مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يعتبر مرض الالزهايمر من اكثر التحديات التي تواجه مرحلة الشيخوخة. لذلك، تتركز الابحاث على ايجاد ليس فقط علاجات لهذا المرض الذي يقضي على ذاكرة المرء تدريجيا، بل محاولة ابعاده او تأخيره قدر الامكان.

أما الجديد الذي توصل اليه الخبراء هو ان االنظام الغذائي الذي يشتمل على تناول الجزر واللفت والبطاطا الحلوة قد يمنع الخرف عند كبار السن لاحتوائ على مركبات تدعم وظائف المخ.

فقد وجد العلماء أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أقل من الكاروتين في نظامهم الغذائي، اضطروا إلى الاعتماد على الدماغ بشكل أكبر من أجل إنجاز المهام المتعلقة بالذاكرة. ويمكن الحصول على هذه المركبات القوية في مجموعة الخضار الملونة المعروفة بكفاءتها في تحسين القدرة المعرفية.

لمعرفة تأثير مستويات الكاروتين في نشاط الدماغ، استخدم الباحثون من جامعة جورجيا تكنولوجيا التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي وقاموا بقياس نشاط الدماغ عند أكثر من 40 من البالغين تراوحت أعمارهم بين 65 و86 سنة.

فوجد الباحثون، من خلال تحليل نشاط الدماغ لدى هؤلاء، أن من لديهم مستويات عالية من اللوتين (lutein) والزياكسانثين (zeaxanthin) لا يحتاجون إلى تنشيط الدماغ بشكل أكبر لإكمال المهمات، وأن الذين لديهم مستويات أقل من هذه المركبات اضطروا لاستخدام الدماغ بشكل أكبر من أجل تذكر الكلمات.

قال كبير الباحثين كاتر لينبيرغ: “تحدث عملية تدهور طبيعية في خلايا المخ مع التقدم في العمر، ويمكن تغيير النظام الغذائي للحصول على مستويات عالية من المركبات للمساعدة في تحسين قدرة الدماغ”.

كما وجد الباحثون علاقة بين مستويات هذه المركبات وعدد الكلمات التي يمكن المشاركون تذكرها. إذ توجد اختلافات كبيرة في مستوى قدرة الدماغ تتعلق بمستويات مركب الكاروتين.

وتهدف الدراسة التي نُشرت في مجلة الجمعية الدولية للتحليل النفسي والعصبي The International Neuro-Psychoanalysis Society إلى اختبار إذا كان تناول المزيد من الخضار التي تحتوي على الكاروتينات، يعزز وظائف الإدراك.

جدير بالذكر، أن الأبحاث السابقة وجدت أن الجزر يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، بينما وجدت دراسات أخرى أن مركبّي اللوتئين والزياكسانثين يمكن أن يعززا صحة العين ويبطئا التدهور الإدراكي لدى كبار السن.

نشر رد