مجلة بزنس كلاس
صناعة

ستوكهولم- قنا

قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري) إن مبيعات المعدات والخدمات العسكرية من قبل أكبر 100 مجموعة لتصنيع السلاح في العالم بلغت 401 مليار دولار، بانخفاض قدره 1.5 في المائة عن عام 2013 من حيث القيمة الفعلية.
وأوضح المعهد ومقره السويد اليوم، أن شركات الدفاع في الولايات المتحدة وغرب أوروبا هيمنت على مبيعات الأسلحة العالمية، بينما روسيا اكتسبت هي الأخرى مكانا ملحوظا، مضيفا أن من بين أكبر 100 شركة دفاع مدرجة في القائمة، هناك 64 شركة في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، وبلغ نصيبها نحو 80 في المائة من مبيعات الأسلحة العالمية في عام 2014، وهو العام الأخير الذي أصدر المعهد نتائج كاملة عنه.
وقال المعهد البحثي إن أكبر 10 شركات لإنتاج الأسلحة – وجميعها مقرها الولايات المتحدة أو أوروبا الغربية- باعت نصف المبيعات العالمية للأسلحة في عام 2014، وحافظت شركة “لوكهيد” على مركز الصدارة متقدمة على منافستها “بوينج” الأمريكية و”بي إيه إي سيستمز” البريطانية.
ومثل نصيب الشركات الروسية عشر إجمالي مبيعات الأسلحة في القائمة، وتصدرت شركة “ألماز-أنتي” الروسية المصنعة لأسلحة الدفاع الجوي الصاروخية، بمبيعات قدرها 8.8 مليار دولار، احتلت بها المركز الحادي عشر في القائمة.

نشر رد