مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

إذا أردت رحلة مميزة من دون أن تعود بذكريات سيئة خاصة بشأن عدم ترحيب السكان المحليين بالغرباء فما عليك سوى التعرف على قائمة المدن الأقل ترحيباً بالسياح في العالم.

وذكر موقع خاص” إنه من المنطقي أن ينتقي السائح مقصده بناء على عدة عوامل منها جودة الخدمات الفندقية والمطاعم المتميزة لكن أهم ما يجب على المسافر التركيز عليه هو مدى ترحيب السكان المحليين بالزوار كي تكون الرحلة أكثر متعة، وفيما يلي قائمة بأقل المدن ترحيبا بالغرباء وفقا لتصنيف عام 2016، ونبذة عما استنتجه البعض بعد زيارة تلك المدن:

باكو، أذربيجان:
تقول الكاتبة سارة ريد إن في مدينة باكو سيتم التعامل معك بدرجة من الاهتمام غير المرغوب فيه حيث ستشعر بأنك شخص غير مرئي تماماً لدى الجميع باستثناء أولئك الذين يقتربون منك.

دالاس، الولايات المتحدة:
يقول الكاتب سايمون كالدر إن تكساس هي ولاية تضم مدناً ودودة ومرحبة مثل هيوستن وأوسطن وسان أنطونيو ولكن ليس دالاس فهي مدينة غير ودودة بالمرة ولا تهتم بالزائر ولا تعتني به.

براغ، جمهورية التشيك:
يقول الكاتب مايك مايتشيتشيرن إن براغ هي من أكثر المدن غير الودودة حيث أن سائقي سيارات الأجرة غاضبون دائماً، والنُدٌل لا يرحبون بالغرباء، والمرشدون السياحيون يبدون دائمي الاستياء، “إن براغ رغم أنها مكان جميل وفاتن بشكل مذهل، فإنها سقطت في الجانب المظلم من السياحة”.

وارسو، بولندا:
يقول الكاتب مارك سي أو فلاهيرتي وارسو هي عاصمة بولندا وأكبر مدنها ورغم أنها مدينة جذابة إلا أنهار مصنفة في قائمة أسوأ المدن ترحيباً بالسياح خاصة.

ميامي، الولايات المتحدة:
يقول كريس ليدبيتر “أنا أومن بشدة بفكرة أن الترحيب الودود يميل إلى كونه صورة عاكسة، إن كنت ودوداً ولطيف المعشر، فيمكنك أن تتوقع نفس المعاملة في المقابل”، لكن الخدمات بالمطاعم والفنادق والحانات في هذه المدينة “غالباً ما تبدو باردة، بعيون ميتة”.

ماكاو، الصين:
تقول جورجينا ويلسون بويل إن سكان هذه المدينة يلتقون بالسياح بأوجه متحجرة ونظرات استهجان، ولا أحد منهم يعترف بوجود الغرباء إلا في حال اصطدم بأحدهم.
وماكاو هي منطقة إدارية خاصة صغيرة، تابعة للصين، يبلغ عدد سكانها نحو 653 ألف نسمة.
ريكيافيك، آيسلندا:
تقول الكاتبة نيكولا تراب “أحب أيسلندا، والأيسلنديين عموما، لكن في ريكيافيك يتوجب علي أن أقول إنني وجدت الكثير من الأشخاص الغريبين بشكل مثير للفضول. ربما ليسوا غير ودودين بشكل نشط، لكنهم بالتأكيد ليسوا منفتحين”.

هانوي، فييتنام:
تقول الكاتبة لورا تشاب إن في هذه المدينة ستتعرض لوابل من محاولات الخداع التي لا تنتهي، فمجمل المعاملات مع السكان المحليين تتحول إلى جدال جراء المساومات وغيرها من السلوكيات السيئة التي تتعرض لها.

فلاديقافقاز، روسيا:
يقول الكاتب جيمي لافرتي “إن فلاديقافقاز هي من أكثر الأماكن غير الودودة التي زرتها، وإن لم تكن هي، فهي إحدى المدن الأخرى في جنوب روسيا”.

نشر رد