مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

كشفت إحصائية حديثة أجرتها جمعية المستهلكين في المملكة المتحدة أن معظم الهواتف الذكية الحديثة تنفد بطارياتها بعد 90 دقيقة من تصفح الإنترنت، وذلك في إطار اختبارات لتحديد أفضل الهواتف الذكية من ناحية أعمار بطارياتها.

وبينت الاختبارات احتلال هاتف “إتش تي سي 10” صدارة قائمة الهواتف الذكية بواقع 13 ساعة متواصلة من تصفح الإنترنت، بينما جاء هاتف “إي إي روك” في نهاية القائمة، حيث نفدت بطاريته بعد 90 دقيقة فقط من استخدام الإنترنت.

وللمفارقة، جاءت هواتف أبل وسامسونغ بعد هاتف “إتش تي سي 10″، على الرغم من هيمنة هاتين العلامتين التجاريتين في قطاع الهواتف الذكية.

يُذكر أن هاتف “إتش تي سي 10” يبلغ سعره 699 دولاراً أمريكياً، ويتميز بأنه يمنح 1859 دقيقة محادثات هاتفية متواصلة، ويأتي بشاشة عرض قياسها 5.2 بوصة وكاميرا خلفية 12 ميغابكسل، ويدعم قارئ بصمة الإصبع، ومنفذ للبطاقة الخارجية “إس دي”.

وبالنسبة للأجهزة اللوحية كان النصيب الأكبر لجهاز “سامسونغ غالاكسي تاب إيه 9.7″، حيث دامت بطاريته حتى 16 ساعة متواصلة، فيما كان جهاز “آيسر أيكونيا بي 1- 710” الأسوأ، إذ دامت بطاريته 3 ساعات فقط.

وعلى صعيد أجهزة اللاب توب، تميز جهاز “توشيبا ستالايت كليك 10” عن البقية، حيث استمرت بطاريته 11 ساعة مشاهدة فيديو، بينما جهاز “آسوس زينبوك برو” كان الأسوأ، فلم يدم أكثر من 3 ساعات فيديو.

وأوضحت الجمعية أن التكنولوجيا الجديدة للشحن السريع ليست فعالة بما فيه الكفاية كما يعتقد البعض، لاسيما مع اعتماد الكثير من المستخدمين على الهواتف الذكية في أغلب مناحي الحياة، حيث أن التطبيقات والكاميرا والفيديو وتصفح الإنترنت والخرائط وغيرها شكل عبئاً هائلاً على بطاريات الهواتف الحالية، لم يكن موجوداً من قبل، ما يجعل البطاريات المتطورة والحديثة غير متواكبة مع الأجهزة الذكية.

نشر رد