة تعريفية في قاعات متحف الفن الإسلامي، واستكشفوا العديد من المقتنيات الفنية التعليمية، وقاموا بزيارة المركز التعليمي بمتحف الفن الإسلامي وتفقّدوا مكتبة المتحف وعددا آخر من مرافقه.
وفي ذات السياق، أتاح هذا اللقاء فرصة للمعلمين للتعرّف على متاحف قطر والجهات التابعة لها، واستكشاف الموارد التعليمية التي توفرها، والمشاركة بآرائهم حول تلك الموارد، وطرح أفكارهم بشأن إضافة موارد جديدة في المستقبل، كما تعرّف المعلمون أيضًا على فرص التطوير المهني التي تخطط متاحف قطر لإتاحتها لهم من خلال برامج تدريب المعلمين وخاصة في مجال الفن التطبيقي وتاريخ الفن.
وتسعى متاحف قطر عبر كافة إداراتها إلى أن تلبي أنشطتها التثقيفية والتعليمية اهتمامات المدرسين وأن تتوافق برامجها مع المناهج الدراسية.
يشار أن متاحف قطر تقدم طيفًا واسعًا من البرامج التعليمية والأنشطة الحيوية في جميع أنحاء دولة قطر سنويًا، لا سيما الأنشطة التعليمية التي تتيحها لجميع الأعمار والفئات للاستمتاع بها والمشاركة فيها، ومنها جولات منتظمة للمعارض، وفصول لتعليم الفنون والخطوط، وورش عمل فنية.
وتهدف جميع الأنشطة وورش العمل لتعزيز الروابط الأسرية وتعزيز المهارات الإبداعية وبناء الثقة وتحسين مهارات التواصل.

نشر رد